Вы находитесь на странице: 1из 130

‫مفردات غريب القرآن الكريم‬

‫ال � � � �ك � � � �ت� � � ��اب‪ :‬مفردات غريب القر�آن الكرمي‬


‫إ�ع� � � � � � �ـ � � � � � ��داد‪ :‬مركز املعارف للت�أليف والتحقيق‬
‫إ��� � � � � � �ص � � � � � ��دار‪ :‬دار املعارف الإ�سالمية الثقافية‬
‫ت�صميم وطباعة‪:‬‬
‫الطبعة الأوىل‪2018 :‬م‬
‫‪ISBN 978-614-467-072-9‬‬
‫‪books@almaaref.org.lb‬‬
‫‪00961 01 467 547‬‬
‫‪00961 76 960 347‬‬
‫مفردات غريب القرآن الكريم‬
‫الفهرس‬
‫ّ‬
‫المقدمة ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪9‬‬
‫الدرس ّ‬
‫األول‬
‫‪ .1‬ص ّيب ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪15‬‬
‫‪ .2‬يسومونكم��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪16‬‬
‫‪ .3‬حصورا ً ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪17‬‬
‫‪ّ .4‬‬
‫يغل ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪18‬‬
‫‪ .5‬حوباً ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪20‬‬

‫الدرس الثاني‬
‫‪ .1‬كاللة �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪25‬‬
‫‪ .2‬بحيرة ‪ -‬سائبة ‪ -‬وصيلة ‪ -‬حام �����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪26‬‬
‫‪ .3‬مبلسون �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪29‬‬

‫الدرس الثالث‬
‫‪ .1‬يخرصون ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪35‬‬
‫‪ .2‬يخصفان ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪36‬‬
‫سم الخياط ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪37‬‬
‫‪ّ .3‬‬
‫‪ .4‬األنفال ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪38‬‬
‫‪ .5‬بطرا ً ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪39‬‬

‫الدرس الرابع‬
‫‪ .1‬يضاهئون ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪45‬‬
‫‪ .2‬النسيء ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪46‬‬
‫‪ .3‬يرهق ‪ -‬قتر ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪47‬‬
‫‪ .4‬فز ّيلنا ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪48‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪6‬‬

‫الدرس الخامس‬
‫‪ .1‬أَخ َبتُوا �����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪53‬‬
‫‪ .2‬فار التنّور ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪54‬‬
‫الجب �����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪55‬‬
‫‪ .3‬غيابة ّ‬
‫‪ .4‬يرتع ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪56‬‬
‫‪ .5‬ال َم ُث َلت ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪57‬‬

‫الدرس السادس‬
‫‪ .1‬تغيض �����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪63‬‬
‫‪ .2‬مهطعين ‪ -‬مقنعي�����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪65‬‬
‫‪ .3‬صلصال ‪ -‬حمأ ‪ -‬مسنون�����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪66‬‬

‫الدرس السابع‬
‫‪ .1‬واصباً�������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪71‬‬
‫‪ .2‬تجأرون ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪72‬‬
‫‪ .3‬فجاسوا ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪73‬‬
‫‪ .4‬ليسوءوا ‪ -‬وليت ِّبروا ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪74‬‬

‫الدرس الثامن‬
‫‪ .1‬صعيدا ً ‪ُ -‬ج ُرزا ً��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪79‬‬
‫‪ .2‬شططاً �����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪80‬‬
‫‪ .3‬عت ّياً����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪81‬‬
‫‪ .4‬صل ّيا���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪82‬‬
‫‪ .5‬إ ّدا ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪84‬‬

‫الدرس التاسع‬
‫‪َ .1‬عنت��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪89‬‬
‫‪ .2‬هضماً �����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪90‬‬
‫‪ .3‬فيدمغه ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪91‬‬
‫‪ .4‬فجاجاً �����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪92‬‬
‫‪ .5‬ع ْ‬
‫ِطفِه������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪93‬‬
‫‪7‬‬ ‫‬

‫الدرس العاشر‬
‫‪ .1‬تفثهم������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪97‬‬
‫‪ .2‬غثاء ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪98‬‬
‫‪ .3‬كالحون ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪99‬‬
‫‪ .4‬اإلربة ���������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪100‬‬
‫‪ِ .5‬ق ْي َعة �����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪101‬‬

‫الدرس الحادي عشر‬


‫‪ .1‬بورا ً �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪107‬‬
‫‪ .2‬أجاج ����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪108‬‬
‫‪ .3‬شرذمة �������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪109‬‬
‫‪ .4‬أزلفنا�����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪110‬‬
‫‪ِ .5‬ق َب َل ��������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪111‬‬

‫الدرس الثاني عشر‬


‫‪ .1‬داخرين ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪117‬‬

‫‪ُ .2‬ق ِّ‬


‫صي ِه�����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪118‬‬
‫‪َ .3‬ل َغ ِو ّ‬
‫ي����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪120‬‬
‫‪ .4‬إفكاً ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪121‬‬
‫‪ُ .5‬يح َبرون �����������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪123‬‬

‫مصادر الكتاب ومراجعه ������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������������‪125‬‬


‫المقدّمة‬

‫رب العاملني‪ ،‬وسالم عىل عباده الذين اصطفى‪ ،‬مح ّمد وآله الطاهرين‪،‬‬ ‫الحمد لله ّ‬
‫وأصحابه املنتجبني‪ ،‬وبعد‪...‬‬
‫ۡ‬ ‫َ‬
‫َّ ٓ َ َ ٰ ُ ُ ۡ ً َ َ ّٗ َّ َ َّ ُ ۡ َ ۡ ُ َ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫قال الله تعاىل يف محكم كتابه العزيز‪﴿ :‬إِنا أنزلنه قرَٰءنا عربِيا لعلكم تعقِل‬
‫‪ ‬‬

‫اإللهي وفق القواعد‬


‫ّ‬ ‫إ ّن القرآن الكريم نزل بلسان عر ّيب مبني‪ ،‬جارياً يف مقام إيصال املراد‬
‫للمفس يف‬
‫ّ‬ ‫واألساليب املعتمدة عند أهل اللغة العرب ّية‪ .‬ومن هذا املنطلق‪ ،‬ال محيص‬
‫مقام فهم معاين القرآن وإدراك مقاصده‪ ،‬من الرجوع إىل لغة العرب يف عرص نزول القرآن‪،‬‬
‫ومعرفة ألفاظها ودالالتها املعان ّية وخصائصها وأساليبها وقواعدها؛ حتى يصل إىل فهم‬
‫اإللهي من القرآن الكريم‪.‬‬
‫ّ‬ ‫املراد‬
‫للمفس من الرجوع يف عمل ّية التفسري‪ ،‬إىل املعاين املتفاهم‬‫ّ‬ ‫ويف صدد تفسري القرآن‪ ،‬ال ب ّد‬
‫عليها يف عرص نزول القرآن الكريم‪ ،‬وال يجوز له الرجوع إىل املعاين غري املستعملة أو غري‬
‫املعروفة يف بيئة النزول‪ ،‬فقد يُحتمل أن يكون املعنى املتداول حالياً للفظ من األلفاظ‬
‫هو غري ما كان متداوالً يف عرص النزول‪ ،‬وال س ّيام أ ّن اللغة العرب ّية‪ ،‬كغريها من اللغات‪ ،‬قد‬
‫لتغيات وتط ّورات عىل مستوى دالالت األلفاظ؛ تبعاً لألوضاع واالستعامالت عىل‬ ‫خضعت ّ‬
‫م ّر العصور واألزمان؛ لتأث ّرها بعوامل وظروف مكان ّية وزمان ّية جديدة حادثة‪.‬‬
‫واملرجع يف هذه الحالة‪ ،‬عند خفاء املعنى املتداول يف بيئة النزول للفظ من األلفاظ‪،‬‬

‫((( سورة يوسف‪ ،‬اآلية ‪.2‬‬


‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪10‬‬

‫املتخصصة القريبة نسب ّياً من عرص نزول‬


‫ّ‬ ‫يكمن بالرجوع إىل املعاجم والقواميس اللغويّة‬
‫املتخصصة واملتت ّبعة لالستعامالت القرآن ّية لأللفاظ الواردة‬
‫ّ‬ ‫القرآن(((‪ ،‬أو املعاجم القرآن ّية‬
‫يف القرآن الكريم(((‪ .‬وكذلك ميكن الرجوع إىل تفاسري الصحابة‪ ،‬بوصفهم قريبني من عرص‬
‫لغوي للفظ ما؛ برشط أن يكونوا بصدد نقل‬ ‫ّ‬ ‫النزول‪ ،‬بخصوص إيرادهم تحديد مدلول‬
‫شخيص يف الفهم‪.‬‬
‫ّ‬ ‫معنى متداول يف عرص النزول‪ ،‬وال يكون املعنى له ناشئاً عن اجتهاد‬
‫ومن هذا املنطلق‪ ،‬سعى مركز املعارف للتأليف والتحقيق‪ ،‬إىل إصدار هذا الكتاب‬
‫استكامالً للسلسلة التعليميّة القرآنيّة التي تُعنى بدراسة القرآن الكريم وعلومه‪،‬‬
‫تعليمي‬
‫ّ‬ ‫الطلب والطالبات بأسلوب‬ ‫واستكشاف معارفه ومقاصده‪ ،‬وإيصالها إىل أذهان ّ‬
‫هادف‪ ،‬فكان هذا الكتاب «مفردات غريب القرآن الكريم»‪ ،‬من الجهود املبذولة عىل‬
‫هذا الطريق‪.‬‬
‫ويتو ّخى هذا الكتاب تحقيق األهداف اآلتية‪:‬‬
‫اللغوي لغريب مفردات القرآن الكريم ومعانيها المتداولة في عصر‬ ‫ّ‬ ‫‪ -‬معرفة الجذر‬
‫النزول‪.‬‬
‫‪ -‬توظيف هذه المعرفة في عمل ّية تفسير القرآن الكريم وفهم مقاصده‪.‬‬
‫تعليمي هادف‪.‬‬
‫ّ‬ ‫‪ -‬تسهيل عملية تناول غريب مفردات القرآن بأسلوب‬
‫كل‬ ‫ولتحقيق هذه األهداف‪ ،‬جرى اعتامد تقسيم الدروس إىل اثني عرش درساً‪ ،‬وبحث ّ‬
‫مفردة وفق املنهج ّية اآلتية‪:‬‬
‫• َمورِد المفردة في القرآن‪.‬‬
‫اللغوي‪.‬‬
‫ّ‬ ‫• المعنى‬
‫التفسيري‪.‬‬
‫ّ‬ ‫• المعنى‬

‫اهيدي (‪ 170-100‬هـ‪.‬ق)‪،‬‬
‫ّ‬ ‫المتخصصة‪ :‬ترتيب كتاب العين للخليل بن أحمد الفر‬ ‫ّ‬ ‫((( من المعاجم والقواميس اللغويّة‬
‫الجوهري (ت‪393 :‬هـ‪.‬ق)‪ ،‬ومعجم مقاييس اللغة البن فارس (ت‪ 395 :‬هـ‪.‬ق)‪ ،‬وغيرها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫والصحاح إلسماعيل بن ح ّماد‬
‫المتخصصة‪ :‬معاني القرآن ألبي زكريا الف ّراء (ت‪207 :‬هـ‪.‬ق)‪ ،‬ومجاز القرآن ألبي عبيدة المث ّنى (ت‪:‬‬
‫ّ‬ ‫((( من المعاجم القرآن ّية‬
‫األصفهاني (ت‪ 502 :‬هـ‪.‬ق)‪ ،‬وغيرها‪.‬‬
‫ّ‬ ‫‪210‬هـ‪.‬ق)‪ ،‬ومفردات ألفاظ القرآن للراغب‬
‫‪11‬‬ ‫‬

‫كل درس‬ ‫وتتميامً للفائدة ببحث ودراسة أغلب غريب مفردات القرآن‪ ،‬نُش َري يف ختام ّ‬
‫إىل مجموعة من املفردات التي ميكن التكليف ببحثها خارج إطار الدرس الصف ّّي؛ وفق‬
‫املنهجيّة املتّبعة يف الكتاب‪.‬‬
‫وقد حرص الكتاب ‪ -‬قدر اإلمكان ‪ -‬عىل مراعاة مجموعة من السياسات العلم ّية‬
‫واملنهج ّية والف ّن ّية‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫المتخصصة والقريبة‬
‫ّ‬ ‫• الحرص على الرجوع إلى المعاجم اللغويّة والمعاجم القرآن ّية‬
‫من عصر النزول نسبيّاً؛ قدر اإلمكان‪.‬‬
‫التفسيري إلى تفاسير علماء اإلمام ّية؛ قديماً وحديثاً‪.‬‬
‫ّ‬ ‫• الرجوع في المعنى‬
‫• إسناد األقوال اللغويّة والتفسيريّة والروايات التفسيريّة في الكتاب إلى مصادرها‬
‫األساس‪.‬‬
‫كل درس‪.‬‬ ‫• مراعاة التقارب ‪ -‬قدر اإلمكان ‪ -‬في عدد صفحات ّ‬
‫وحتى نکون موضع عناية رسول الله‪« :P‬خياركم من تعلّم القرآن وعلّمه»(((‪ ،‬نضع‬
‫‪ ‬‬

‫بني أيديكم هذا الجهد املتواضع‪ ،‬عىس أن يتق ّبله الله تعاىل وينفع به‪ ،‬إنّه سميع مجيب‪.‬‬

‫رب العاملني‬
‫والحمد لله ّ‬

‫مؤسسة البعثة‪ ،‬ط‪ ،1‬ق ّم المقدّسة‪ ،‬دار الثقافة‪،‬‬


‫ الطوسي‪ ،‬مح ّمد بن الحسن‪ :‬األمالي‪ ،‬تحقيق‪ :‬قسم الدراسات اإلسالم ّية في ّ‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫‪1414‬هـ‪.‬ق‪ ،‬ح‪739‬؛ ‪ ،740‬ص‪.357‬‬
‫الدرس األوّل‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫ب‬ ‫َ ّ‬
‫صي ِ ٖ‬
‫َُ ُ َ ُ‬
‫ومونك ۡم‬ ‫يس‬

‫َح ُص ٗ‬
‫ورا‬
‫ُ َّ‬
‫َيغل‬
‫ُح ٗ‬
‫وبا‬
‫‪ّ .1‬‬
‫صيب‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ُ َُ ‪َ َ ََُۡ ٞ ََۡ ٞ ۡ َ َ ٞ‬‬
‫ون أ َصٰب ِ َع ُه ۡم ِ ٓ‬ ‫َ ۡ َ َ ّ ّ َ َّ ٓ‬
‫ف‬ ‫ٱلس َماءِ فِيهِ ظلمٰت ورعد وبرق يعل‬ ‫ب مِن‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬أو كصي ِ ٖ‬
‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫ۡ‬
‫َ َ َ َ ۡ َ َّ ُ ُ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬

‫كٰفِر َ‬ ‫َّ َ‬ ‫ّ‬


‫ين﴾(((‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ِ‬ ‫ٱلل مِيُۢط بِٱل‬ ‫َءاذان ِ ِهم م َِن ٱلصوٰع ِِق حذر ٱلمو ِ ۚ‬
‫تو‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫صيّب «أصله َص ْيوِب؛ َف ْي ِعل؛ من الصواب‪ِ ،‬‬
‫لكن اجتمعت الواو والياء وأوالهما ساكنة؛‬
‫فصارتا ياء مشدّ دة‪ ،‬ومثله س ّيد وج ّيد»(((‪ .‬و«الصاد والواو والباء أصل صحيح ّ‬
‫يدل على‬
‫نزول شيء واستقراره قراره‪ .‬من ذلك‪ :‬الصواب في القول والفعل؛ كأنّه أمر نازل مستق ّر‬
‫قراره؛ وهو خالف الخطأ‪ .‬ومنه‪ :‬الصوب؛ وهو نزول المطر‪ ...‬ويقال‪ :‬الص ّيب السحاب ذو‬
‫الصوب»(((‪« .‬وقيل‪ :‬هو المطر‪ ،‬وتسميته به؛ كتسميته بالسحاب»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َ‬
‫استعمل القرآن هذه املفردة مبعنى «المطر» النازل من السامء يف قوله تعاىل‪﴿ :‬أ ۡو‬
‫ُ ُ َٰ ‪َ َ ٓ ۡ ُ َ ٰ َ َ َ ُ َ َۡ ٞ ۡ َ َ ٞ ۡ َ َ ٞ‬‬ ‫َ َ ّ ّ َ َّ َ ٓ‬
‫‪ ‬‬

‫اذانِهم ّم َِن َّ‬


‫ٱلص َوٰع ِِق‬ ‫ب مِن ٱلسماءِ فِيهِ ظلمت ورعد وبرق يعلون أصبِعهم ِف ء ِ‬ ‫كصي ِ ٖ‬

‫((( سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.19‬‬


‫ الطبرسي‪ ،‬أبو الفضل‪ :‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬تحقيق وتعليق‪ :‬لجنة من العلماء والمحقّقين‪ ،‬تقديم‪ :‬محسن‬ ‫ّ‬ ‫(((‬
‫األعلمي‪1415 ،‬هـ‪.‬ق‪1995 /‬م‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.116‬‬
‫ّ‬ ‫مؤسسة‬
‫األمين‪ ،‬ط‪ ،1‬بيروت‪ّ ،‬‬
‫اإلسالمي‪،‬‬
‫ّ‬ ‫اإلعالم‬ ‫مكتب‬ ‫ّسة‪،‬‬ ‫د‬ ‫المق‬ ‫م‬
‫ّ‬ ‫ق‬ ‫ط‪،‬‬ ‫ال‬ ‫هارون‪،‬‬ ‫د‬ ‫م‬
‫ّ‬ ‫مح‬ ‫السالم‬ ‫عبد‬ ‫تحقيق‪:‬‬ ‫اللغة‪،‬‬ ‫مقاييس‬ ‫((( ابن فارس‪ ،‬أحمد‪ :‬معجم‬
‫‪1404‬هـ‪.‬ق‪ ،‬ج‪ ،3‬مادّة «صوب»‪ ،‬ص‪.318-317‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬حسين (الراغب)‪ :‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬تحقيق‪ :‬صفوان عدنان داوودي‪ ،‬ط‪ ،2‬ق ّم المقدّسة‪ ،‬سليمان زاده؛‬‫ّ‬ ‫(((‬
‫طليعة النور‪1427 ،‬هـ‪.‬ق‪ ،‬مادّة «صوب»‪ ،‬ص‪.495‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪16‬‬

‫ۡ َ‬
‫ت َو َّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬
‫ٱلل مِيُۢط بٱلك ٰ ِفر َ‬
‫ين﴾؛ حيث مثَّل حال املنافقني يف إظهارهم اإلميان‪ ،‬بأنّهم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪ ‬‬
‫حذ َر ٱل َم ۡو ِ ۚ‬
‫كالذي أخذه مطر نازل من السامء‪ ،‬ومعه ظلمة تسلبه اإلبصار والتمييز‪ ،‬فاملطر يضط ّره‬
‫إىل الفرار والخالص‪ ،‬والظلمة متنعه عن ذلك‪ ،‬واملهوالت من الرعد والصاعقة محيطة به؛‬
‫فال يجد مناصاً من أن يستفيد من الربق وضوئه‪ ،‬والحال أنّه غري دائم وال باقٍ وال متّصل؛‬
‫يحب اإلميان‪ ،‬وال يجد‬
‫فكلّام أضاء له مىش‪ ،‬وإذا أظلم عليه قام‪ .‬وهذه حال املنافق؛ فهو ال ّ‬
‫ب ّدا ً من إظهاره؛ ولعدم املواطأة بني قلبه ولسانه ال يستيضء له طريقه متام االستضاءة‪ ،‬فال‬
‫يزال يخبط خبطاً بعد خبط‪ ،‬ويعرث عرثة بعد عرثة‪ ،‬فيميش قليالً ويقف قليالً‪ ،‬ويفضحه‬
‫الله بذلك‪ .‬ولو شاء الله لذهب بسمعه وبرصه؛ فيفتضح من أ ّول يوم(((‪.‬‬
‫‪ .2‬يسومونكم‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ ّ َ َ ٓ ُ‬ ‫ۡ َ َّ ۡ َ ٰ ُ ّ ۡ َ ۡ َ ۡ َ َ ُ ُ َ ُ ۡ ُ ٓ َ ۡ َ َ‬
‫اب يُذ ِبُون أ ۡب َنا َءك ۡم‬
‫قوله تعاىل‪ِ﴿ :‬إَوذ نينكم مِن ءا ِل ف ِرعون يسومونكم سوء ٱلع ِ‬
‫ذ‬
‫َ َ ۡ َ ۡ ُ َ َ ٓ َ ُ ۡ َ َ ٰ ُ َ َ ٓ ‪ُ ّ َّ ّ ٞ‬‬
‫‪ ‬‬

‫ك ۡم َع ِظ ‪ٞ‬‬
‫يم﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫ويستحيون ن ِساءك ۚم و ِف ذل ِكم بلء مِن رب ِ‬


‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫و«الس ْو ُم أصله‪ :‬الذهاب في‬
‫َّ‬ ‫يدل على طلب الشيء»(((‪.‬‬ ‫«السين والواو والميم أصل ّ‬
‫ابتغاء الشيء‪ ،‬فهو لفظ لمعنى مركَّب من الذهاب واالبتغاء‪ ،‬وأجري مجرى الذهاب‬
‫في قولهم‪َ :‬سا َم ِت‪ ،‬اإلبل‪ ،‬فهي َسائِ َم ٌة‪ ،‬ومجرى االبتغاء في قولهم‪ُ :‬س ْم ُت كذا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫َُ ُ َ ُ ۡ ُ َٓ َۡ َ‬
‫اب﴾ [سورة إبراهيم‪ /‬اآلية ‪.(((»] 6‬‬ ‫﴿يسومونكم سوء ٱلعذ ِ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن هذه املفردة مبعنى «طلب الناس وحملهم على طريق اإلذالل»؛ كام‬
‫اإلسالمي التابعة لجماعة‬
‫ّ‬ ‫مؤسسة النشر‬
‫الطباطبائي‪ ،‬مح ّمد حسين‪ :‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬ال ط‪ ،‬ق ّم المقدّسة‪ّ ،‬‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫المد ّرسين‪ ،‬ال ت‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.56‬‬
‫((( سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.49‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.118‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.438‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ص‬ ‫س‬
‫‪17‬‬ ‫ًابوح ‪ّ-‬لغي ‪ً-‬اروصح ‪-‬مكنوموي ‪-‬بّي‬

‫َ ّ َ َ ٓ ُ‬ ‫ۡ َ َّ ۡ َ ُ ّ ۡ َ ۡ َ ۡ َ َ ُ ُ َ ُ ۡ ُ ٓ َ ۡ َ َ‬
‫اب يُذ ِبُون أ ۡب َنا َءك ۡم‬
‫يف قوله تعاىل‪ِ﴿ :‬إَوذ نينٰكم مِن ءا ِل ف ِرعون يسومونكم سوء ٱلعذ ِ‬
‫َ َ ۡ َ ۡ ُ َ َ ٓ َ ُ ۡ َ َ ٰ ُ َ َ ٓ ‪ُ ّ َّ ّ ٞ‬‬
‫‪ ‬‬

‫يم﴾‪ .‬واآلية خطاب امتنا ّين؛ مي ّنت الله‬ ‫ك ۡم َع ِظ ‪ٞ‬‬


‫‪ ‬‬

‫ويستحيون ن ِساءك ۚم و ِف ذل ِكم بلء مِن رب ِ‬


‫فيها عىل بني إرسائيل‪ ،‬مبا م ّن عىل آبائهم يف زمن فرعون‪ .‬واألنسب بحسب السياق‪ ،‬أن‬
‫يكون خطاباً ألصحاب موىس‪ Q‬بعينهم‪ ،‬مسوقاً سوق التع ّجب؛ إذ إنّهم نسوا عظيم‬ ‫‪ ‬‬

‫نعمة الله عليهم بعد أن أنجاهم من تلك البل ّية العظيمة‪ .‬وهذه النعمة هي تحريرهم‬
‫من قيود الظلم وتخليصهم من بطش الظاملني‪ .‬ويف استعامل هذا الفعل بصيغة املضارع‬
‫«يسومونكم»‪ ،‬يشري إىل استمرار العذاب‪ ،‬وإىل أ ّن بني إرسائيل كانوا دوماً تحت التعذيب‬
‫عم كان ينزل ببني إرسائيل من عذاب يتمثّل‬ ‫عب بكلمة «البالء» ّ‬
‫من قبل الفراعنة‪ .‬وقد َّ‬
‫يف قتل الذكور واستخدام اإلناث لخدمة آل فرعون‪ ،‬واستثامر طاقات بني إرسائيل لخدمة‬
‫األقباط‪ ،‬وإشباع رغبات املستكربين ونزواتهم(((‪.‬‬
‫اً‬
‫‪ .3‬حصور ‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ك ُة َو ُه َو قَآئ ‪ٞ‬م يُ َص ّل ف ٱل ۡ ِم ۡح َراب أَ َّن َّ َ‬
‫ٱلل يُبَ ّ ِ ُ‬
‫ش َك ب ِ َي ۡح َ ٰ‬
‫ي‬
‫َ َ َ ۡ ُ ۡ َ َ ٰٓ َ‬
‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬فنادته ٱلملئ ِ‬
‫َ َ ّ َ َّ َ َ ّ ٗ َ َ ُ ٗ َ َ ّٗ ّ َ َّ‬ ‫َۢ‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬‫ٱلصٰل ِ ِح َني﴾(((‪.‬‬ ‫ُم َص ّدِقا بِكل ِمةٖ مِن ٱللِ وسيِدا وحصورا ونبِيا مِن‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الحاء والصاد والراء أصل واحد‪ ،‬وهو الجمع والحبس والمنع‪ (((»...‬و«ال َحصور‪َ :‬من‬
‫َ ۡ ُ ُ ُ‬
‫وه ۡم﴾ [التوبة‪/‬‬ ‫وجل‪﴿ :‬وٱحص‬ ‫ال إربة له في النساء»(((‪ .‬و«ال َح ْصر‪ :‬التضييق‪ ،‬قال ع ّز ّ‬
‫َ َ َ ۡ َ َ َ َّ َ ۡ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ين َح ِص ًريا﴾ [اإلسراء‪]8 /‬؛‬


‫‪ ‬‬
‫ك ٰ ِفر َ‬
‫ِ‬ ‫‪]5‬؛ أي‪ :‬ض ّيقوا عليهم‪ ،‬وقال ع ّز وجل‪﴿ :‬وجعلنا جهنم ل ِل‬
‫‪ ‬‬

‫ازي‪ ،‬ناصر مكارم‪ :‬األمثل في تفسير كتاب الله المنزل‪ ،‬ال ط‪ ،‬ال م‪ ،‬ال‬ ‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،8‬ص‪235‬؛ الشير ّ‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ن‪ ،‬ال ت‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.220‬‬
‫((( سورة آل عمران‪ ،‬اآلية ‪.39‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.72‬‬
‫مؤسسة دار الهجرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ان‪،‬‬‫ر‬ ‫إي‬ ‫‪،‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ط‬ ‫‪،‬‬ ‫ائي‬
‫ّ‬ ‫ر‬ ‫السام‬ ‫اهيم‬‫ر‬ ‫إب‬ ‫؛‬ ‫المخزومي‬
‫ّ‬ ‫مهدي‬ ‫اهيدي‪ ،‬الخليل بن أحمد‪ :‬العين‪ ،‬تحقيق‪:‬‬
‫ّ‬ ‫((( الفر‬
‫‪1409‬هـ‪.‬ق‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.113‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪18‬‬

‫ورا﴾ [آل عمران‪]39 /‬؛ فال َحصور‪ :‬الذي ال‬ ‫وجل‪َ ﴿ :‬و َس ّي ٗدا َو َح ُص ٗ‬‫أي‪ :‬حابساً‪ ...‬وقوله ع ّز ّ‬
‫‪ ‬‬

‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫يأتي النساء‪ ،‬إ ّما من الع ّنة‪ ،‬وإ ّما من العفّة واالجتهاد في إزالة الشهوة‪ .‬والثاني أظهر‬
‫ُستحق المحمدة‪ .‬والحصر واإلحصا ُر‪ :‬المنع من طريق البيت‪،‬‬ ‫في اآلية‪ ،‬ألنّه بذلك ت ّ‬
‫فاإلحصار يقال في المنع الظاهر؛ كالعد ّو‪ ،‬والمنع الباطن؛ كالمرض‪ .‬والحصر ال يقال إال‬
‫ص ُت ۡم﴾ [البقرة‪ ،]196 /‬محمول على األمرين‪،‬‬ ‫في المنع الباطن‪ ،‬فقوله تعالى‪﴿ :‬فَإ ۡن أُ ۡح ِ ۡ‬
‫ِ‬
‫ْ‬ ‫ۡ ُ َ ٓ َّ َ ُ‬
‫‪ ‬‬

‫َّ‬ ‫صوا ف َ‬ ‫ِين أ ۡح ِ ُ‬


‫يل ٱللِ﴾ [البقرة‪ ،]273 /‬وقوله ع ّز ّ‬
‫وجل‪:‬‬ ‫ب‬
‫ِ ِ ِ‬‫س‬ ‫وكذلك قوله‪﴿ :‬ل ِلفق َراءِ ٱل‬
‫َۡ َ ُٓ ُ ۡ َ َ ۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ور ُه ۡم﴾ [النساء‪]90 /‬؛ أي‪ :‬ضاقت بالبخل والجبن‪ ،‬وع ّبر عنه‬ ‫ت ُص ُد ُ‬ ‫ص‬‫﴿أو جاءوكم ح ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫بذلك؛ كما ع ّبر عنه بضيق الصدر‪ ،‬وعن ضدّ ه بالب ّر والسعة»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن هذه املفردة مبعنى «العفّة وحبس النفس عن الشهوات»؛ كام يف‬
‫َۢ‬ ‫ك ُة َو ُه َو قَآئ ‪ٞ‬م يُ َص ّل ف ٱل ۡ ِم ۡح َراب أَ َّن َّ َ‬
‫ٱلل يُبَ ّ ِ ُ‬
‫ش َك ب ِ َي ۡح َ ٰ‬
‫ي ُم َص ّدِقا‬
‫َ َ َ ۡ ُ ۡ َ َ ٰٓ َ‬
‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬فنادته ٱلملئ ِ‬
‫َ َ ّ َ َّ َ َ ّ ٗ َ َ ُ ٗ َ َ ّٗ ّ َ َّ‬
‫‪ ‬‬

‫ٱلصٰل ِ ِح َني﴾؛ ففي اآلية برشى من الله تعاىل‬ ‫‪ ‬‬ ‫بِكل ِمةٖ مِن ٱللِ وسيِدا وحصورا ونبِيا مِن‬
‫النبي زكريّا‪ ،Q‬بوالدة مولود له اسمه يحيى‪ ،‬يكون مص ّدقاً بكلمة‬ ‫‪ ‬‬

‫حملتها املالئكة إىل ّ‬


‫من الله‪ ،‬وأ ّول من يؤ ِمن بعيىس‪ ،Q‬وس ّيدا ً عاملاً‪ ،‬وحصورا ً؛ أي حافظاً لنفسه من‬ ‫‪ ‬‬

‫الشهوات‪ ،‬ونب ّياً‪ ،‬ومن الصالحني(((‪.‬‬


‫ّ‬
‫‪ .4‬يغل‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫َ َ ُ َّ َ َ ۡ ُ ۡ َ ۡ‬ ‫‪-‬م ِ‬
‫َ َ َّ َ ۡ َ ۡ َ َ ُ َّ ُ َ َّ ٰ ُ ُّ‬ ‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬و َما َك َن لِ َ ّ‬
‫فك‬ ‫ب أن يغل ۚ َومن يغلل يأ ِ‬
‫ت بِما غل يوم ٱل ِقيٰمةِۚ ثم تو‬ ‫ٍِ‬
‫َّ َ َ َ ۡ َ ُ ۡ َ ُ ۡ َ ُ َ (((‬
‫َن ۡف ٖس ما كسبت وهم ل يظلمون﴾ ‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.239-238‬‬


‫ّ‬ ‫(((‬
‫ازي‪ ،‬األمثل في تفسير كتاب الله المنزل‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.487‬‬
‫ّ‬ ‫ر‬ ‫الشي‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫((( سورة آل عمران‪ ،‬اآلية ‪.161‬‬
‫ص‬ ‫س‬
‫‪19‬‬ ‫ًابوح ‪ّ-‬لغي ‪ً-‬اروصح ‪-‬مكنوموي ‪-‬بّي‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على تخلّل شيء وثبات شيء‪ ،‬كالشيء يغرز؛ ومن‬ ‫«الغين والالم أصل صحيح ّ‬
‫غللت الشيء في الشيء‪ ،‬إذا أثب ّته فيه؛ كأنّك غرزته»(((‪ .‬و«ال ِغ ّل‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ذلك قول العرب‪:‬‬
‫الحقد الكامن ‪ ...‬وال ُم ِغ ّل‪ :‬الخائن»(((‪ .‬و«غ ََّل يَ ِغ ُّل‪ :‬إذا صار ذا ِغ ٍّل؛ أي‪ :‬ضغن؛ وأَغ ََّل‪ :‬أي‪:‬‬
‫صار ذا إِغ َْلل؛ أي‪ :‬خيانة‪ ،‬وغ ََّل يَغ ُُّل‪ :‬إذا خان‪ ،‬وأَ ْغلَل ُْت فالناً‪ :‬نسبته إلى ال ُغلُولِ ‪ .‬قال‪:‬‬
‫َ َ ُ َّ‬ ‫َ َ َ َ َ ّ َ َ ُ َّ‬
‫﴿وما كن لِ ِ ٍب أن يغل ۚ﴾ [آل عمران‪ ،]161 /‬وقرئ‪﴿ :‬أن يغل ۚ﴾؛ أي‪ :‬ينسب إلى الخيانة؛‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬
‫ُ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫من أَ ْغلَلْ ُته»(((‪.‬‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َ‬
‫ب أن‬ ‫استعمل القرآن هذه املفردة مبعنى «الخيانة»؛ كام يف قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬و َما َك َن لِ َ ّ‬
‫ٍِ‬ ‫ُۡ ۡ‬
‫َّ َ َ َ ۡ َ ُ ۡ َ ُ ۡ َ ُ َ‬ ‫َّ ُ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ۡ‬ ‫َ َّ‬ ‫َّ‬
‫َي ُغل ۚ َو َمن َي ۡغلل يَأ ِت ب ِ َما غل يَ ۡو َم ٱلقِ َيٰ َمةِۚ ث َّم تُ َو ٰف ك َن ۡف ٖس ما كسبت وهم ل يظلمون﴾؛‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫فلم ق َّدم الله تعاىل أمر الجهاد يف اآليات السابقة عىل هذه اآلية‪ ،‬وذكر بعده ما يتعلّق به‬ ‫ّ‬
‫َ َ َ َ َ ّ َ َ ُ َّ‬
‫من حديث الغنائم‪ ،‬والنهي عن الخيانة فيها‪ ،‬قال تعاىل‪﴿ :‬وما كن لِ ِ ٍب أن يغل ۚ﴾؛ أي‪ :‬ال‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ميكن أن تجتمع النب ّوة والخيانة‪.‬‬


‫و ُذكِ َرت أقوال أخرى يف املراد من ّ‬
‫«يغل»‪ ،‬منها‪:‬‬
‫يغل أ ّمته في ما يؤ ّدي‬‫للنبي أن يكتم شيئاً من الوحي؛ أي ما كان له أن ّ‬ ‫· ما كان ّ‬
‫إليهم‪.‬‬
‫َ َ َ َّ َ‬
‫ليغل؛ كقوله تعالى‪﴿ :‬ما كن ِلِ أن‬ ‫النبي ّ‬
‫· الالم منقولة‪ ،‬وتقدير الكالم‪ :‬ما كان ّ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬

‫َي َّت ِخذ مِن َولٖۖ﴾؛ ومعناه‪ :‬ما كان الله ليتّخذ ولدا ً‪.‬‬
‫َ َ ُ َّ‬
‫‪ ‬‬

‫لنبي أن يخونه أصحابه بكتمانهم عليه‬ ‫· ورد في قراءة ﴿أن يغل ۚ﴾؛ أي ما كان ّ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وخصه بالذكر‪ ،‬لوجهين‪ ،‬أحدهما‪ :‬لعظم خيانته‪ ،‬وأنّها أعظم من‬ ‫شيئاً من المغنم‪ّ .‬‬
‫َ‬ ‫ۡ‬
‫َ‬
‫ٱلر ۡج َس م َِن ٱل ۡوثٰ ِن﴾‪ ،‬إذ إ ّن اجتناب جميع‬‫َ َۡ ُ ْ ّ‬
‫‪ ‬‬

‫خيانة غيره؛ وهذا كقوله‪﴿ :‬فٱجتنِبوا ِ‬


‫‪ ‬‬

‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.375‬‬


‫اهيدي‪ ،‬العين‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.348‬‬
‫ّ‬ ‫((( الفر‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.438‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪20‬‬

‫النبي بالذكر؛ ألنّه القائم بأمر الغنائم‪ ،‬فإذا حرمت‬


‫األرجاس واجب‪ ،‬واآلخر‪ُ :‬خ ّص ّ‬
‫الخيانة عليه‪ ،‬وهو صاحب األمر‪ ،‬فحرمتها على غيره أولى وأجدر(((‪.‬‬
‫النبي عن السوء والفحشاء‬‫ولك ّن السياق يفيد أ ّن املعنى املراد هو تنزيه ساحة ّ‬
‫بطهارته؛ أي‪ :‬حاشا له أن يَغ ُّل أو يخون‪ ،‬وأ ّن الخائن يلقى ربّه بخيانته‪ ،‬ث ّم ت ّ‬
‫ُوف نفسه ما‬
‫كسبت(((‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ .5‬حوبا‪:‬‬
‫‪َ -‬م ْو ِرد المفردة في القرآن‪:‬‬
‫َ َ ُ ْ ۡ َ َ َ َ ۡ َ َ ُ ۡ َ َ َ َ َ َّ ُ ْ ۡ َ َ َّ ّ َ َ َ ۡ ُ ْ َ َ َ‬
‫كلُ ٓوا أ ۡم َوٰل ُه ۡم إِلٰٓ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬وءاتوا ٱلتٰ ٰٓ‬
‫م أموٰلهمۖ ول تتبدلوا ٱلبِيث بِٱلطي ِ ِ ۖ‬
‫ب ول تأ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ۡ َٰ ُ‬
‫ِك ۡ ۚم إِنَّ ُهۥ ك َن ُح ٗوبا كب ِ ٗريا﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫أمول‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الحاء والواو والباء أصل واحد يتش ّعب إلى إثم أو حاجة أو مسكنة؛ وكلّها متقاربة»(((‪.‬‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫وجل‪﴿ :‬إِنَّ ُهۥ ك َن ُح ٗوبا كب ِ ٗريا﴾ [النساء‪.(((»]2 /‬‬
‫‪ ‬‬ ‫وب‪ :‬اإلثم؛ قال ع ّز ّ‬
‫‪ ‬‬
‫و«ال ُح ُ‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫م أَ ۡم َوٰل َ ُهمۖۡ‬ ‫ْ ۡ‬
‫استعمل القرآن هذه املفردة مبعنى «اإلثم»؛ كام يف قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬و َءاتُوا ٱلَ َتٰ َ ٰٓ‬
‫وبا َكب ٗ‬ ‫َّ ّ َ َ َ ۡ ُ ُ ٓ ْ َ ۡ َ ٰ َ ُ ۡ َ ٰٓ َ ۡ َ ٰ ُ‬
‫ِك ۡم إنَّ ُهۥ َك َن ُح ٗ‬ ‫َ َ َ َ َ َّ ُ ْ ۡ َ َ‬
‫‪ ‬‬

‫فلم‬‫ّ‬ ‫‪ ‬‬ ‫؛‬ ‫﴾‬ ‫ا‬ ‫ري‬ ‫ِ‬ ‫ب ول تأكلوا أمولهم إِل أمول ۚ ِ‬ ‫ول تتبدلوا ٱلبِيث بِٱلطي ِ ِ ۖ‬
‫أمر الله سبحانه بالتقوى وصلة األرحام‪ ،‬عقّبه بباب آخر من التقوى وهو مراعاة حقوق‬
‫َ َ ُ ْ ََۡ َ َ َ‬
‫م أ ۡم َوٰل ُه ۡمۖ﴾؛ وهذا خطاب ألوصياء اليتامى‪ ،‬أي أعطوهم‬
‫اليتامى‪ ،‬فقال‪﴿ :‬وءاتوا ٱلتٰ ٰٓ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫أموالهم باإلنفاق عليهم عند الصغر‪ ،‬وتسليمهم إيّاها عند البلوغ؛ إذا أنستم منهم الرشد‪.‬‬
‫وتسميتهم يتامى بعد بلوغهم هو من باب التج ّوز‪ .‬ث ّم دعاهم إىل عدم استبدال ما ح ّرمه‬
‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.433‬‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.57‬‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫((( سورة النساء‪ ،‬اآلية ‪.2‬‬
‫اهيدي‪ ،‬العين‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.310‬‬
‫ّ‬ ‫ر‬ ‫الف‬ ‫وانظر‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪113‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫اللغة‪،‬‬ ‫مقاييس‬ ‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.261‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ص‬ ‫س‬
‫‪21‬‬ ‫ًابوح ‪ّ-‬لغي ‪ً-‬اروصح ‪-‬مكنوموي ‪-‬بّي‬

‫َ َ َ َ َ َّ ُ ْ ۡ َ َ‬
‫ٱلبِيث‬ ‫الله تعاىل عليهم من أموال اليتامى؛ مبا أحلّه الله لهم من أموالهم‪﴿ :‬ول تتبدلوا‬
‫‪ ‬‬

‫ب َّ‬
‫ٱلط ّي ِ ِبۖ﴾‪ .‬واختُلِف يف صفة التبديل عىل أقوال؛ هي‪:‬‬‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫· كان أوصياء اليتامى يأخذون الجيّد من مال اليتيم‪ ،‬والرفيع منه‪ ،‬ويجعلون مكانه‬
‫الخسيس والرديء‪.‬‬
‫· ال تتبدلّوا الخبيث بالط ّيب؛ بأن تتع ّجلوا الحرام‪ ،‬قبل أن يأتيكم الرزق الحالل الذي‬
‫لكم‪.‬‬
‫· اإلخبار ع ّما كان أهل الجاهليّة يفعلونه؛ إذ إنّهم لم يكونوا يو ّرثون النساء‪ ،‬وال‬
‫الصغار‪ ،‬بل يأخذ الكبار وحدهم اإلرث‪.‬‬
‫وأقوى هذه األقوال هو القول األ ّول؛ ألنّه إنّ ا ُذكِر عقيب أموال اليتامى؛ فيكون معناه‪:‬‬
‫ال تأخذوا السمني والج ّيد من أموالهم‪ ،‬وتضعوا مكانهام املهزول والرديء‪ ،‬فتحفظوا عليهم‬
‫عدد أموالهم ومقاديرها‪ ،‬وتجحفوا بهم يف صفاتها ومعانيها‪.‬‬
‫َ َ َ ۡ ُ ُ ٓ ْ َ ۡ َ ٰ َ ُ ۡ َ ٰٓ َ ۡ َ ٰ ُ‬
‫ِك ۡ ۚم﴾؛ أي مع أموالكم‪ .‬ومعناه‪ :‬وال تضيفوا‬ ‫‪ ‬‬ ‫وقوله تعاىل‪﴿ :‬ول تأكلوا أمولهم إِل أمول‬
‫‪ ‬‬

‫أموالهم إىل أموالكم‪ ،‬فتأكلوهام جميعاً‪ .‬ويحتمل أن يكون معناه‪ :‬وال تخلطوا الج ّيد من‬
‫أموالهم بالرديء من أموالكم‪ ،‬فتأكلوها؛ فإ ّن يف ذلك إجحافاً وإرضارا ً بهم‪ .‬أ ّما إذا مل يكن‬
‫يف ذلك إرضار وال ظلم‪ ،‬فال بأس بخلط مال اليتيم مباله‪ .‬فقد ُروي أنّه مل ّا نزلت هذه اآلية‪،‬‬
‫فشق ذلك عليهم‪ ،‬فشكوا ذلك إىل رسول الله‪ ،P‬فأنزل الله‬ ‫كرهوا مخالطة اليتامى‪ّ ،‬‬
‫ُ َ ُ ُ ۡ َ ۡ َُٰ ُ‬ ‫َ َ ۡ َ ُ َ َ َ ۡ َ َ َ ُ ۡ ۡ َ ‪َّ ٞ‬‬
‫‪ ‬‬

‫َ‬
‫ك ۡ ۚم﴾(((؛‬ ‫ح ل ُه ۡم خ ۡي‪ِ ۖٞ‬إَون تال ِطوهم فإِخون‬ ‫مۖ قل إِصل‬ ‫سلونك ع ِن ٱلتٰ ٰ‬ ‫سبحانه‪﴿ :‬وي ‍ٔ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫املروي عن اإلمامني الباقر والصادق‪ .L‬وقوله تعاىل‪﴿ :‬إِنَّ ُهۥ ك َن ُح ٗوبا كب ِ ٗريا﴾(((؛‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬
‫ّ‬ ‫وهو‬
‫أي إمثاً عظيامً(((‪.‬‬

‫((( سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.220‬‬


‫((( سورة النساء‪ ،‬اآلية ‪.2‬‬
‫العاملي‪ .‬ط‪ ،1‬ال م‪ ،‬مكتب‬
‫ّ‬ ‫قصير‬ ‫حبيب‬ ‫أحمد‬ ‫وتصحيح‪:‬‬ ‫تحقيق‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫التبيان‬ ‫جعفر‪:‬‬ ‫الطوسي‪ ،‬أبو‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫اإلسالمي‪1409 ،‬هـ‪.‬ق‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.102‬‬
‫ّ‬ ‫اإلعالم‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪22‬‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫المفردات‪:‬‬
‫ََُۡ َ‬
‫ون﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)15‬‬ ‫﴿يعمه‬ ‫‪ -‬‬
‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ َرغ ًدا﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)35‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ َ َّ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿فأ َزل ُه َما﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)36‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ۡ ْ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿تَلب ِ ُسوا﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)42‬‬‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿رِ ۡج ٗزا﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)59‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫ْ‬
‫﴿ َت ۡع َث ۡوا﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)60‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫َ ٗ‬
‫﴿نَكٰل﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)66‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿فارِ ‪ٞ‬ض﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)68‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َع َو ُانۢ﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)68‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫ُ ۡ ُۢ‬
‫‪ ‬‬

‫ف﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)88‬‬ ‫﴿غل ۚ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫الدرس الثاني‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫ََ ًَ‬
‫كلٰلة‬
‫َب َ‬
‫ِرية‬
‫ٖ‬
‫َ ٓ َ‬
‫سائِبةٖ‬
‫َ َ‬
‫صيل ٖة‬ ‫و ِ‬
‫َحا ٖم‬
‫َ‬
‫ُّم ۡبل ُِسون‬
‫‪ .1‬كاللة‪:‬‬
‫‪َ -‬م ْو ِرد المفردة في القرآن‪:‬‬
‫ل فَإن َك َن ل َ ُه َّن َو َ ‪ٞ‬‬ ‫كن ل َّ ُه َّن َو َ ‪ٞ‬‬ ‫َّ ۡ َ ُ‬ ‫كۡ‬ ‫َ َ ُ ۡ ۡ ُ َ َ َ َ َ ۡ َٰ ُ ُ‬
‫ل‬ ‫ِ‬ ‫ۚ‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ِ‬ ‫إ‬ ‫م‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ولكم ن ِصف ما ترك أزوج‬
‫َّ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٱلر ُب ُع م َِّما تَ َر ۡك َن ِم ۢن َب ۡع ِد َوص َّية يُوص َ‬ ‫ََ ُ‬
‫ني ب َها ٓ أ ۡو َديۡن َول ُه َّن ُّ‬
‫‪ ‬‬

‫ُ‬ ‫َ‬
‫ٱلر ُب ُع م َِّما ت َرك ُت ۡم إِن ل ۡم يَكن‬ ‫ٖۚ‬ ‫ِ ٖ ِ ِ‬ ‫ۚ‬
‫ك ُم ُّ‬ ‫فل‬
‫َ‬ ‫ٓ‬ ‫ۡ‬
‫ل فَل ُه َّن ٱثلُّ ُم ُن م َِّما تَ َرك ُتم ّ ِم ۢن َب ۡعد َو َّ ُ ُ َ َ ۡ َ ۡ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫ك ۡم َو ‪ٞ‬‬ ‫َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫َّ ُ ۡ َ ‪َ ٞ‬‬
‫ن ِإَون‬ ‫صيةٖ توصون بِها أو دي ٖ ۗ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ۚ‬ ‫ل ۚ فإِن كن ل‬ ‫لكم و‬
‫ّ ۡ ُ َ ُّ ُ ُ َ َ ُ ٓ ْ َ ۡ ََ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ۡ ۡ ‪ٞ‬‬‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫َۡ ‪ُٓ َ ٞ‬‬‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َ ُ ُ َ‬
‫‪ٞ‬‬
‫س فإِن كنوا أكث‬ ‫ح َ ٖد مِنهما ٱلسد ۚ‬ ‫ِك َو ٰ ِ‬ ‫كن رجل يورث كللة أوِ ٱمرأة ولۥ أخ أو أخت فل ِ‬
‫ٰ‬
‫َّ‬ ‫ي ُم َضا ٓ ّر َو ٗ ّ‬ ‫وص ب َها ٓ أ ۡو َديۡن َغ ۡ َ‬ ‫ۢ َ ۡ َ َّ ُ َ‬ ‫ُّ ُ‬ ‫َ َ َ ُ ۡ ُ ََٓ‬
‫ص َّية م َِن ٱللِۗ‬ ‫ٖۚ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫صيةٖ ي ٰ ِ‬ ‫ث ِمن بع ِد و ِ‬ ‫شك ُء ِف ٱثلل ِ ۚ‬ ‫مِن ذٰل ِك فهم‬
‫ِيم﴾(((‪.‬‬ ‫ٱلل َعل ٌ‬
‫ِيم َحل ‪ٞ‬‬ ‫َو َّ ُ‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على خالف الحدّ ة‪ ،‬والثاني ّ‬
‫يدل على‬ ‫«الكاف والالم أصول ثالثة صحاح؛ فاأل ّول ّ‬
‫الكل‪ :‬العيال‪ ...‬والكل‪:‬‬
‫إطافة شيء بشيء‪ ،‬والثالث عضو من األعضاء‪ ...‬ومن الباب‪ّ ،‬‬
‫وس ّمي بذلك إلدارته‪ ...‬والعلماء يقولون في الكاللة أقواالً متقاربة‪ :...‬الكاللة بنو‬
‫اليتيم؛ ُ‬
‫العم األباعد‪ ...‬من مات وليس له ولد وال والد فورثته كاللة»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َ َ َ ُ ‪ًَ ََ ُ َ ُ ٞ‬‬
‫ورث كلٰلة‬ ‫املفسون يف املراد من هذه املفردة يف قوله تعاىل‪ِ﴿ :‬إَون كن رجل ي‬
‫‪ ‬‬

‫اختلف ّ‬

‫((( سورة النساء‪ ،‬اآلية ‪.12‬‬


‫األصفهاني‪،‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪279‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪5‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫العين‪،‬‬ ‫‪،‬‬ ‫اهيدي‬
‫ّ‬ ‫ر‬ ‫الف‬ ‫وانظر‪:‬‬ ‫؛‬ ‫‪122‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪121‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬‫‪5‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫اللغة‪،‬‬ ‫مقاييس‬ ‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم‬
‫مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.720‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪26‬‬

‫َ َ َ ُ ۡ ُ ََٓ‬ ‫كََ‬ ‫ّ ۡ ُ َ ُّ ُ ُ َ َ ُ ٓ ْ َ ۡ‬ ‫َ‬ ‫َ ۡ ََ ‪ُّ َ ٞ ۡ ُ َۡ ٌ َ ٓ َُ َ ٞ‬‬


‫شك ُء‬ ‫ث مِن ذٰل ِك فهم‬ ‫س فإِن كنوا أ‬ ‫ۚ‬ ‫د‬ ‫ٱلس‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ِن‬
‫م‬ ‫د‬ ‫ٰ‬
‫أوِ ٱمرأة ولۥ أخ أو أخت فل ِ ِ ٖ‬
‫ح‬ ‫و‬ ‫ِك‬
‫ٱللِ َو َّ ُ‬
‫ٱلل َعل ٌ‬
‫ِيم َحل ‪ٞ‬‬ ‫َّ‬ ‫وص ب َها ٓ أَ ۡو َديۡن َغ ۡ َ‬
‫ي ُم َضا ٓ ّر َو ٗ ّ‬ ‫ۢ َ ۡ َ َّ ُ َ‬ ‫ُّ ُ‬
‫ِيم﴾؛‬ ‫ص َّية م َِن ۗ‬ ‫ٖۚ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫صيةٖ ي ٰ ِ‬ ‫ث ِمن بع ِد و ِ‬ ‫ِف ٱثلل ِ ۚ‬
‫وذلك عىل أقوال؛ هي‪:‬‬
‫· ما عدا الوالد والولد من األقارب‪.‬‬
‫· ما عدا الوالد من األقارب‪.‬‬
‫· اسم للم ّيت الذي يورث عنه‪.‬‬
‫المروي عن أئ ّمة أهل البيت‪.R‬‬
‫‪ ‬‬
‫ّ‬ ‫· هم اإلخوة واألخوات؛ وهو‬
‫واملذكور يف هذه اآلية َمن كان ِمن ِقبَل األ ّم منهم‪ .‬واملذكور يف آخر السورة َم ْن كان‬
‫منهم من قبل األب واأل ّم‪ ،‬أو من ِق َبل اآلباء‪ .‬فالكاللة يف النسب‪َ :‬م ْن أحاط بامل ّيت‪ ،‬وتكلّله‬
‫من األخوة واألخوات‪ .‬والولد والوالد ليسا بكاللة؛ ألنّهام أصل النسب الذي ينتهي إىل‬
‫امل ّيت‪ ،‬ومن سواهام خارج عنهام؛ وإنّ ا يشتمل عليهام باألنساب من غري جهة الوالدة(((‪.‬‬
‫‪ .2‬بحيرة ‪ -‬سائبة ‪ -‬وصيلة ‪ -‬حام‪:‬‬
‫ورد المفردات في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ك َّن َّٱل َ‬
‫ِين‬
‫َ‬ ‫ِرية َو َل َسآئ َبة َو َل َو َ َ َ‬
‫صيل ٖة َول حا ٖم َول ٰ ِ‬
‫ِ‬ ‫ِ ٖ‬
‫َ‬ ‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬ما َج َع َل َّ ُ‬
‫ٱلل ِم ۢن ب َ ٖ‬
‫َ َ ُ ْ َ ۡ َ ُ َ َ َ َّ ۡ َ َ َ َ ۡ َ ُ ُ ۡ َ َ ۡ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾(((‪.‬‬ ‫كفروا يفتون ع ٱللِ ٱلكذِبۖ وأكثهم ل يعقِل‬


‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫الشق‪ ،...‬ومنه قيل للناقة التي كانوا يشقّون‬‫* بحيرة‪« :‬البحر في كالم العرب‪ّ :‬‬
‫في أُذنها ش ّقاً‪َ :‬ب ِحي َر ٌة‪ .‬و َب َح ْر ُت أُذنَ الناقة بحراً‪ :‬شققتها»(((‪ .‬و « َبح ْر ُت‬
‫البعير‪ :‬شققت أذنه ش ّقاً واسعاً‪ ،‬ومنه ُس ّميت ال َب ِحي َرة؛ قال تعالى‪:‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،4‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪35-34‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.212‬‬
‫((( سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.103‬‬
‫((( ابن منظور‪ ،‬مح ّمد بن مكرم‪ :‬لسان العرب‪ ،‬ال ط‪ ،‬ق ّم المقدّسة‪ ،‬نشر أدب الحوزة‪1405 ،‬هـ‪.‬ق‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.42‬‬
‫‪27‬‬ ‫وسلبم ‪-‬ماح ‪ -‬ةليصو ‪ -‬ةبئاس ‪ -‬ةريحب ‪-‬ةلالك‬

‫َ‬ ‫َ‬
‫﴿ َما َج َعل َّ ُ‬
‫ٱلل ِم ۢن ب َِرية ٖ﴾؛ وذلك ما كانوا يجعلونه بالناقة إذا ولدت عشرة أبطن‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫متوسع في شيء‬ ‫كل ّ‬ ‫شقّوا أذنها فيسيبونها‪ ،‬فال تُركب وال ُيحمل عليها‪ ،‬وس ّموا ّ‬
‫بَ ْحراً»(((‪.‬‬
‫* سائبة‪« :‬السائبة التي تُس ّيب فال ينتفع بظهرها وال لبنها»(((‪ ،‬و«السائب ُة‪ :‬البعي ُر‬
‫تاج نِتاجِ ه‪ ،‬ف ُي َس َّي ُب‪ ،‬وال ُي ْركَب‪ ،‬وال ُي ْح َم ُل عليه»(((‪.‬‬‫ُيدْ رِكُ نِ َ‬
‫ضم شيء إلى شيء ح ّتى‬ ‫يدل على ّ‬ ‫* وصيلة‪« :‬الواو والصاد والالم‪ :‬أصل واحد ّ‬
‫يعلّقه‪ ...‬والوصيلة‪ :‬األرض الواسعة‪ ،‬كأنّها وصلت فال تنقطع»(((‪ .‬و«قوله‪َ ﴿ :‬ما‬
‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ٓ‬ ‫َ‬ ‫َج َع َل َّ ُ‬
‫‪ ‬‬

‫ٱلل ِم ۢن ب َِرية ٖ َول َسائ ِ َبةٖ َول َو ِصيلةٖ َول َحا ٖم﴾؛ قيل إنّ أحدهم كان إذا‬
‫‪ ‬‬

‫ولدت له شاته ذكراً وأنثى؛ قالوا‪َ :‬و َصل َْت أخاها‪ ،‬فال يذبحون أخاها من أجلها‪،‬‬
‫األرض الواسعة‪ ،‬ويقال‪ :‬هذا َو ْص ُل‬ ‫وقيل‪ :‬ال َو ِصيلَ ُة‪ :‬العمارة والخصب‪ ،‬وال َو ِصيلَ ُة‪ُ :‬‬
‫هذا؛ أي ِصلَ ُته»(((‪.‬‬
‫* حام‪« :‬الحاء والواو والميم كلمة واحدة‪ ...‬وهو الدور بالشيء‪ ،‬يقال‪ :‬حام الطائر‬
‫حول الشيء يحوم‪ ...‬والحوم القطيع الضخم من اإلبل»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري(((‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َ‬ ‫َ َ َ ٓ‬ ‫استعمل القرآن هذه املفردات يف قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬ما َج َع َل َّ ُ‬
‫ِرية ٖ َول َسائ ِ َبةٖ َول‬ ‫ٱلل ِم ۢن ب‬
‫َ َ َ َ َ َ َ ٰ َّ َّ َ َ َ ُ ْ َ ۡ َ ُ َ َ َ َّ ۡ َ َ َ َ ۡ َ ُ ُ ۡ َ َ ۡ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾؛‬ ‫‪ ‬‬ ‫كن ٱلِين كفروا يفتون ع ٱللِ ٱلكذِبۖ وأكثهم ل يعقِل‬ ‫صيلةٖ ول حا ٖم ول ِ‬
‫و ِ‬
‫فلم أُجِيبوا إىل ما سألوا؛ كفروا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫حيث َأخرب الله تعاىل أ ّن قوماً سألوا مثل سؤالهم‪ّ ،‬‬
‫َ ۡ َ َ َ َ ۡ ‪َ َ ْ ُ َ ۡ َ َّ ُ ۡ ُ ۡ َ ّ ٞ‬‬
‫كٰفِر َ‬
‫ين﴾؛ ويف مضمون هذا السؤال أقوال‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫﴿قد سألها قوم مِن قبل ِكم ثم أصبحوا بِها‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.109‬‬


‫ّ‬ ‫(((‬
‫اهيدي‪ ،‬العين‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.220‬‬
‫ّ‬ ‫ر‬ ‫ الف‬
‫(((‬
‫((( ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.478‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪.116‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.873‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.122‬‬
‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.433-431‬‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪28‬‬

‫‪ -‬إنّهم قوم عيسى‪ ،Q‬سألوه إنزال المائدة‪ ،‬ث ّم كفروا بها‪.‬‬


‫‪ ‬‬

‫‪ -‬إنّهم قوم صالح‪ ،Q‬سألوه الناقة‪ ،‬ث ّم عقروها‪ ،‬وكفروا بها‪.‬‬


‫‪ ‬‬

‫النبي‪ P‬أن يح ِّول الصفا ذهباً‪.‬‬


‫‪ ‬‬

‫‪ -‬إنّهم قريش‪ ،‬حين سألوا ّ‬


‫النبي‪ P‬عن مثل هذه األشياء؛ يعني‪َ :‬م ْن أَبي ونحوه‪ ،‬فل ّما‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ -‬إنّهم كانوا سألوا ّ‬


‫أخبرهم بذلك‪ ،‬قالوا‪ :‬ليس األمر كذلك‪ ،‬فكفروا به‪ ،‬فيكون على هذا نهياً عن سؤال‬
‫النبي‪ P‬عن أنساب الجاهل ّية؛ ألنّهم لو سألوا عنها‪ ،‬ربّما ظهر األمر فيها على‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫خالف حكمهم‪ ،‬فيحملهم ذلك على تكذيبه‪.‬‬
‫َ َ َ َ َ َٓ‬ ‫َ‬
‫ثم ذكر سبحانه الجواب عم سألوه عنه؛ فقال‪َ ﴿ :‬ما َج َعل َّ ُ‬
‫ٱلل ِم ۢن بِرية ٖ ول سائِب ٖة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬

‫َول َو ِصيلةٖ َول َحا ٖم﴾؛ يريد ما ح ّرمها عىل ما ح ّرمها أهل الجاهل ّية من ذلك‪ ،‬وال أمر بها‪.‬‬
‫املفسون يف معنى البحرية عىل أقوال؛ هي‪:‬‬‫واختلف ّ‬
‫‪ -‬إ ّن الناقة كانت إذا نتجت خمسة أبطن‪ ،‬وكان آخرها ذكرا ً‪ ،‬بحروا أذنها‪ ،‬وامتنعوا‬
‫من ركوبها ونحرها‪ ،‬وال تُطرد عن ماء‪ ،‬وال تُمنع من مرعى‪ ،‬فإذا لقيها ال ُمعيي لم‬
‫يركبها‪.‬‬
‫‪ -‬إنّهم كانوا إذا نتجت الناقة خمسة أبطن‪ ،‬نظروا في البطن الخامس‪ ،‬فإن كان ذكرا ً‬
‫نحروه‪ ،‬فأكله الرجال والنساء جميعاً‪ ،‬وإن كانت أنثى‪ ،‬شقّوا أذنها‪ ،‬فتلك البحيرة‪،‬‬
‫ث ّم ال يج ّز لها وبر‪ ،‬وال يذكر عليها اسم الله‪ ،‬إ ْن ذكّيت‪ ،‬وال يُحمل عليها‪ ،‬وحرم‬
‫على النساء أن يذقن من لبنها شيئاً‪ ،‬أو أن ينتفعن بها‪ ،‬وكان لبنها ومنافعها للرجال‬
‫خاصة دون النساء حتى تموت‪ ،‬فإذا ماتت اشترك الرجال والنساء في أكلها‪.‬‬ ‫ّ‬
‫‪ -‬إ ّن البحيرة بنت السائبة‪.‬‬
‫واختلفوا أيضاً يف معنى السائبة عىل أقوال؛ هي‪:‬‬
‫‪ -‬إ ّن الرجل إذا نذر القدوم من سفر‪ ،‬أو البرء من علّة‪ ،‬أو ما أشبه ذلك‪ ،‬قال‪ :‬ناقتي‬
‫سائبة‪ ،‬فكانت كالبحيرة في أنّه ال يُنتفع بها‪ ،‬وال تخلّى عن ماء‪ ،‬وال تمنع من‬
‫مرعى‪ ،‬عن الزجاج‪ ،‬وهو قول علقمة‪.‬‬
‫‪29‬‬ ‫وسلبم ‪-‬ماح ‪ -‬ةليصو ‪ -‬ةبئاس ‪ -‬ةريحب ‪-‬ةلالك‬

‫‪ -‬هي التي ت ُس ّيب لألصنام‪ ،‬أي تعتق لها‪ ،‬وكان الرجل يس ّيب من ماله ما يشاء‪،‬‬
‫الس َدنَة؛ وهم خدمة آلهتهم‪ ،‬فيطعمون من لبنها أبناء السبيل‪،‬‬ ‫فيجيء به إلى َ‬
‫ونحو ذلك‪.‬‬
‫‪ -‬إ ّن السائبة هي الناقة إذا تابعت بين عشر إناث‪ ،‬ليس فيهن ذكر‪ُ ،‬س ّيبت‪ ،‬فلم‬
‫يركبوها‪ ،‬ولم يج ّزوا وبرها‪ ،‬ولم يشرب لبنها إال ضيف‪ ،‬فما نتجت بعد ذلك من‬
‫أنثى شُ قّت أذنها‪ ،‬ث ّم يخلّى سبيلها مع أ ّمها؛ وهي البحيرة‪.‬‬
‫واختلفوا أيضاً يف معنى الوصيلة عىل أقوال؛ هي‪:‬‬
‫‪ -‬إنّها في الغنم؛ فكانت الشاة إذا ولدت أنثى فهي لهم‪ ،‬وإذا ولدت ذكرا ً جعلوه‬
‫آللهتهم‪ ،‬فإ ْن ولدت ذكرا ً وأنثى‪ ،‬قالوا‪ :‬وصلت أخاها‪ ،‬فلم يذبحوا الذكر آللهتهم‪.‬‬
‫‪ -‬كانت الشاة إذا ولدت سبعة أبطن‪ ،‬فإ ْن كان السابع َجدياً ذبحوه آللهتهم‪ ،‬ولحمه‬
‫للرجال دون النساء‪ .‬وإ ْن كان عناقاً استحيوها‪ ،‬وكانت من عرض الغنم‪ .‬وإ ْن ولدت‬
‫في البطن السابع َجدياً وعناقاً‪ ،‬قالوا‪ :‬إ ّن األخت وصلت أخاها‪ ،‬فح ّرمته علينا‪،‬‬
‫ف ُح ّرما جميعاً‪ ،‬فكانت المنفعة واللبن للرجال دون النساء‪.‬‬
‫‪ -‬هي الشاة إذا أتأمت عشر إناث في خمسة أبطن‪ ،‬ليس فيها ذكر‪ ،‬جعلت وصيلة‪،‬‬
‫فقالوا‪ :‬قد وصلت‪ ،‬فكان ما ولدت بعد ذلك للذكور دون اإلناث‪.‬‬
‫واختلفوا أيضاً يف املراد من حام عىل أقوال؛ هي‪:‬‬
‫‪ -‬هو الذكر من اإلبل‪ ،‬كانت العرب إذا أنتجت من صلب الفحل عشرة أبطن‪ ،‬قالوا‪:‬‬
‫قد حمى ظهره‪ ،‬فال يُحمل عليه‪ ،‬وال يُمنع من ماء‪ ،‬وال من مرعى‪.‬‬
‫‪ -‬هو الفحل إذا لقح ولد ولده‪ ،‬قيل‪ :‬حمى ظهره‪ ،‬فال يُركب‪.‬‬
‫‪ .3‬مبلسون‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ َ ۡ َ َ َ ۡ ۡ َ ۡ َ َ ُ ّ َ ۡ َ َّ َ َ ُ ْ َ ٓ‬ ‫َ َ َّ َ ُ ْ َ ُ ّ ُ ْ‬
‫ك ش ٍء ح ٰٓ‬
‫ت إِذا ف ِرحوا بِما‬ ‫ِ‬ ‫ب‬‫ٰ‬ ‫و‬ ‫ب‬ ‫أ‬ ‫م‬ ‫ه‬
‫ِ‬ ‫ي‬ ‫ل‬‫ع‬ ‫ا‬ ‫ن‬‫ح‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫ِۦ‬ ‫ه‬‫قوله تعاىل‪﴿ :‬فلما نسوا ما ذكِروا ِ‬
‫ب‬ ‫‪ ‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪30‬‬

‫ُ ُّ ۡ ُ َ‬ ‫ٗ َ َ‬
‫ۡ‬ ‫ُ َ َ‬ ‫َْ ۡ‬ ‫ُ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫أوت ٓوا أخذنٰ ُهم َبغ َتة فإِذا هم مبل ِس‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الباء والالم والسين أصل واحد‪ ...‬فاألصل اليأس‪ ،‬يقال‪ :‬أبلس إذا يئس‪ ...‬ومن ذلك‬
‫اشتق اسم إبليس؛ كأنّه يئس من رحمة الله‪ .‬ومن هذا الباب أبلس الرجل سكت»(((‪.‬‬ ‫ّ‬
‫ُ‬ ‫ٱلس َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫﴿و َي ۡو َم تق ُ‬
‫اعة ُي ۡبل ُِس‬ ‫وم َّ‬ ‫وجل‪َ :‬‬ ‫و«ا ِإل ْب َلس‪ :‬الحزن المعترض من شدّ ة البأس‪ ...‬قال ع ّز ّ‬
‫َ َ ۡ َ ٰ ُ َ ۡ َ ٗ َ َ ُ ُّ ۡ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬
‫ون﴾ [األنعام‪،]44 /‬‬ ‫ٱل ُم ۡج ِر ُمون﴾ [الروم‪ ،]12 /‬وقال تعالى‪﴿ :‬أخذنهم بغتة فإِذا هم مبل ِس‬
‫ِني﴾ [الروم‪.(((»]49 /‬‬ ‫وقال تعالى‪ِ﴿ :‬إَون َكنُوا ْ مِن َق ۡبل أَن ُي َ َّ‬
‫ن َل َعلَ ۡيهم ّمِن َق ۡبلِهِۦ ل َ ُم ۡبلِس َ‬
‫ِ‬ ‫ِ‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن هذه املفردة مبعنى اليأس والحزن الناىشء عن ش ّدة البأس الذي‬
‫ك َ ۡ‬ ‫ََ ۡ َ َ َۡ ۡ ََۡ َ ُّ‬ ‫َ َ َّ َ ُ ْ َ ُ ّ ُ ْ‬
‫ش ٍء َح َّ ٰٓ‬
‫ت‬ ‫أصاب الكفّار يف قوله تعاىل‪﴿ :‬فلما نسوا ما ذكِروا بِهِۦ فتحنا علي ِهم أبوٰب ِ‬
‫َ َ ُ ْ َ ٓ ُ ُ ٓ ْ َ َ ۡ َ ٰ ُ َ ۡ َ ٗ َ َ ُ ُّ ۡ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾؛ إذ إ ّن األمم السابقة مل ّا نسوا ما‬ ‫إِذا ف ِرحوا بِما أوتوا أخذنهم بغتة فإِذا هم مبل ِس‬
‫‪ ‬‬

‫كل نعمة من‬ ‫ُذكِّروا به من ِقبَل ال ُر ُسل‪ R‬وأعرضوا عنه وتركوا العمل به؛ آتيناهم من ّ‬
‫‪ ‬‬

‫السامء واألرض استدراجاً؛ حتّى إذا متّت لهم النعم وفرحوا مبا أوتوا منها واشتغلوا بالتلذّذ‪،‬‬
‫وأظهروا الرسور مبا أُعطوه‪ ،‬ومل يروه نعمة من الله تعاىل حتّى يشكروه؛ أخذناهم فجأة‬
‫بالعذاب‪ ،‬فانخمدت أنفاسهم وسيطر عليهم الحزن واليأس؛ فال ح ّجة لهم يف الخروج منه‬
‫الستحقاقهم ذلك(((‪.‬‬

‫((( سورة األنعام‪ ،‬اآلية ‪.44‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.299‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.143‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،7‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪55‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪4‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ص‪.91‬‬
‫‪31‬‬ ‫وسلبم ‪-‬ماح ‪ -‬ةليصو ‪ -‬ةبئاس ‪ -‬ةريحب ‪-‬ةلالك‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫المفردات‪:‬‬
‫﴿ َج َن ًفا﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)182‬‬ ‫‪-‬‬
‫َ ُُۡ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وه ۡم﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)191‬‬ ‫﴿ثقِفتم‬ ‫‪ -‬‬


‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ َرف َث﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)197‬‬ ‫‪ -‬‬


‫﴿قُ ُر ٓوءٖ ۚ﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)228‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ -‬‬
‫‪ٞ‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ َوابِل﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)264‬‬ ‫‪ -‬‬


‫ۡ‬
‫‪ ‬‬

‫﴿ َص ٗلاۖ﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)264‬‬ ‫‪ -‬‬


‫َ ّ‪ٞ‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ف َطل ۗ﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)265‬‬ ‫‪ -‬‬


‫َۡ ٗ‬
‫‪ ‬‬

‫لافاۗ﴾ (سورة البقرة‪ ،‬اآلية ‪.)273‬‬ ‫‪ ‬‬


‫﴿إ ِ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ -‬‬
‫صيۖ﴾ (سورة آل عمران‪ ،‬اآلية ‪.)81‬‬ ‫ۡ‬
‫﴿إ ِ ِ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ -‬‬
‫ص﴾ (سورة آل عمران‪ ،‬اآلية ‪.)117‬‬ ‫﴿ ِ ٌّ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ -‬‬
‫الدرس الثالث‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫َ‬ ‫َۡ‬
‫ي ُر ُصون‬
‫َۡ َ‬
‫ان‬
‫ي ِصف ِ‬
‫ۡ‬
‫َس ِّم ٱل َِي ِ‬
‫اط‬
‫َۡ َ‬
‫ٱلنفا ِل‬

‫َب َط ٗرا‬
‫‪ .1‬يخرصون‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫َۡ‬ ‫‪-‬م ِ‬
‫َّ َ َّ َّ‬ ‫َّ‬ ‫ۡرض يُض ُّل َ‬
‫وك َعن َ‬ ‫ُ ۡ َ ۡ‬
‫كََ‬
‫ث َ‬
‫يل ٱللِۚ إِن يَتب ِ ُعون إِل ٱلظ َّن‬
‫ِ ِ‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٱل‬ ‫ف‬‫ِ‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫قوله تعاىل‪ِ﴿ :‬إَون ت ِطع أ‬
‫ۡ ُ ۡ َّ َ ۡ ُ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾(((‪.‬‬ ‫ِإَون هم إِل يرص‬


‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الخاء والراء والصاد أصول متباينة جدّ اً؛ فاأل ّول الخرص؛ وهو حزر الشيء‪ ،‬يقال‪:‬‬
‫خرصت النخل إذا حزرت ثمره‪ .‬والخ ّراص الك ّذاب؛ وهو من هذا؛ ألنّه يقول ما ال يعلم‬
‫كل ذي شعبة من‬ ‫يحق‪ .‬وأصل آخر‪ ،‬يقال‪ :‬للحلقة من الذهب خرص‪ .‬وأصل آخر وهو ّ‬ ‫وال ّ‬
‫َُۡ ُ َ‬ ‫َّ‬ ‫ۡ ُ‬
‫ون﴾»(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫الشيء ذي الشعب»(((‪ .‬و «الخرص‪ :‬الكذب في قوله تعالى‪ِ﴿ :‬إَون ه ۡم إِل يرص‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ُ ۡ َ ۡ‬
‫ك َثَ‬ ‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى التخمني يف قوله تعاىل‪ِ﴿ :‬إَون ت ِطع أ‬
‫َ َّ ُ َ َّ َّ َّ ۡ ُ ۡ َّ َ ۡ ُ ُ َ‬ ‫ۡرض يُض ُّل َ‬‫َۡ‬
‫‪ ‬‬

‫َّ‬ ‫وك َعن َ‬


‫ون﴾؛ ألنّه‬ ‫يل ٱللِۚ إِن يتبِعون إِل ٱلظن ِإَون هم إِل يرص‬ ‫ِ ِ‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َمن ِف ٱل‬
‫َّ َ‬ ‫َ‬ ‫ۡ ُ َّ َ ۡ‬
‫‪ ‬‬

‫األنسب بسياق اآلية؛ فإ ّن قوله تعاىل‪ِ﴿ :‬إَون ه ۡم إِل ي ُر ُصون﴾‪ ،‬وقبله قوله‪﴿ :‬إِن يَتب ِ ُعون‬
‫َۡ‬ ‫كََ‬‫ُ ۡ َ ۡ‬ ‫َّ َّ‬
‫‪ ‬‬

‫ۡرض‪﴾...‬؛ واتّباع‬ ‫ث َمن ِف ٱل ِ‬ ‫إِل ٱلظ َّن﴾‪ ،‬واقعان موقع التعليل لقوله‪ِ﴿ :‬إَون ت ِطع أ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الظ ّن والقول بالخرص والتخمني سببان للوقوع يف الضالل يف األمور التي ال يسوغ لإلنسان‬

‫((( سورة األنعام‪ ،‬اآلية ‪.116‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.169‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.279‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪36‬‬

‫االعتامد فيها إال عىل العلم واليقني؛ كاملعارف الراجعة إليه تعاىل‪ ،‬والرشائع املأخوذة من‬
‫قبله(((‪.‬‬
‫‪ .2‬يخصفان‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َُ َ َ ۡ ُ ُ َ َ َ َ َۡ َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ َ َّ ٰ ُ َ ُ ُ َ َ َّ َ َ َّ‬
‫ان‬
‫لهما سوَٰءتهما وطفِقا ي ِصف ِ‬ ‫ج َرةَ بَ َدت‬
‫ٱلش َ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬فدلىهما بِغرورٖۚ فلما ذاقا‬
‫َ ُ َّ ُ ٓ َّ‬ ‫ۡ ُ َ َّ‬ ‫ۡ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٓ َ‬ ‫َ َ‬ ‫َعلَ ۡيه َما مِن َو َر ِق ۡ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ٱلش َ‬
‫ج َرة ِ َوأقل لك َما إِن‬ ‫ت ِلكما‬ ‫ٱل َّنةِۖ َونادى ٰ ُه َما َر ُّب ُه َما أل ۡم أن َهك َما َعن‬ ‫ِ‬
‫َّ ۡ َ ٰ َ َ ُ َ َ ُ ّ ‪((( ٞ ُّ ٞ‬‬
‫ٱلشيطن لكما عدو مبِني﴾ ‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على اجتماع شيء إلى شيء»(((‪« .‬قال تعالى‪:‬‬ ‫«الخاء والصاد والفاء أصل واحد؛ ّ‬
‫َ‬ ‫ََ َ َۡ َ‬
‫ان َعل ۡي ِه َما﴾ [األعراف‪]22 /‬؛ أي‪ :‬يجعالن عليهما خ ََص َف ًة؛ وهي أوراق‪.‬‬
‫﴿وطفِقا ي ِصف ِ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ومنه؛ قيل لجلَّة ال ّتمر‪ :‬خ ََصفَة»(((‪.‬‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫التست‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى الجمع والض ّم ألوراق الشجر بغية ّ‬
‫َ َ َّ ُ َ ُ ُ َ َ َّ َ َ َّ َ َ َ َ َ ۡ َ ُ َ َ ۡ ُ ُ َ َ َ َ َ ۡ َ‬
‫بها‪ ،‬يف قوله تعاىل‪﴿ :‬فدلىٰهما بِغرورٖۚ فلما ذاقا ٱلشجرة بدت لهما سوَٰءتهما وطفِقا ي ِصف ِ‬
‫ان‬
‫َ ُ َّ ُ ٓ َّ‬ ‫ۡ ُ َ َّ‬ ‫ٓ ََ‬ ‫َۡ ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َعلَ ۡيه َما مِن َو َر ِق ۡ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ٱلش َ‬
‫ج َرة ِ َوأقل لك َما إِن‬ ‫أن َهك َما َعن ت ِلكما‬
‫ٱل َّنةِۖ َونادى ٰ ُه َما َر ُّب ُه َما أل ۡم‬ ‫ِ‬
‫‪ٞ‬‬ ‫ُّ‬ ‫َّ ۡ َ ٰ َ َ ُ َ َ ُ ّ ‪ٞ‬‬
‫ٱلشيطن لكما عدو مبِني﴾؛ فبعد ما ذكره الله تعاىل من أمر آدم‪ Q‬وزوجه‪ ،‬وإغواء‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫إبليس اللعني لهام باألكل من الشجرة التي نهاهم الله تعاىل عن األكل منها‪ ،‬ابتدءا باألكل‪،‬‬
‫وناال منها شيئاً يسريا ً‪ ،‬فظهرت لهام عوراتهام فاستحييا‪ ،‬فأخذا يجمعان ورق الشجر‬
‫ويضمن بعضه إىل بعضه اآلخر ليسرتا به عوراتهام(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪.330‬‬
‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪145‬؛‬
‫ّ‬ ‫(( ( انظر‪:‬‬
‫((( سورة األعراف‪ ،‬اآلية ‪.22‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.186‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.284‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،8‬ص‪.35‬‬
‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪234‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫خي‬
‫‪37‬‬ ‫ارطب ‪-‬لافنألا ‪-‬طايخلا ّمس ‪-‬نافصخي ‪-‬نوصر‬

‫‪ّ .3‬‬
‫سم الخياط‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َّ َّ َ َ َّ ُ ْ َ َ َ ۡ َ ۡ َ ُ ْ َ ۡ َ َ ُ َ َّ ُ َ ُ ۡ َ ۡ َ ُ َّ ٓ َ‬
‫ٱلس َماءِ َول‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬إِن ٱلِين كذبوا أَ‍ِبيٰتِنا وٱستكبوا عنها ل تفتح لهم أبوٰب‬
‫نزي ٱل ۡ ُم ۡجرم َ‬‫َ ّ ۡ َ ۚ َ َ َٰ َ َ ۡ‬ ‫َ ۡ ُ ُ َ ۡ َ َّ َ َ َّ ٰ َ َ ۡ َ َ ُ‬
‫ِني﴾(((‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِك‬ ‫ل‬‫ذ‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫اط‬
‫ِ‬ ‫ِي‬ ‫ٱل‬ ‫م‬
‫ِ‬ ‫س‬ ‫ف‬‫ِ‬ ‫ل‬ ‫يدخلون ٱلنة حت يل ِج ٱلم‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على مدخل في الشيء‪ ،‬كالثقب وغيره‪،‬‬ ‫«السين والميم األصل المطّرد فيه؛ ّ‬
‫كل ثقب ض ّيق؛ كخرق اإلبرة‪ ،‬وثقب األنف‪ ،‬واألذن‪،‬‬ ‫والس ُّم‪ّ :‬‬
‫و«الس ُّم ُّ‬
‫َّ‬ ‫يشتق منه»(((‪.‬‬
‫ثم ّ‬ ‫ّ‬
‫َۡ‬ ‫ۡ‬
‫َ َّ ٰ َ َ َ ُ‬
‫ٱل َمل ِف َس ِّم ٱلِي ِ ۚ‬
‫اط﴾‪ ،‬وقد َس َّمه‪ ،‬أي‪ :‬دخل‬ ‫وجمعه ُس ُمو ٌم‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬حت يل ِج‬
‫‪ ‬‬

‫فيه»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى الثقب الض ّيق يف اإلبرة يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫َّ َّ َ َ َّ ُ ْ َ ٰ َ َ ۡ َ ۡ َ ُ ْ َ ۡ َ َ ُ َ َّ ُ َ ُ ۡ َ ۡ َ ٰ ُ َّ َ ٓ َ َ َ ۡ ُ ُ َ ۡ َ َ‬
‫ٱل َّنة‬ ‫﴿إِن ٱلِين كذبوا أَ‍ِبيتِنا وٱستكبوا عنها ل تفتح لهم أبوب ٱلسماءِ ول يدخلون‬
‫نزي ٱل ۡ ُم ۡجرم َ‬ ‫َ ّ ۡ َ ۚ َ َ َٰ َ َ ۡ‬ ‫َ َّ ٰ َ َ ۡ َ َ ُ‬
‫ِني﴾؛ فقد نفى الله تعاىل إمكان‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِك‬ ‫ل‬ ‫ذ‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫اط‬
‫ِ‬ ‫ِي‬ ‫ٱل‬ ‫م‬
‫ِ‬ ‫س‬ ‫ف‬‫ِ‬ ‫ل‬ ‫حت يل ِج ٱلم‬
‫دخول الج ّنة ملن كذّب بآياته تعاىل واستكرب عنها؛ ألنّهم ليس لديهم القابل ّية لدخولها بعد‬
‫يل؛ فهم ليسوا من سنخ الج ّنة املط ّهرة عن الباطل‪ .‬ولتقريب‬ ‫تل ّبسهم بالكذب القو ّيل والعم ّ‬
‫هذه االستحالة إىل األذهان‪ ،‬أورد سبحانه مثاالً عىل سبيل الكناية؛ وهو كام أ ّن ثقب اإلبرة‬
‫الضيّق ال يوجد فيه قابليّة أل ْن يدخل فيه الحبل الغليظ العريض؛ فهؤالء بفعل تلبّسهم‬
‫بالباطل‪ ،‬ال قابل ّية فيهم لدخول الج ّنة املن ّزهة عن الباطل(((‪.‬‬

‫((( سورة األعراف‪ ،‬اآلية ‪.40‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.62‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.424‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،8‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪254‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪4‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫البيان‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ص‪.115-114‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪38‬‬

‫‪ .4‬األنفال‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ َّ ُ ْ َّ َ َوأَ ۡصل ُِحوا ْ َذ َ‬ ‫َۡ َُ َ َ َ َۡ َ ُ َۡ َ‬
‫نف ُال ِ َّلِ َو َّ‬
‫ات‬ ‫ٱلر ُسولِۖ فٱتقوا ٱلل‬ ‫سلونك ع ِن ٱلنفالِۖ ق ِل ٱل‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ي ‍ٔ‬
‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ۡ ُ ۡ َ َ ُ ْ َّ‬
‫‪ ‬‬

‫َ (((‬ ‫ُ ُّ ۡ‬ ‫ٓ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬


‫بين ِكمۖ وأطِيعوا ٱلل ورسولۥ إِن كنتم مؤ ِمن ِني﴾ ‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على عطاء وإعطاء‪ ...‬ومنه نافلة الصالة‪،‬‬ ‫«النون الفاء والالم أصل صحيح ّ‬
‫والنوفل الرجل الكثير العطاء‪ ...‬والجمع أنفال»(((‪ ،‬و«ال َّنف َُل‪ ،‬قيل‪ :‬هو ال َغ ِني َم ُة‬
‫الختالف اال ْع ِت َبارِ؛ فإنّه إذا اع ُتبِر بكونه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫اختلفت العبار ُة عنه؛‬ ‫ب َع ْي ِن َها‪ ،‬لكن‬
‫مظفوراً به‪ ،‬يقال له‪َ :‬غ ِني َم ٌة‪ ،‬وإذا ا ْع ُت ِب َر بكونه ِم ْن َح ًة من اللَّه ابتدا ًء من غير‬
‫والخصوص‪،‬‬
‫ُ‬ ‫حيث العمو ُم‬ ‫وجوب‪ ،‬يقال له‪ :‬نَف ٌَل‪ .‬ومنهم من َف َر َق بينهما من ُ‬ ‫ٍ‬
‫مس َت ْغ َنماً‪ِ ،‬ب َت َع ٍب كان أو َغ ْي ِر تَ َع ٍب‪ ،‬وباستحقاقٍ كان‬ ‫فقال‪ :‬ال َغ ِني َم ُة ما َح َص َل ْ‬
‫أو غي ِر استحقاقٍ ‪ ،‬وقبل الظَّ َف ِر كان أو بَ ْعدَ ه‪ .‬وال َّنف َُل‪ :‬ما يَ ْح ُص ُل لإلنسانِ ق ْب َل‬
‫ال ِق ْس َم ِة من ُج ْملَ ِة ال َغ ِني َم ِة‪ .‬وقيل‪ :‬هو ما يَ ْح ُص ُل للمسلمين بغير قتالٍ ‪ ،‬وهو‬
‫الغنائم‪ ،‬وعلى‬ ‫ُ‬ ‫الف َْي ُء‪ .‬وقيل‪ :‬هو ما يُف َْص ُل من ال َم َتاعِ ونحوه بَ ْعدَ ما تُق َْس ُم‬
‫َۡ َُ َ َ َ َۡ َ‬
‫سلونك ع ِن ٱلنفالِۖ﴾ [األنفال‪ ،]1 /‬وأصل ذلك من‬ ‫ذلك ُح ِم َل قولُه تعالى‪﴿ :‬ي ‍ٔ‬
‫َ َ َّۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الواجب‪ ،‬ويقال له‪ :‬ال َّنا ِفلَ ُة‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬ومِن ٱل ِل‬ ‫ِ‬ ‫ال َّنفْلِ ؛ أي‪ :‬الزياد ِة على‬
‫َ‬
‫ك﴾ [اإلسراء‪ ،]79 /‬وعلى هذا قوله‪َ ﴿ :‬و َو َه ۡب َنا ُل ٓۥ إ ۡس َ‬ ‫َ َ ٗ َّ َ‬ ‫َ‬
‫ف َت َه َّج ۡد بِهِۦ ناف ِلة ل‬
‫‪ ‬‬

‫حٰ َق‬ ‫ِ‬


‫َٗ‬ ‫َو َي ۡع ُق َ‬
‫وب نَاف ِلة ۖ﴾ [األنبياء‪]72 /‬؛ وهو َولَدُ ال َولَ ِد‪ ،‬ويقال‪ :‬نَ َفلْ ُته كذا؛ أي‪ :‬أعط ْي ُته‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫السلطانُ ‪ :‬أعطاه َسل ََب َق ِتيلِه نَف ًْل؛ أي‪ :‬تَفَضُّ ًل وتب ُّرعاً‪ .‬وال َّن ْوف َُل‪:‬‬ ‫نَف ًْل‪ ،‬ونَ َفلَه ّ‬
‫الكثي ُر ال َعطَا ِء‪ ،‬وانْ َت َفل ُْت من كذا‪ :‬انْ َت َق ْي ُت منه»(((‪.‬‬

‫((( سورة األنفال‪ ،‬اآلية ‪.1‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪.455‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.820‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫خي‬
‫‪39‬‬ ‫ارطب ‪-‬لافنألا ‪-‬طايخلا ّمس ‪-‬نافصخي ‪-‬نوصر‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َۡ َُ َ َ َ َۡ َ ُ َۡ َ ُ‬
‫سلونك ع ِن ٱلنفالِۖ ق ِل ٱلنفال‬ ‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة يف قوله تعاىل‪﴿ :‬ي ‍ٔ‬
‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِيعوا ْ َّ َ‬ ‫َ َّ ُ ْ َّ َ َ َ ۡ ُ ْ َ َ َ ۡ ُ‬
‫ِك ۡم َوأَط ُ‬
‫‪ ‬‬

‫ۡ‬ ‫ِ َّلِ َو َّ‬


‫ول ٓۥ إِن ك ُنتم ُّمؤ ِمن َِني﴾‪.‬‬
‫‪ ‬‬
‫ٱلل َو َر ُس ُ‬ ‫ٱلر ُسولِۖ فٱتقوا ٱلل وأصل ِحوا ذات بين ۖ‬
‫النبي‪P‬‬
‫املفسون يف املراد منها يف هذه اآلية؛ فقيل‪ :‬هي الغنائم التي غنمها ّ‬
‫‪ ‬‬

‫واختلف ّ‬
‫يوم بدر‪ .‬وقيل‪ :‬هي أنفال الرسايا‪ .‬وقيل‪ :‬هي ما ش ّذ عن املرشكني إىل املسلمني من عبد أو‬
‫خاصة‪ ،‬يعمل به ما شاء‪ .‬وقيل‪:‬‬ ‫للنبي‪ّ P‬‬ ‫جارية من غري قتال‪ ،‬أو ما أشبه ذلك‪ .‬وقيل‪ :‬هو ّ‬
‫‪ ‬‬

‫هو ما سقط من املتاع بعد قسمة الغنائم‪ ،‬من الغرس‪ ،‬والزرع‪ ،‬والرمح‪ .‬وقيل‪ :‬هو سلب‬
‫النبي‪ P‬به من شاء‪ .‬وقيل‪ :‬هي الخمس الذي جعله الله ألهل‬ ‫الرجل وفرسه‪ ،‬ينفل ّ‬
‫‪ ‬‬

‫كل ما‬
‫الخمس‪ .‬وص ّحت الرواية عن أيب جعفر وأيب عبد الله ‪ ،L‬أنّهام قاال‪ :‬إ ّن األنفال ّ‬
‫وكل أرض انجىل أهلها عنها بغري قتال‪ ،‬ويس ّميها الفقهاء‬ ‫أخذ من دار الحرب بغري قتال‪ّ ،‬‬
‫فيئاً‪ ،‬ومرياث من ال وارث له‪ ،‬وقطائع امللوك إذا كانت يف أيديهم من غري غصب‪ ،‬واآلجام‪،‬‬
‫مم هو مذكور يف مواضعه‪ .‬وقاال‪ :‬هي لله‬ ‫وبطون األودية‪ ،‬واألرضون املوات‪ ،‬وغري ذلك؛ ّ‬
‫وللرسول‪ ،‬وبعده ملن قام مقامه‪ ،‬فيرصفه حيث شاء من مصالح نفسه‪ ،‬ليس ألحد فيه‬
‫َۡ َُ َ َ َ َۡ َ‬
‫سلونك ع ِن ٱلنفالِۖ﴾ يفيد مبا ينض ّم إليه من قرائن السياق‪ ،‬أنّهم‬
‫‪ ‬‬ ‫يشء‪ .‬وقوله تعاىل‪﴿ :‬ي ‍ٔ‬‫‪ ‬‬

‫النبي‪ P‬عن حكم غنائم الحرب بعد ما زعموا أنّهم ميلكون الغنيمة‪ ،‬واختلفوا يف‬ ‫سألوا ّ‬ ‫‪ ‬‬

‫من ميلكها‪ ،‬أو يف كيف ّية ملكها وتقسيمها بينهم‪ ،‬أو فيهام معاً‪ ،‬وتخاصموا يف ذلك‪ .‬وقوله‬
‫ُ َۡ َ‬
‫نف ُال ِ َّلِ َو َّ‬
‫ٱلر ُسولِۖ﴾‪ ،‬هو جواب عن مسألتهم؛ وفيه بيان أنّهم ال ميلكونها؛‬ ‫‪ ‬‬ ‫تعاىل‪﴿ :‬ق ِل ٱل‬ ‫‪ ‬‬

‫وإنّ ا هي أنفال ميلكها الله تعاىل ورسوله‪ ،P‬فتوضع حيثام أراد الله تعاىل ورسوله‪،P‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وقد قطع ذلك أصل ما نشب بينهم من االختالف والتخاصم(((‪.‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪426-423‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ج‪ ،9‬ص‪.9-5‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪40‬‬

‫اً‬
‫‪ .5‬بطر ‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ‬ ‫َٓ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ َ ُ ُ ْ َ َّ َ َ‬
‫اس َو َي ُص ُّدون َعن‬
‫ِين خ َر ُجوا مِن دِي ٰ ِرهِم َب َط ٗرا َورِئا َء ٱنلَّ ِ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ول تكونوا كٱل‬
‫َّ َ َّ ُ َ َ ۡ َ ُ َ ُ‬
‫ون م ‪ِٞ‬يط﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫يل ٱللِۚ وٱلل بِما يعمل‬ ‫َ‬


‫‪ ‬‬

‫سب ِ ِ‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫وس ّمي البيطار لذلك‪ ،‬ويقال له أيضاً‬ ‫الشق‪ُ .‬‬
‫«الباء والطاء والراء أصل واحد؛ وهو ّ‬
‫المبيطر‪ ...‬ويحمل عليها البطر؛ وهو تجاوز الحدّ في المرح»((( ‪ .‬و«ال َبطَر‪ :‬دهش يعتري‬
‫اإلنسان من سوء احتمال النعمة وقلَّة القيام بحقّها‪ ،‬وصرفها إلى غير وجهها‪ .‬قال ع ّز‬
‫َ َ ۡ َ َ‬ ‫َٓ‬
‫يش َت َهاۖ﴾ [القصص‪]58 /‬؛‬‫‪ ‬‬ ‫﴿ب َط ٗرا َورِئا َء ٱنلَّ ِ‬
‫اس﴾ [األنفال‪ ،]47 /‬وقال‪﴿ :‬ب ِطرت معِ‬
‫‪ ‬‬
‫وجل‪َ :‬‬
‫ّ‬
‫أصله‪ :‬بطرت معيشته‪ ،‬فصرف عنه الفعل ونصب»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري ‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى تجاوز الح ّد يف املرح واللهو‪ ،‬يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫ٱللِ َو َّ ُ‬
‫ٱلل‬
‫َّ‬ ‫َ َ ُ ُّ َ‬
‫ون َعن َ‬ ‫ِ‬ ‫كونُوا ْ َك َّٱل َ‬
‫ِين َخ َر ُجوا ْ مِن د َِيٰرهِم َب َط ٗرا َورئَا ٓ َء ٱنلَّ‬ ‫ََ َ ُ‬
‫يل ۚ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫د‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫اس‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫﴿ ول ت‬
‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬
‫ب ِ َما َي ۡع َملون م ‪ِٞ‬يط﴾؛ فقُبيل وقوع معركة بدر بني املسلمني وكفّار قريش‪ ،‬رأى أبو سفيان‬
‫‪ ‬‬

‫أنّه أحرز عريه وامتنعت بذلك عن املسلمني‪ ،‬فأرسل إىل قريش أن ارجعوا‪ ،‬فقال أبو جهل‪:‬‬
‫والله ال نرجع حتى نرد بدرا ً‪ ،‬وكان بدر موسامً من مواسم العرب‪ ،‬يجتمع لهم به سوق ّ‬
‫كل‬
‫عام‪ -‬فنقيم بها ثالثاً‪ ،‬وننحر الجزر‪ ،‬ونطعم الطعام‪ ،‬ونسقي الخمور‪ ،‬وتعزف علينا القيان‪،‬‬
‫وتسمع بنا العرب‪ ،‬فال يزالوا يهابوننا أبدا ً ‪ -‬فوافوها‪ ،‬فسقوا كؤوس املنايا‪ ،‬وناحت عليهم‬
‫النوائح‪ .‬فاآلية نهي للمسلمني عن اتّخاذ طريقة هؤالء الكفّار البطرين املرائني الصا ّدين‬
‫عن سبيل الله؛ وهي من التعاليم الحرب ّية التي أوىص بها اإلسالم يف املواجهة مع العد ّو(((‪.‬‬

‫((( سورة األنفال‪ ،‬اآلية ‪.47‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪ .262‬وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.68‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.129‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،9‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪476‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪4‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ص‪.97-96‬‬
‫خي‬
‫‪41‬‬ ‫ارطب ‪-‬لافنألا ‪-‬طايخلا ّمس ‪-‬نافصخي ‪-‬نوصر‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫مفردات للبحث‪:‬‬
‫ٗ‬
‫﴿ب ِ َطانَة﴾ (سورة آل عمران‪ ،‬اآلية ‪.)118‬‬ ‫‪ -‬‬
‫ٗ‬
‫‪ ‬‬

‫﴿ َخ َبال﴾ (سورة آل عمران‪ ،‬اآلية ‪.)118‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ ُ ُّ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ون ُهم﴾ (سورة آل عمران‪ ،‬اآلية ‪.)152‬‬ ‫﴿تس‬ ‫ ‪-‬‬


‫ۡ ٓ‬
‫﴿ٱل َغائ ِ ِط﴾ (سورة النساء‪ ،‬اآلية ‪.)43‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫َ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿أ ۡرك َس ُهم﴾ (سورة النساء‪ ،‬اآلية ‪.)88‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ ُم َرٰغ ٗما﴾ (سورة النساء‪ ،‬اآلية ‪.)100‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ٱل َه ۡد َي﴾ (سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.)2‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ۡ َ‬
‫﴿ٱل َق ٰٓلئ ِ َد﴾ (سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.)2‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫َ ۡ َ َّ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ك ۡم﴾ (سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.)2‬‬ ‫﴿ي ِرمن‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ ََ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ان﴾ (سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.)2‬‬ ‫﴿ش ‍ٔ‬


‫ن‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫الدرس الرابع‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫ُ َٰ ُ َ‬
‫هون‬
‫يض ِ ‍ٔ‬

‫َّ‬
‫س ُء‬
‫ٱلن ِ ٓ‬

‫َ‬
‫يَ ۡره ُق‬

‫ََ َ ۡ‬
‫قت‪ ٞ‬ف َز َّيل َنا‬
‫‪ .1‬يضاهئون‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َّ َ َ َ ُ‬ ‫ت ٱنلَّ َص ٰ َرى ٱل ۡ َمس ُ‬ ‫َ َ َ ۡ ُ ُ ۡ ۡ َّ َ َ‬
‫ِيح ۡٱب ُن ٱللِۖ ذٰل ِك ق ۡول ُهم‬ ‫ت ٱلَ ُهود ع َزي ٌر ٱب ُن ٱللِ َوقال ِ‬‫قوله تعاىل‪﴿ :‬وقال ِ‬
‫َّ‬ ‫َ‬
‫َ ۡ ُ َ ٰ َ َ ُ ُ َّ ُ ٰ ُ ۡ َ ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ََ‬ ‫َّ‬ ‫ََۡ ۡ ُ َ ٰ ُ َ َ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾(((‪.‬‬‫‪ ‬‬ ‫ِين كف ُروا مِن قبل ۚ قتلهم ٱللۖ أن يؤفك‬ ‫هون ق ۡول ٱل‬
‫بِأفوٰهِ ِهمۖ يض ِ ‍ٔ‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على مشابهة شيء لشيء‪ ،‬يقال‪ :‬ضاهاه يضاهيه؛‬ ‫«الضاد والهاء والياء أصل صحيح ّ‬
‫ُ َٰ ُ َ‬
‫هون﴾؛ أي‪ :‬يشاكلون‪،‬‬ ‫إذا شاكله‪ ،‬ور ّبما همز‪ ،‬فقيل‪ :‬يضاهئ»(((‪ .‬و«قال تعالى‪﴿ :‬يض ِ ‍ٔ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وقيل‪ :‬أصله الهمز‪ ،‬وقد قرئ به‪ ،‬والضَّ ْه َيا ُء‪ :‬المرأ ُة التي ال تحيض‪ ،‬وجمعه‪ :‬ضُ ًهى»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َ َ‬
‫ت‬‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى املشاكلة واملشابهة يف قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬وقال ِ‬
‫َّ َ ٰ َ ۡ َ ُ ۡ ُ َّ َ ٰ َ َ ۡ ُ ُ َ ۡ َ ۡ ُ َ ٰ ُ َ َ ۡ َ‬ ‫ۡ ُ ُ ۡ ۡ َّ َ َ‬
‫‪ ‬‬

‫هون قول‬ ‫ت ٱنلصرى ٱلمسِيح ٱبن ٱللِۖ ذل ِك قولهم بِأفوٰهِ ِهمۖ يض ِ ‍ٔ‬ ‫ٱلَ ُهود ع َزي ٌر ٱب ُن ٱللِ َوقال ِ‬
‫َ ۡ ُ َ ٰ َ َ ُ ُ َّ ُ َ َّ ٰ ُ ۡ َ ُ َ‬ ‫َّ َ َ َ ْ‬
‫ون﴾؛ حيث حىك الله سبحانه عن اليهود‬ ‫ِين كف ُروا مِن قبل ۚ قتلهم ٱللۖ أن يؤفك‬
‫‪ ‬‬ ‫ٱل‬
‫وجل‪ ،‬وتشري اآلية إىل أ ّن قولهم‬
‫والنصارى أقوالهم الشنيعة؛ من افرتائهم الولد عىل الله ع ّز ّ‬
‫بالبن ّوة فيه مضاهاة ومشاكلة لقول من تق َّدمهم من األمم الكافرة؛ وهم الوثن ّيون عبدة‬
‫األصنام؛ فإ ّن من آلهتهم من هو إله أبو إله‪ ،‬ومن هو إله ابن إله‪ ،‬ومن هي إلهة أ ّم إله‪ ،‬أو‬

‫((( سورة التوبة‪ ،‬اآلية ‪.30‬‬


‫اهيدي‪ ،‬العين‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.70‬‬
‫ّ‬ ‫ر‬ ‫الف‬ ‫وانظر‪:‬‬ ‫؛‬ ‫‪374‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪3‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫اللغة‪،‬‬ ‫مقاييس‬ ‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.513-512‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪46‬‬

‫مم كان دائرا ً بني الوثن ّيني يف الهند والصني ومرص القدمية‬ ‫زوجة إله‪ .‬وكذا القول بالثالوث ّ‬
‫رسب العقائد الوثن ّية يف دين النصارى ومثلهم اليهود من الحقائق التي‬ ‫وغريها‪ ...‬فكان ت ّ‬
‫كشف عنها القرآن الكريم يف هذه اآلية(((‪.‬‬
‫‪ .2‬النسيء‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َّ َ َ َ ْ ُ ُّ َ‬ ‫َ ُّ‬ ‫ۡ ُۡ‬ ‫َ‪ٞ‬‬ ‫َّ َ َّ‬
‫ِين كف ُروا يِلون ُهۥ َع ٗما‬ ‫س ُء زِ َيادة ِف ٱلكف ِرۖ يُضل بِهِ ٱل‬ ‫ٱلن ِ ٓ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬إِنما‬
‫ۡ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫َ َ َ َّ ُ ُ ّ ُ ۡ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫َّ َ َ َ َّ َ َّ ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬
‫حلوا ما ح َّرم ٱللۚ زي ِ َن لهم س ٓو ُء أعمٰل ِ ِه ۡمۗ‬ ‫ٱلل ف ُي ِ‬ ‫اطوا عِدة ما حرم‬ ‫ح ّ ِر ُمون ُهۥ َع ٗما ِلُ َو ِ ُ‍ٔ‬
‫َو ُي َ‬
‫َۡ َۡ ۡ َ‬ ‫َ َّ ُ َ‬
‫ك ٰ ِفر َ‬
‫ين﴾(((‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ٱلل ل َي ۡهدِي ٱلقوم ٱل‬ ‫و‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«نسأ‪ :‬نُسئت المرأة فهي نسء؛ إذا تأخّر حيضها‪ .‬ونسأت الشيء‪ :‬أخّرته‪ .‬ونسأته‪:‬‬
‫الوقت‪ ...‬وال َّن ِسي َئ ُة‪ :‬بَ ْي ُع الشيء‬
‫ِ‬ ‫بعته بتأخير‪ .‬واالسم‪ :‬النسيئة»(((‪ .‬و«ال َّن ْس ُء‪ :‬تأخي ٌر في‬
‫بال َّتأْخيرِ؛ ومنها ال َّن ِسي ُء الذي كانت ال َع َر ُب تفعلُه؛ وهو تأخير بعض األشهر ال ُح ُرم إلى‬
‫ۡ ُ‬
‫ك ۡف ِرۖ﴾ [التوبة‪ ،]37 /‬و ُقرئ‪ :‬ما ننسخ‬ ‫‪ ‬‬
‫َ‪ٞ‬‬
‫س ُء زِ َيادة ِف ٱل‬
‫َّ َ َّ‬
‫ٱلن ِ ٓ‬ ‫شه ٍر آ َخ َر‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬إِنما‬
‫‪ ‬‬

‫عصا يُ ْن َسأُ‬
‫من آية أو نَ ْن َسأْ َها؛ أي‪ :‬نُ َؤ ِّخ ْر َها؛ إ َّما بإن َْسائِ َها‪ ،‬وإ ّما بإبْطالِ ُحكْ ِم َها‪ .‬وال ِم ْن َسأُ‪ً :‬‬
‫َ َ‬ ‫َۡ ُ ُ‬
‫ِنسأتَ ُهۖ﴾ [سبأ‪.(((»]14 /‬‬ ‫به الشي ُء؛ أي‪ :‬يُ َؤ َّخ ُر‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬تأكل م‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى تأخري حرمة بعض األشهر ال ُح ُرم يف قوله‬
‫َ‬ ‫َّ َ َ‬
‫ك َف ُروا ْ ُي ُِّلونَ ُهۥ َع ٗما َو ُي َ‬ ‫َ ُّ‬ ‫ۡ ُۡ‬ ‫َ‪ٞ‬‬ ‫َّ َ َّ‬
‫ح ّ ِر ُمون ُهۥ‬ ‫س ُء زِ َيادة ِف ٱلكف ِرۖ يُضل بِهِ ٱلِين‬
‫ٱلن ِ ٓ‬ ‫تعاىل‪﴿ :‬إِنما‬
‫َ ٗ ّ ُ َ ُ ْ َّ َ َ َ َّ َ َّ ُ َ ُ ُّ ْ َ َ َّ َ َّ ُ ُ ّ َ َ ُ ۡ ُ ٓ ُ َ ۡ َ ۡ َ َّ ُ َ‬
‫ٱلل ل َي ۡهدِي‬ ‫حلوا ما حرم ٱللۚ زيِن لهم سوء أعمٰل ِ ِهمۗ و‬ ‫اطوا عِدة ما حرم ٱلل في ِ‬ ‫عما ِلو ِ ‍ٔ‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،9‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪43‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.244‬‬
‫((( سورة التوبة‪ ،‬اآلية ‪.37‬‬
‫اهيدي‪ ،‬العين‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪305‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.166‬‬‫ّ‬ ‫((( الفر‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.804‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫‪47‬‬ ‫انلّيزف رتق ‪ -‬قهري ‪-‬ءيسنلا ‪-‬نوئهاضي‬

‫ۡ َ‬
‫ٱل َق ۡو َم ٱلك ٰ ِفر َ‬ ‫ۡ‬
‫ين﴾‪ .‬فبعد أن ق َّدم سبحانه ِذكْر السنة والشهر‪ ،‬عقّبه ِبذكْر ما كان يفعله‬ ‫ِ‬
‫عم رتّبها الله سبحانه عليه‪ .‬وكانت‬ ‫كفّار قريش من النيسء؛ وهو تأخري األشهر الحرم ّ‬
‫متسكت به من ملّة إبراهيم وإسامعيل‪،Q‬‬
‫‪ ‬‬

‫مم ّ‬ ‫العرب تح ِّرم الشهور األربعة؛ وذلك ّ‬


‫يشق عليهم أن ميكثوا ثالثة أشهر متوالية‪،‬‬ ‫فربا كان ّ‬‫وهم كانوا أصحاب غارات وحروب‪ّ ،‬‬
‫ال يغزون فيها‪ ،‬فكانوا يؤ ِّخرون تحريم املح ّرم إىل صفر‪ ،‬فيح ّرمونه ويستحلّون املح ّرم‪،‬‬
‫فيمكثون بذلك زماناً‪ ،‬ث ّم يزول التحريم إىل املح ّرم‪ ،‬وال يفعلون ذلك إال يف ذي الح ّجة‪.‬‬
‫فجاء اإلسالم ونهى عن ذلك‪ ،‬وأمىض ما كانت عليه األشهر ال ُح ُرم يف الحنيف ّية اإلبراهيم ّية‬
‫(رجب‪ /‬ذو القعدة‪ /‬ذو الح ّجة‪ /‬مح ّرم)(((‪.‬‬
‫‪ .3‬يرهق ‪ -‬قتر‪:‬‬
‫ورد المفردتين في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ّ َّ َ َ‬
‫َ َ َ َ َّ ٌ ُ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‪َ ٞ‬‬ ‫ِين أ ۡح َس ُنوا ْ ۡ ُ‬
‫ٱل ۡس َ ٰ‬
‫ن َوزِ َيادة ۖ َول يَ ۡره ُق ُو ُجوه ُه ۡم قت‪َ ٞ‬ول ذِلة ۚ أ ْو ٰٓلئِك‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ل ِل‬
‫َ ۡ َ ٰ ُ ۡ َ َّ ُ ۡ َ َ ٰ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫ون﴾(((‪.‬‬ ‫أصحب ٱلنةِۖ هم فِيها خ ِل‬


‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الراء والهاء والقاف أصالن متقاربان؛ فأحدهما غشيان الشيء الشيء‪ ،‬واآلخر‬ ‫· ‬
‫العجلة والتأخير»(((‪ .‬و« َر ِهقَه األمر‪ :‬غشيه بقهر‪ ،‬يقال‪َ :‬ر ِه ْق ُته وأَ ْر َه ْق ُته‪ ،‬نحو ردفته‬
‫ُ ُ‬ ‫َّ ‪ٞ‬‬ ‫َ َُ‬
‫وأردفته‪ ،‬وبعثته وابتعثته‪ .‬قال‪َ ﴿ :‬وت ۡرهق ُه ۡم ذِلة ۖ﴾ [يونس‪ ،]27 /‬وقال‪َ ﴿ :‬سأ ۡرهِق ُهۥ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫َ ُ ً‬
‫ودا﴾ [المدثر‪.(((»]17 /‬‬ ‫صع‬
‫‪ ‬‬

‫يدل على تجميع وتضييق»(((‪ .‬و«ال َق ْت ُر‪ :‬تقليل‬ ‫«القاف والتاء والراء أصل صحيح ّ‬ ‫· ‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،9‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪54-53‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.272-271‬‬
‫((( سورة يونس‪ ،‬اآلية ‪.26‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.451‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.367‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪.55‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪48‬‬

‫َ َّ َ َ ٓ َ َ ُ ْ َ‬
‫ِين إِذا أنفقوا ل ۡم‬
‫﴿وٱل‬ ‫ال ّنفقة؛ وهو بإزاء اإلسراف‪ ،‬وكالهما مذموم‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ‬ ‫ُۡ ْ َ‬
‫سفُوا َول ۡم َي ۡق ُ ُتوا َوك َن َب ۡ َي ذٰل َِك ق َو ٗاما﴾ [الفرقان‪ .]67 /‬ورجل َق ُتو ٌر و ُم ْق ِت ٌر‪،‬‬
‫‪ ‬‬

‫ي ِ‬
‫نس ُن َق ُت ٗ‬ ‫ۡ‬ ‫ََ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ورا﴾ [اإلسراء‪]100 /‬؛ تنبيه إلى ما ُجب َِل عليه اإلنسان‬ ‫ٱل َ ٰ‬
‫وقوله‪﴿ :‬وكن ِ‬
‫ُّ‬ ‫َُ ۡ َ ۡ َ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫َّ‬ ‫ُ‬
‫من البخل؛ كقوله‪﴿ :‬وأح ِض ِت ٱلنفس ٱلش ۚح﴾ [النساء‪ ،]128 /‬وقد َق َت ْر ُت الشيء‬
‫َ ََ ُۡۡ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ت ق َد ُرهُ﴾ [البقرة‪،]236 /‬‬


‫‪ ‬‬

‫وأَ ْق َت ْرتُه و َق َّت ْرتُه؛ أي‪ :‬قلَّلته‪ .‬و ُم ْق ِت ٌر‪ :‬فقير‪ ،‬قال‪﴿ :‬وع ٱلمق ِ ِ‬
‫‪ ‬‬

‫وأصل ذلك من ال ُق َتا ِر والْ َق َترِ؛ وهو الدخان الساطع من الشِّ واء والعود ونحوهما‪،‬‬
‫َ‬
‫فكأنّ الْ ُم ْق ِت َر والْ ُم َق ِّت َر يتناول من الشيء ُقتاره‪ .‬وقوله‪﴿ :‬تَ ۡر َه ُق َها ق َ َتةٌ﴾ [عبس‪/‬‬
‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ،]41‬نحو‪﴿ :‬غ َ َبة ‪﴾ٞ‬؛ وذلك شبه دخان يغشى الوجه من الكذب»(((‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هاتني املفردتني‪ ،‬إلفادة عدم غشيان وجوه املحسنني يوم‬
‫ّ َّ َ َ‬
‫َ‪َ ٞ‬‬
‫ن َوزِ َيادة ۖ َول‬ ‫ِين أ ۡح َس ُنوا ْ ۡ ُ‬
‫ٱل ۡس َ ٰ‬ ‫أي غربة أو سواد دخان؛ وذلك يف قوله تعاىل‪﴿ :‬ل ِل‬ ‫القيامة ّ‬
‫ۡ‬ ‫َ‬
‫ٌ ْ ٰٓ َ ۡ َ ٰ ُ َ َّ ُ ۡ َ َ ٰ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ ََ‬
‫‪ ‬‬

‫َ‬
‫ون﴾‪ .‬فقد ّبي سبحانه أ ّن‬ ‫‪ ‬‬ ‫يَ ۡره ُق ُو ُجوه ُه ۡم قت‪َ ٞ‬ول ذِلة ۚ أولئِك أصحب ٱلنةِۖ هم فِيها خ ِل‬
‫أهل دار السالم الذين أحسنوا العمل‪ ،‬وأطاعوا الله تعاىل يف الدنيا‪ ،‬يجازيهم الله تعاىل‬
‫املثوبة الحسنى وزيادة من فضله‪ ،‬أو العاقبة الحسنى وزيادة ال تخطر ببالهم‪ ،‬وال يغىش‬
‫وجوههم سواد من قرت‪ ،‬وال ذلّة وال هوان‪ ،‬وأولئك أصحاب الج ّنة هم فيها خالدون(((‪.‬‬
‫فزيلنا‪:‬‬‫‪ّ .4‬‬

‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬


‫‪-‬م ِ‬
‫َ َ ۡ َ َ ۡ ُ ُ ُ ۡ َ ٗ ُ َّ َ ُ ُ َّ َ َ ۡ َ ُ ْ َ َ َ ُ ۡ َ ُ ۡ َ ُ َ َ ٓ ُ ُ‬
‫شكؤك ۡ ۚم‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ويوم نشهم جِيعا ثم نقول ل ِلِين أشكوا مكنكم أنتم و‬
‫َ َ َّ ۡ َ َ ۡ َ ُ ۡ َ َ َ ُ َ َ ٓ ُ ُ َّ ُ ُ ۡ َّ َ َ ۡ ُ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾(((‪.‬‬ ‫فزيلنا بينهمۖ وقال شكؤهم ما كنتم إِيانا تعبد‬


‫‪ ‬‬

‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.655‬‬


‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،10‬‬
‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪179‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.43-42‬‬
‫((( سورة يونس‪ ،‬اآلية ‪.28‬‬
‫‪49‬‬ ‫انلّيزف رتق ‪ -‬قهري ‪-‬ءيسنلا ‪-‬نوئهاضي‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على تن ّحي الشيء عن مكانه‪ ...‬ويقال‪ :‬إنّ‬ ‫«الزاء والواو والالم أصل واحد ّ‬
‫َ َ َّ ُ ْ‬
‫واالس ِتحالة واالضْ ِم ْحالل»(((‪ .‬و«﴿تزيلوا﴾‬
‫كل شيء يتح ّرك»(((‪ .‬و«ال َّز َوال‪ :‬ال َّذهاب ْ‬ ‫الزائلة ّ‬
‫َ ۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫[الفتح‪]25 /‬؛ تف ّرقوا‪ ،‬قال‪﴿ :‬ف َز َّيل َنا بَ ۡي َن ُه ۡمۖ﴾ [يونس‪]28 /‬؛ وذلك على التكثير؛ في من‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫قال‪ :‬زلت متعدّ ؛ نحو‪ :‬مزته وم ّيزته»(((‪.‬‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى متيّز الناس يوم الحساب‪ ،‬يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫َ َ‬ ‫َ َ ۡ َ َ ۡ ُ ُ ُ ۡ َ ٗ ُ َّ َ ُ ُ َّ َ َ ۡ َ ُ ْ َ َ َ ُ ۡ َ ُ ۡ َ ُ َ َ ٓ ُ ُ َ ۡ‬
‫شكؤك ۡ ۚم ف َز َّيل َنا بَ ۡي َن ُه ۡمۖ َوقال‬ ‫﴿ويوم نشهم جِيعا ثم نقول ل ِلِين أشكوا مكنكم أنتم و‬
‫ُ َ َ ٓ ُ ُ َّ ُ ُ ۡ َّ َ َ ۡ ُ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾‪ .‬فبعد أ ْن تق ّدم ِذكْر الجزاء‪ّ ،‬بي سبحانه وقت الجزاء‪،‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫شكؤهم ما كنتم إِيانا تعبد‬
‫كل أوب إىل الحساب‪ ،‬ويتم ّيز الناس‬
‫واملوقف الذي يقف الناس فيه؛ حيث يُجمعون من ّ‬
‫الحق‪ ،‬وتقطّع‬
‫صالحهم عن طالحهم؛ بفعل انكشاف الحجب وزوال الباطل وظهور ّ‬
‫يتوسلون بها يف حياتهم الدنيا‪ ،‬واختالف حساب الناس‬
‫األسباب التي كان الظاملون ّ‬
‫وسؤالهم ومنازلهم(((‪.‬‬

‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.38‬‬


‫((( ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،11‬ص‪.313‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.388‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،10‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪182‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪5‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ص‪.47-46‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪50‬‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫مفردات للبحث‪:‬‬
‫﴿ٱنلُّ ُص ِب﴾ (سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.)3‬‬ ‫‪ -‬‬
‫ََۡۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ٰ‬
‫﴿بِٱلزل ِ ۚم﴾ (سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.)3‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫َۡ‬
‫‪ ‬‬

‫م َم َص ٍة﴾ (سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.)3‬‬ ‫﴿‬ ‫ ‪-‬‬


‫َّ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ ُمكِب ِ َني﴾ (سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.)4‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿أ ۡخ َد ٖانۗ﴾ (سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.)5‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ٓ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ َدائ ِ َرة ۚ‪( ﴾ٞ‬سورة المائدة‪ ،‬اآلية ‪.)52‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ً‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ك َّنة﴾ (سورة األنعام‪ ،‬اآلية ‪.)25‬‬ ‫﴿أ ِ‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ ۡ ُ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ون﴾ (سورة األنعام‪ ،‬اآلية ‪.)46‬‬ ‫﴿يصدِف‬


‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫﴿ َج َر ۡح ُتم﴾ (سورة األنعام‪ ،‬اآلية ‪.)60‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿تُ ۡب َسل﴾ (سورة األنعام‪ ،‬اآلية ‪.)70‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫الدرس الخامس‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫َ ۡ َُ ْٓ‬
‫أخبتوا‬

‫ٱتل ُّن ُ‬
‫ور‬ ‫فَ َ‬
‫ار َّ‬

‫ب‬ ‫ت ُۡ‬
‫ٱل ّ‬ ‫ََ‬
‫غيٰ َب ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫يَ ۡرت ۡع‬

‫ٱل ۡ َم ُث َل ٰ ُ‬
‫ت‬
‫َ َُ‬
‫‪ .1‬أخبتوا‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ك أَ ۡص َ‬
‫حٰ ُ‬
‫ب‬
‫َّ َّ َ َ َ ُ ْ َ َ ُ ْ َّ ٰ َ ٰ َ َ ۡ َ ُ ٓ ْ َ ٰ َ ّ ۡ ُ ْ َ ٰٓ َ‬
‫ت وأخبتوا إِل رب ِ ِهم أولئ ِ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬إِن ٱلِين ءامنوا وع ِملوا ٱلصل ِح ِ‬
‫ۡ َ َّ ُ ۡ َ َ ٰ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾(((‪.‬‬ ‫ٱلنةِۖ هم فِيها خ ِل‬


‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على خشوع»(((‪ .‬و«ال َخ ْب ُت‪ :‬المطمئ ّن من األرض‪،‬‬ ‫«الخاء والباء والتاء أصل واحد ّ‬
‫وأَ ْخ َب َت الرجل‪ :‬قصد الخبت‪ ،‬أو نزله‪ ،‬نحو‪ :‬أسهل وأنجد‪ ،‬ث ّم استعمل اإلخبات استعمال اللّين‬
‫والتواضع‪ ،‬قال اللَّه تعالى‪َ ﴿ :‬وأَ ۡخ َب ُت ٓوا ْ إ َ ٰل َر ّبه ۡم﴾ [هود‪ ،]23 /‬وقال تعالى‪َ ﴿ :‬وب َ ّش ٱل ۡ ُم ۡخبت َ‬
‫ني﴾‬ ‫ِِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ ِِ‬
‫َ َۡ َ ۡ ُ َ َ ۡ َ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫[الحج‪]34 /‬؛ أي‪ :‬المتواضعين‪ ،‬نحو‪﴿ :‬ل يستك ِبون عن عِبادتِهِۦ﴾ [األعراف‪ ،]206 /‬وقوله‬ ‫ّ‬
‫ُ‬ ‫َ‬
‫ت ُلۥ قُل ُ‬‫تعالى‪َ ﴿ :‬ف ُت ۡخب َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫[الحج‪]54 /‬؛ أي‪ :‬تلين وتخشع‪ .‬واإلخبات ها هنا قريب من‬ ‫ّ‬ ‫وب ُه ۡمۗ﴾‬ ‫ِ‬
‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ۡ َ َ َ ۡ ُ ۡ َ َ َّ‬
‫ٱللِۗ﴾ [البقرة‪.(((»]74 /‬‬‫‪ ‬‬ ‫الهبوط في قوله تعالى‪ِ﴿ :‬إَون مِنها لما يهبِط مِن خشيةِ‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َّ َّ َ َ َ ُ ْ‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى االطمئنان يف قوله تعاىل‪﴿ :‬إِن ٱلِين ءامنوا‬
‫َ َ ُ ْ َّ ٰ َ ٰ َ َ ۡ َ ُ ٓ ْ َ ٰ َ ّ ۡ ُ ْ َ ٰٓ َ َ ۡ َ ٰ ُ ۡ َ َّ ُ ۡ َ َ ٰ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾؛ حيث أخرب‬ ‫ت وأخبتوا إِل رب ِ ِهم أولئِك أصحب ٱلنةِۖ هم فِيها خ ِل‬
‫‪ ‬‬
‫وع ِملوا ٱلصل ِح ِ‬
‫الله تعاىل أ ّن الذين صدقوا الله تعاىل ورسوله‪ ،P‬واعتقدوا بوحدانيّته وعملوا الصالحات‬
‫‪ ‬‬

‫((( سورة هود‪ ،‬اآلية ‪.23‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪.238 ،2‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.272‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪54‬‬

‫التي أمرهم بها ورغَّبهم فيها‪ ،‬واطأمنّوا إىل ربّهم؛ بحيث ال يتزلزل ما يف قلوبهم من اإلميان‬
‫به‪ ،‬فال يزيغون وال يرتابون؛ كاألرض املطمئ ّنة التي تحفظ ما استق ّر فيها؛ فأولئك أصحاب‬
‫الج ّنة هم فيها خالدون(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫‪ .2‬فار التنور‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ُّ َ ۡ َ ۡ َۡۡ‬ ‫َ َّ ٰٓ َ َ ٓ َ َ ۡ ُ َ َ َ َ َّ ُّ ُ ُ ۡ َ ۡ‬
‫ٱح ِۡل ف َ‬
‫ي‬
‫ِ‬ ‫ن‬ ‫ٱث‬ ‫ي‬
‫ِ‬ ‫ج‬‫و‬ ‫ز‬ ‫ك‬
‫ٖ‬ ‫ِن‬‫م‬ ‫ا‬ ‫ِيه‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬حت إِذا جاء أمرنا وفار ٱتلنور قلنا‬
‫َ ‪ٞ‬‬ ‫َّ‬ ‫ٓ‬ ‫َ ۡ ُ‬ ‫َ َ َّ‬
‫َوأ ۡهل َك إِل َمن َس َب َق َعل ۡيهِ ٱل َق ۡول َو َم ۡن َء َام َنۚ َو َما َء َام َن َم َع ُه ٓۥ إِل قل ِيل﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫تدل على غليان‪ ...،‬وفار غضبه إذا جاش»(((‪ .‬و«ال َف ْو ُر‪ِ :‬شدَّ ُة‬
‫«الفاء والواو والراء كلمة ّ‬
‫ه‬ ‫ال َغلَ َيانِ ‪ ،‬ويقال ذلك في النار نفسها إذا هاجت‪ ،‬وفي القدر‪ ،‬وفي الغضب؛ نحو‪َ ﴿ :‬و ِ َ‬
‫﴿وفَ َ‬ ‫َت ُف ُ‬
‫‪ ‬‬

‫ٱتل ُّن ُ‬
‫ور﴾ [هود‪.(((»]40 /‬‬ ‫ار َّ‬ ‫ور﴾ [الملك‪َ ،]7 /‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى ارتفاع املاء بش ّدة‪ ،‬يف قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬ح َّ ٰٓ‬
‫ت‬
‫ََ‬ ‫ُ ّ َ ۡ َ ۡ ۡ َ ۡ َ ۡ َ َ َّ‬ ‫َ َ ٓ َ َ ۡ ُ َ َ َ َ َّ ُّ ُ ُ ۡ َ ۡ‬
‫ٱح ِۡل ف َ‬
‫‪ ‬‬

‫ي َوأهلك إِل َمن َس َب َق عل ۡيهِ‬‫ي ٱثن ِ‬


‫ك زوج ِ‬ ‫ٖ‬ ‫ِن‬
‫م‬ ‫ا‬ ‫ِيه‬ ‫إِذا جاء أمرنا وفار ٱتلنور قلنا‬
‫ۡ َ ۡ ُ َ َ ۡ َ َ َ َ َ ٓ َ َ َ َ َ ُ ٓ َّ َ ‪ٞ‬‬
‫ٱلقول ومن ءامنۚ وما ءامن معهۥ إِل قل ِيل﴾‪ .‬لقد أخرب سبحانه عن إهالك قوم نوح‪ ،‬حتّى‬
‫‪ ‬‬

‫إذا تحقّق األمر الربو ّيب وتعلّق بهم؛ كانت عالمة تحقّقه فوران املاء من الت ّنور واشتداد‬
‫الرب‪ .‬ويف معنى الت ّنور أقوال؛ أولها‪ :‬أنّه ت ّنور الخابزة‪،‬‬
‫اندفاعه عل ّوا ً؛ لينذر باشتداد غضب ّ‬
‫وأنّه كان آلدم‪ ،Q‬فار املاء منه عالمة لنوح‪Q‬؛ إذ نبع املاء من موضع غري معهود‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫خروجه منه‪ .‬ث ّم اختلف يف موضع الت ّنور‪ ،‬فقيل‪ :‬إ ّن الت ّنور كان يف دار نوح‪ Q‬مبنطقة‍‬
‫‪ ‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،10‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن ‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪259‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.193‬‬
‫((( سورة هود‪ ،‬اآلية ‪.40‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.458‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.647‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫‪55‬‬ ‫الُثَملا ‪-‬عتري ‪ّ-‬بجلا ةبايغ ‪-‬روّنتلا راف ‪-‬اوُت َبخأ‬

‫املروي عن أمئّتنا‪.R‬‬ ‫ّ‬ ‫(عني وردة) من أرض الشام‪ .‬وقيل‪ :‬بل كان يف ناحية الكوفة؛ وهو‬
‫َ َ َّ ۡ َ ۡ َ َ ُ ُ ٗ‬
‫‪ ‬‬

‫وثانيها‪ :‬وجه األرض؛ ويؤيّده قوله تعاىل‪﴿ :‬وفجرنا ٱلۡرض عيونا﴾‪ .‬وثالثها‪ :‬طلوع الفجر‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫ورابعها‪ :‬أعىل األرض وأرشفها‪ ،‬واملعنى نبع املاء من األمكنة املرتفعة‪ ،‬فشُ ّبهت بالتنانري‬
‫لعل ّوها‪ .‬وخامسها‪ :‬اشتداد غضب الله عليهم‪ ،‬ووقوع نقمته بهم‪ .‬وهذا أبعد األقوال من‬
‫املأثور من الروايات‪ ،‬وحمل الكالم عىل الحقيقة التي تشهد بها الرواية األوىل(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫الجب‪:‬‬ ‫‪ .3‬غيابة‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ُ‬ ‫ُۡ ّ ۡ‬
‫ب يَل َتقِ ۡط ُه َب ۡعض‬ ‫ٱل‬ ‫ت‬
‫ِ‬ ‫وس َف َو َأ ۡل ُقوهُ ف َغ َيٰ َ‬
‫ب‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬قَ َال قَآئ ‪ٞ‬ل ّم ِۡن ُه ۡم َل َت ۡق ُتلُوا ْ يُ ُ‬
‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫ُ‬
‫ٱلس َّي َارة ِ إِن ك ُنت ۡم َفٰعِل ِني﴾ ‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫َ (((‬ ‫َّ‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ثم يُقاس‬ ‫يدل على تس ّتر الشيء عن العيون‪ّ ،‬‬ ‫· «الغين والياء والباء أصل صحيح ّ‬ ‫ ‬
‫من ذلك الغيب؛ ما غاب م ّما ال يعلمه إال الله‪ ...،‬وال ِغ ْي َبة ال َو ِقي َعة في الناس من‬
‫هذا؛ ألنّها ال تُقال إال في َغ ْي َبة»(((‪ .‬و«ال َغ َيابَ ُة‪ :‬منهبط من األرض؛ ومنه‪ :‬الغَابَ ُة‬
‫ٱل ّ ِب﴾»(((‪.‬‬‫ت ُۡ‬
‫‪ ‬‬
‫ََ‬
‫لألج ّمة‪ ،‬قال‪ِ ﴿ :‬ف غيٰ َب ِ‬
‫‪ ‬‬

‫· «الجيم والباء في المضاعف أصالن؛ أحدهما القطع‪ ،‬والثاني تج ّمع الشيء»(((‪.‬‬ ‫ ‬


‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫ٰ‬ ‫َ‬ ‫ََُۡ ُ َ‬
‫«قال اللَّه تعالى‪﴿ :‬وألقوه ِف غيب ِت ٱل ِب﴾؛ أي‪ :‬في بئر لم تُط َو؛ وتسميته بذلك‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫إ ّما لكونه محفوراً في َج ُبوب؛ أي في أرض غليظة‪ ،‬وإ ّما ألنّه قد ُج ّب؛ وال َج ُّب‪:‬‬
‫كجب النخل»(((‪.‬‬ ‫قطع الشيء من أصله؛ ّ‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪279-278‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ج‪ ،10‬ص‪.226‬‬
‫((( سورة يوسف‪ ،‬اآلية ‪.10‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.403‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.617‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.423‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.182‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪56‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هاتني املفردتني مبعنى البرئ التي ال يُرى ما يف قعرها لش ّدة‬
‫ُۡ ّ ۡ‬
‫ب يَل َت ِق ۡط ُه‬ ‫ٱل‬ ‫ت‬ ‫َ‬
‫ب‬ ‫ٰ‬ ‫وس َف َو َأ ۡل ُقوهُ ف َغ َ‬
‫ي‬ ‫ظلمتها يف قوله تعاىل‪﴿ :‬قَ َال قَآئ ‪ٞ‬ل ّم ِۡن ُه ۡم َل َت ۡق ُتلُوا ْ يُ ُ‬
‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫َ‬ ‫ُ‬
‫‪ ‬‬

‫َب ۡع ُض َّ‬
‫قصة يوسف‪ Q‬وإخوته؛ وما‬ ‫‪ ‬‬
‫ٱلس َّي َارة ِ إِن ك ُنت ۡم فٰعِل َِني﴾‪ .‬فقد حىك الله تعاىل ّ‬
‫‪ ‬‬

‫فعلوه به؛ بإلقائهم إيّاه يف برئ مل تُط َو؛ أي مل يُ َنب داخلها بالحجارة‪ ،‬يغيب ما فيها عن األنظار‬
‫لش ّدة ظلمتها؛ ليك يجده بعض ما ّرة الطرق واملسافرين الذين يقصدون البرئ للرشب‪،‬‬
‫املفسون يف القائل لذلك عىل أقوال؛ منها‪:‬‬ ‫ويذهبوا به إىل ناحية أخرى من البالد‪ .‬واختلف ّ‬
‫أنّه شمعون‪ .‬وقيل‪ :‬هو روبني؛ وهو ابن خالة يوسف‪ ،‬وكان أحسنهم رأياً فيه‪ ،‬فنهاهم عن‬
‫للمروي‬
‫ّ‬ ‫قتله‪ .‬وقيل‪ :‬هو يهوذا‪ ،‬وكان أقدمهم يف الرأي والفضل‪ ،‬وأس ّنهم‪ .‬وقيل‪ :‬هو الوي‬
‫الجب؛ فقيل‪ :‬هو برئ بيت املقدس‪ .‬وقيل‪:‬‬ ‫عن أهل البيت‪ .L‬واختلفوا أيضاً يف ذلك ّ‬ ‫‪ ‬‬

‫بأرض األردن‪ .‬وقيل‪ :‬بني مدين ومرص‪ .‬وقيل‪ :‬عىل ثالثة فراسخ من منزل يعقوب(((‪.‬‬
‫‪ .4‬يرتع‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ ۡ ۡ ُ َ َ َ َ ٗ َ ۡ َ ۡ َ َ ۡ َ ۡ َّ َ ُ َ َ ٰ ُ َ‬
‫‪.‬‬‫(((‬
‫قوله تعاىل‪﴿ :‬أرسِله معنا غدا يرتع ويلعب ِإَونا لۥ لحفِظون﴾‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫تدل على االتّساع في المأكل‪ .‬تقول‪ :‬رتع‬ ‫«الراء والتاء والعين كلمة واحدة؛ وهي ّ‬
‫يرتع؛ إذا أكل ما شاء‪ ،‬وال يكون ذلك إال في الخصب‪ .‬والمراتع مواضع الرتعة؛ وهذه‬
‫المنزلة التي يستق ّر فيها اإلنسان»(((‪ .‬و«ال َّرت ُْع أصله‪ :‬أكل البهائم‪ ،‬يقال‪َ :‬رت ََع يَ ْرت َُع ُرتُوعاً‬
‫ۡ‬
‫و ِرتَاعاً و ِرتْعاً‪ ،‬قال تعالى‪﴿ :‬يَ ۡر َت ۡع َو َيل َع ۡب﴾ [يوسف‪ ،]12 /‬ويُستعار لإلنسان؛ إذا أريد به‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫األكل الكثير‪ ،‬على طريق التشبيه»(((‪.‬‬


‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،11‬ص‪.96‬‬
‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪365‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫((( سورة يوسف‪ ،‬اآلية ‪.12‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪486‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،8‬ص‪.112‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.341‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫‪57‬‬ ‫الُثَملا ‪-‬عتري ‪ّ-‬بجلا ةبايغ ‪-‬روّنتلا راف ‪-‬اوُت َبخأ‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫التوسع يف األكل والتن ّزه والرتويح عن النفس‬
‫القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى ّ‬ ‫استعمل‬
‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫ٗ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬
‫يف قوله تعاىل‪﴿ :‬أ ۡرسِل ُه معنا غدا يَ ۡرت ۡع َو َيلعب ِإَونا ُلۥ لحٰفِظون﴾(((؛ إذ ب ّي سبحانه أنّهم‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫بعد اتّفاق آرائهم يف ما بينهم وتآمرهم بشأن يوسف‪ ،Q‬وبعد سؤالهم أباهم السامح‬
‫‪ ‬‬

‫غد‪ ،‬واستشعارهم عدم ثقة أبيهم بهم‪ ،‬أخذوا ي ّربرون له‬ ‫ليوسف بالذهاب معهم يوم ٍ‬
‫أنّهم ناصحون مخلصون يف إرادة الخري بأخيهم؛ و ّمام أوردوه من محاوالت إقناع ألبيهم؛‬
‫ما حكاه القرآن الكريم عنهم‪ ،‬من أ ّن اقرتاحهم أخذ يوسف‪ Q‬فيه مصلحة له؛ وهو‬
‫‪ ‬‬

‫نابع من محبّتهم له؛ ألن يأكل ويلهو ويلعب ويروح ويجيء من دون قيود؛ فيسعد بذلك‬
‫وتطيب نفسه‪ ،‬عىل أن يحفظوه ويتع ّهدوه وير ّدوه إىل أبيهم بعد ذلك(((‪.‬‬
‫َ َُ‬
‫المثلت‪:‬‬ ‫‪.5‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ ۡ ُ ۡ َ ُ َ ٰ ُ َّ‬
‫تۗ ِإَون‬ ‫ت مِن قبل ِ ِهم ٱلمثل‬ ‫ٱلس ّي َئةِ َق ۡب َل ۡ َ‬
‫ٱل َس َنةِ َوقَ ۡد َخلَ ۡ‬ ‫َّ‬ ‫ََۡ َۡ ُ َ َ‬
‫جلونك ب ِ ِ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ويستع ِ‬
‫ۡ‬
‫ۡ َّ َ َّ َ َ ُ َ‬‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬
‫َ ٰ ُ‬ ‫َ َّ َ َ ُ‬
‫لو َم ۡغف َرة ّل َّ‬
‫‪ ‬‬

‫اب﴾(((‪.‬‬ ‫ع ظل ِم ِهمۖ ِإَون ربك لشدِيد ٱلعِق ِ‬


‫‪ ‬‬ ‫ِلن ِ‬
‫اس‬ ‫ِ ٖ‬ ‫ربك‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على مناظرة الشيء للشيء‪ ...‬ويقولون مثَّل‬ ‫«الميم والثاء والالم أصل صحيح ّ‬
‫بالقتيل‪ :‬جدعه‪ .‬والمثالت من هذا أيضاً»(((‪ .‬و«الْ ُم ْثلَ ُة‪ :‬نقمة تنزل باإلنسان‪ ،‬فيجعل ً‬
‫مثاال‬
‫تۗ﴾‬ ‫ت‪ ،‬وقد قرئ‪﴿ :‬مِن َق ۡبلِه ُم ٱل ۡ َم ُث َل ٰ ُ‬
‫يرتدع به غيره‪ ،‬وذلك كالنكال‪ ،‬وجمعه ُمث َُل ٌت و َمث َُل ٌ‬
‫‪ ‬‬

‫ِ‬
‫‪ ‬‬

‫[الرعد‪ ،]6 /‬و(الْ َمث َْل ُت)؛ بإسكان الثاء على التخفيف؛ نحو‪َ :‬عضُ ٍد و َعضْ ٍد‪ ،‬وقد أَ ْمث ََل‬
‫السلطان فالناً‪ :‬إذا نكَّل به»(((‪.‬‬

‫((( سورة يوسف‪ ،‬اآلية ‪.12‬‬


‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬
‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪369-368‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ج‪ ،11‬ص‪.98-97‬‬
‫((( سورة الرعد‪ ،‬اآلية ‪.6‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪.297‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.760‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪58‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى العقوبات التي تكون موضع عربة‬
‫ت مِن‬ ‫ٱلس ّي َئةِ َق ۡب َل ۡ َ‬
‫ٱل َس َنةِ َوقَ ۡد َخلَ ۡ‬ ‫َّ‬ ‫ََۡ َۡ ُ َ َ‬
‫جلونك ب ِ ِ‬ ‫وموعظة للناس‪ ،‬يف قوله تعاىل‪﴿ :‬ويستع ِ‬
‫َ ٰ ُ ۡ ۡ َّ َ َّ َ َ َ ُ ۡ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ۡ ُ ۡ َ ُ َ ٰ ُ َّ َ َّ َ َ ُ‬
‫لو َم ۡغف َرة ّل َّ‬
‫‪ ‬‬

‫اب﴾‪ .‬فقد‬ ‫‪ ‬‬

‫ع ظل ِم ِهمۖ ِإَون ربك لشدِيد ٱلعِق ِ‬ ‫ِلن ِ‬


‫اس‬ ‫ِ ٖ‬ ‫قبل ِ ِهم ٱلمثلتۗ ِإَون ربك‬
‫أخربنا القرآن الكريم عن الحالة التي وصل إليها املرشكون يف إنكارهم الدعوة التي جاءهم‬
‫اإللهي بحلول العذاب الذي‬ ‫ّ‬ ‫النبي‪ ،P‬حتّى بلغ بهم األمر أن طلبوا استعجال األمر‬ ‫‪ ‬‬

‫بها ّ‬
‫تو ّعدهم به‪ ،P‬بسبب إنكارهم واستكبارهم‪ .‬والحال أ ّن هؤالء املرشكني ال يعتربون مبا‬ ‫‪ ‬‬

‫حل باألقوام السابقة من عقوبات يعترب بها املعتربون‪ .‬فبدالً من طلبهم نزول الرحمة‬ ‫ّ‬
‫واإلحسان‪ ،‬استعجلوا العذاب وحلول النقمة فيهم(((‪.‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،11‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪14-13‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.301-300‬‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫‪59‬‬ ‫الُثَملا ‪-‬عتري ‪ّ-‬بجلا ةبايغ ‪-‬روّنتلا راف ‪-‬اوُت َبخأ‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫مفردات للبحث‪:‬‬
‫َۡ ‪ٞ‬‬
‫ان﴾ (سورة األنعام‪ ،‬اآلية ‪.)99‬‬ ‫﴿ق ِنو‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ -‬‬
‫﴿ َو َي ۡنعِهِۚۦٓ﴾ (سورة األنعام‪ ،‬اآلية ‪.)99‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫ْ‬
‫﴿ َو َخ َرقُوا﴾ (سورة األنعام‪ ،‬اآلية ‪.)100‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫وما﴾﴿ َم ۡذ ُء ٗ‬‫﴿ َم ۡذ ُء ٗ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وما﴾ (سورة األعراف‪ ،‬اآلية ‪.)18‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ٓ‬ ‫﴿ َوقَ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫اس َم ُه َما﴾ (سورة األعراف‪ ،‬اآلية ‪.)21‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ْ‬
‫﴿ َع َفوا﴾ (سورة األعراف‪ ،‬اآلية ‪.)95‬‬
‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫َ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ك َص﴾ (سورة األنفال‪ ،‬اآلية ‪.)48‬‬ ‫﴿ن‬ ‫ ‪-‬‬


‫ۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿يَل ِم ُز َك﴾ (سورة التوبة‪ ،‬اآلية ‪.)58‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ْ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ َم َر ُدوا﴾ (سورة التوبة‪ ،‬اآلية ‪.)101‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َحن ِي ٖذ﴾ (سورة هود‪ ،‬اآلية ‪.)69‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫الدرس السادس‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫َ ُ‬
‫تغِيض‬
‫ني‬‫ُم ۡهطع َ‬
‫ِ ِ‬
‫ۡ‬
‫ُمقن ِِع‬
‫ۡ َ‬
‫َصلص ٰ ٖل‬
‫ََ‬
‫حإ ٖ‬
‫ون‬ ‫َّ ۡ ُ‬
‫مسن ٖ‬
‫‪ .1‬تغيض‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫شء ع َ‬ ‫َّ ُ َ ۡ َ ُ َ َ ۡ ُ ُ ُّ ُ َ َ َ ُ ۡ َ َ ُ َ َ َ ُ ُ ُّ َ‬
‫ِندهُۥ‬ ‫نث َوما تغِيض ٱل ۡرحام َوما ت ۡزداد ۚ َوك ۡ ٍ‬
‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ٱلل يعلم ما ت ِمل ك أ ٰ‬
‫ب ِ ِم ۡق َد ٍار﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على نقصان في شيء وغموض وقلّة‪ .‬يُقال‬ ‫«الغين والياء والضاد] أصل [أصيل ّ‬
‫َاض الشيء‪ ،‬وغَاضَ ه غيره؛ نحو‪ :‬نقص‪ ،‬ونقصه‬ ‫غاض الماء يغيض‪ :‬خالف فاض»(((‪ .‬و«غ َ‬
‫ََ َ ُ َۡ‬ ‫َ ۡ ٓ‬
‫يض ٱل ۡر َح ُام﴾ [الرعد‪]8 /‬؛ أي‪:‬‬
‫‪ ‬‬
‫غيره‪ .‬قال تعالى‪َ ﴿ :‬وغِيض ٱل َما ُء﴾ [هود‪﴿ ،]44 /‬وما تغِ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫تفسده األرحام‪ ،‬فتجعله كالماء الذي تبتلعه األرض»(((‪.‬‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ُّ ُ‬ ‫َّ ُ َ ۡ َ ُ َ َ ۡ‬
‫ت ِم ُل ُك أ َ ٰ‬
‫نث َوماَ‬ ‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة يف قوله تعاىل‪﴿ :‬ٱلل يعلم ما‬
‫َ ُ ۡ َ َ ُ َ َ َ ُ ُ ُّ َ‬
‫ِندهُۥ ب ِ ِم ۡق َد ٍار﴾‪ .‬أخرب الله تعاىل يف هذه اآلية عن‬
‫‪ ‬‬

‫شء ع َ‬
‫‪ ‬‬
‫تغِيض ٱل ۡرحام َوما ت ۡزداد ۚ َوك ۡ ٍ‬
‫علمه مبا يحصل يف الرحم؛ وقد اختلفت األقوال يف تحديد املراد من اآلية؛ فقيل‪ :‬إنّه يعلم‬
‫كل حامل من ذكر أو أنثى‪ ،‬تا ّم أو غري تا ّم‪ ،‬ويعلم لونه وصفاته‪ ،‬ويعلم الوقت‬
‫ما يف بطن ّ‬
‫الذي تنقصه األرحام من امل ّدة التي هي تسعة أشهر‪ ،‬ويعلم ما تزداد األرحام يف األجل؛‬

‫((( سورة الرعد‪ ،‬اآلية ‪.8‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.405‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.619‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪64‬‬

‫َۡ‬ ‫ََ َ ُ‬
‫يض ٱل ۡر َح ُام﴾؛ أي ما‬
‫‪ ‬‬ ‫املفسين‪ .‬وقيل‪ :‬املراد من قوله‪﴿ :‬وما ت ِغ‬
‫‪ ‬‬

‫وهو ما ذهب إليه أكرث ّ‬


‫تنقص األرحام من دم الحيض‪ ،‬وهو انقطاع الحيض‪ .‬وقوله‪َ ﴿ :‬و َما تَ ۡز َد ُاد ۚ﴾‪ ،‬أي تزداد بدم‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫النفاس بعد الوضع‪ .‬وقيل‪ :‬علمه تعاىل مبا تحمل الرحم من الجنني وتحفظه‪ ،‬وأ ّن الرحم‬
‫ينصب فيها فترصفه يف غذاء الجنني‪ ،‬وأ ّن الرحم تدفع الدم‬ ‫ّ‬ ‫تستفيد من دم الحيض الذي‬
‫الزائد إىل الخارج؛ كدم النفاس وغريه من الدماء التي تراها الحامل أيّام الحمل أحياناً(((‪.‬‬
‫ويف األقوال املتق ّدمة روايات ع ّدة واردة عن أهل البيت‪R‬؛ منها‪ :‬عن زرارة عن‬
‫ُّ ُ‬ ‫َ َۡ‬
‫ت ِم ُل ُك أ َ ٰ‬
‫‪ ‬‬

‫نث﴾؛ يعني الذكر واألنثى‪َ ﴿ ،‬و َما‬ ‫أيب جعفر وأيب عبد الله ‪ L‬يف قوله‪﴿ :‬ما‬
‫َ ُ َۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫أقل من الحمل‪ ،‬وما تزداد‪ :‬ما زاد على الحمل؛‬ ‫ُ‬


‫تغِيض ٱلرحام﴾‪ ،‬قال‪« :‬الغيض ما كان ّ‬
‫‪ ‬‬
‫َ‬ ‫ۡ‬

‫فهو مكان ما رأت من الدم في حملها»(((‪.‬‬


‫ُّ ُ‬ ‫َ ۡ َ ُ َ َۡ‬
‫نث﴾؛ قال‪« :‬الذكر‬ ‫ت ِم ُل ُك أ َ ٰ‬ ‫وعنه أيضا ً عن أيب عبد الله‪ Q‬يف قول الله‪﴿ :‬يعلم ما‬
‫ََ َ ُ َۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫يض ٱل ۡر َح ُام﴾‪ ،‬قال‪ :‬ما كان دون التسعة فهو غيض‪َ ﴿ ،‬و َما تَ ۡز َد ُاد ۚ﴾‪،‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬
‫واألنثى‪﴿ ،‬وما تغِ‬
‫‪ ‬‬

‫قال‪ :‬ما رأت من الدم في حال حملها وازداد به على التسعة األشهر‪ ،‬إنْ كانت رأت الدم‬
‫أقل أو أكثر‪ ،‬زاد ذلك على التسعة األشهر»(((‪.‬‬ ‫خمسة أ ّيام أو ّ‬
‫قول آخر‪ ،‬وهو أ ّن املراد علمه تعاىل مبا يف‬ ‫ويستفاد من بعض الروايات التفسرييّة ٌ‬
‫الرحم من ذَكر أو أنثى‪ ،‬وما كان خالياً من الرحم‪ ،‬وما كان فيه زيادة عن الواحد من‬
‫الذكور أو اإلناث‪ ،‬أو من االثنني معاً‪.‬‬
‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫نث﴾‬ ‫ت ِمل ك أ َ ٰ‬ ‫َ ۡ‬
‫فعن مح ّمد بن مسلم وحمران وزرارة عنهام ‪ ،L‬قال‪﴿ :‬ما‬
‫ََ َ ُ َۡ‬
‫‪ ‬‬

‫يض ٱل ۡر َح ُام﴾‪ ،‬قال‪ :‬ما مل يكن حمالً‪َ ﴿ ،‬و َما تَ ۡز َد ُاد ۚ﴾‪ ،‬من أنثى‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬
‫أنثى أو ذكر‪﴿ ،‬وما تغِ‬
‫‪ ‬‬

‫أو ذكر(((‪.‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،11‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪14-13‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.306-305‬‬
‫اشي‪ ،‬تحقيق وتصحيح وتعليق‪ :‬هاشم الرسولي المحلّتي‪ ،‬ال‪ .‬ط‪ ،‬طهران‪ ،‬المكتبة‬ ‫ّ ّ‬ ‫ي‬ ‫الع‬ ‫تفسير‬ ‫مسعود‪:‬‬ ‫اشي‪ ،‬ابن‬
‫((( الع ّي ّ‬
‫العلميّة اإلسالميّة‪ ،‬ال ت‪ ،‬ج‪ ،2‬تفسير سورة الرعد‪ ،‬ح‪ ،11‬ص‪.204‬‬
‫((( م‪.‬ن‪ ،‬ح‪ ،14‬ص‪.205‬‬
‫((( م‪.‬ن‪ ،‬ح‪ ،12‬ص‪.205-204‬‬
‫‪65‬‬ ‫نونسم ‪ -‬أمح ‪ -‬لاصلص ‪-‬يعنقم ‪ -‬نيعطهم ‪-‬ضيغت‬

‫َۡ ُ‬ ‫َ‬
‫وعن مح ّمد بن مسلم‪ ،‬قال‪ :‬سألت أبا عبد الله‪ Q‬عن قول الله‪َ ﴿ :‬ي ۡعل ُم َما ت ِمل‬
‫ُ ُّ ُ َ َ َ َ ُ ۡ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫يض ٱل ۡر َح ُام﴾؟ قال‪« :‬ما لم يكن حمالً»‪َ ﴿ .‬و َما تَ ۡز َد ُاد ۚ﴾؛ قال‪« :‬الذكر‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬
‫كأ ٰ‬
‫نث وما تغِ‬ ‫‪ ‬‬

‫واألنثى جميعاً»(((‪.‬‬
‫‪ .2‬مهطعين ‪ -‬مقنعي‪:‬‬
‫ورد المفردتين في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ٓ‬ ‫َۡ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫ني ُم ۡقن ِع ُر ُءو ِسه ۡم ل يَ ۡرتَ ُّد إ ِ ۡ‬
‫ف َِد ُت ُه ۡم َه َواء‪.(((﴾ٞ‬‬
‫‪ ‬‬ ‫ل ِه ۡم َط ۡرف ُه ۡمۖ َوأ ‍ٔ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫قوله تعاىل‪ُ ﴿ :‬م ۡهطع َ‬
‫‪ ‬‬
‫ِ ِ‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على إقبال على الشيء وانقياد»(((‪ .‬و« َهطَ َع‬ ‫«الهاء والطاء والعين [أصل] أصيل ّ‬ ‫· ‬
‫ني‬‫الرجل ببصره‪ :‬إذا صوبه‪ ،‬وبعير مه ِطع‪ :‬إذا صوب عنقه‪ .‬قال تعالى‪ُ ﴿ :‬م ۡهطع َ‬
‫ِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُْ ٌ‬ ‫ّ‬
‫َ‬ ‫ُم ۡقن ِع ُر ُءو ِسه ۡم َل يَ ۡرتَ ُّد إ ۡ ۡ َ ۡ ُ ۡ‬
‫ُ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬

‫ني إل َّ‬
‫ٱدل ِاعۖ﴾ [القمر‪.(((»]8  /‬‬ ‫َ‬ ‫ُّ ۡ‬
‫‪ ‬‬
‫ل ِهم طرفهمۖ﴾‪﴿ ،‬مه ِط ِع ِ‬
‫‪ ‬‬
‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫يدل على اإلقبال على الشيء‪،‬‬ ‫«القاف والنون والعين أصالن صحيحان؛ أحدهما ّ‬ ‫· ‬
‫يدل على استدارة في شيء‪ .‬فاأل ّول‪:‬‬ ‫ثم تختلف معانيه مع اتّفاق القياس‪ ،‬واآلخر ّ‬ ‫ّ‬
‫اإلقناع واإلقبال بالوجه على الشيء‪ ...‬واإلقناع مدّ اليد عند الدعاء»(((‪« .‬وأَ ْق َن َع‬
‫[الرجل] رأسه‪ :‬رفعه‪ .‬قال تعالى‪ُ ﴿ :‬م ۡقن ِِع ُر ُءو ِس ِه ۡم﴾‪ .‬وقال بعضهم‪ :‬أصل هذه‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الكلمة من الْ ِق َناعِ‪ ،‬وهو ما يغطَّى به ال ّرأس‪َ ،‬ف َق ِن َع؛ أي‪ :‬لبس ال ِق َنا َع ساتراً لفقره؛‬
‫كقولهم‪ :‬خفي؛ أي‪ :‬لبس الخفاء‪ ،‬و َق َن َع‪ :‬إذا رفع ِق َنا َعه كاشفاً رأسه بالسؤال؛ نحو‬
‫خفي إذا رفع الخفاء»(((‪.‬‬

‫((( ابن مسعود‪ ،‬تفسير العباسي‪ ،‬ح‪ ،13‬ص‪.205‬‬


‫((( سورة إبراهيم‪ ،‬اآلية ‪.43‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪.56‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.843‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪.22‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.686‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪66‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هاتني املفردتني‪ ،‬مبعنى م ّد األعناق وشخوص األبصار من ش ّدة‬
‫ۡ َ َ ۡ َ ُّ َ ۡ ۡ َ ۡ ُ ُ ۡ َ َ ۡ ُ‬ ‫َ ۡ‬
‫ف َِدت ُه ۡم‬
‫ني ُمقن ِِع ُر ُءو ِس ِهم ل يرتد إِل ِهم طرفهمۖ وأ ٔ‍‬ ‫الهول يوم القيامة يف قوله تعاىل‪ُ ﴿ :‬م ۡه ِط ِع‬
‫ٓ‬
‫‪ ‬‬

‫َه َواء‪ .﴾ٞ‬فبعد أن ذكر الله تعاىل يوم الحساب‪ ،‬ووصفه بأنّه يوم ال ُي َهل فيه الظاملون‪ ،‬وال‬ ‫‪ ‬‬

‫عم ق ّدموه يف دنياهم؛ ّبي أنّه يف ذلك اليوم تكون أبصارهم شاخصة مفتوحة‬ ‫يُغفَل فيه ّ‬
‫الحق‪ ،‬ال تغمض وال تطرف‪ ،‬دامئة النظر‪ ،‬مرفوعة الرأس‬ ‫عن مواضعها‪ ،‬مستجيبة لداعيها ّ‬
‫لش ّدة هول ما ترى يف ذلك اليوم؛ فال يبقى يف قلوبهم رجاء خري أو سعادة‪ ،‬بل متتىلء فزعاً‬
‫وخوفاً؛ فتزال عن مواضعها لش ّدة الفزع والرعب(((‪.‬‬
‫‪ .3‬صلصال ‪ -‬حمأ ‪ -‬مسنون‪:‬‬
‫ورد المفردات في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ َ ّ ۡ َ َ َّ ۡ ُ‬ ‫ۡ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬ول َق ۡد َخل ۡق َنا ٱل َ ٰ َ‬
‫نسن مِن صلص ٰ ٖل مِن حإ ٖ مسن ٖ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على ندى وماء قليل‪ ،‬واآلخر على صوت‪...‬‬ ‫«الصاد والالم أصالن‪ ،‬أحدهما ّ‬ ‫· ‬
‫الصل َْصالِ ‪ :‬تر ُّد ُد‬
‫وس ّمي الخزف صلصاالً لذلك‪ ،‬ألنّه يص ّوت ويصلصل»(((‪ .‬و«أصل َّ‬ ‫ُ‬
‫الجاف‬
‫ّ‬ ‫وس ّمي الطين‬
‫الصوت من الشيء اليابس؛ ومنه قيل‪َ :‬ص َّل المسما ُر‪ُ ،‬‬ ‫ِ‬
‫ۡ َ‬ ‫َ ۡ َ َّ‬ ‫ۡ َ‬
‫َصل َْص ًال‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬مِن َصلص ٰ ٖل كٱلفخارِ﴾ [الرحمن‪﴿ ،]14 /‬مِن َصلص ٰ ٖل ّم ِۡن‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ون﴾»(((‪.‬‬ ‫َ َ َّ ۡ ُ‬
‫حإ ٖ مسن ٖ‬
‫«الحاء والميم فيه تفاوت؛ ألنّه متش ّعب األبواب جدّ اً‪ .‬فأحد أصوله اسوداد‪ ،‬واآلخر‬ ‫· ‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،12‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪89-88‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.82‬‬
‫((( سورة الحجر‪ ،‬اآلية ‪.26‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪276‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،11‬ص‪.382‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.489-488‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫‪67‬‬ ‫نونسم ‪ -‬أمح ‪ -‬لاصلص ‪-‬يعنقم ‪ -‬نيعطهم ‪-‬ضيغت‬

‫الحرارة‪ ،‬والثالث الدن ّو والحضور‪ ،‬والرابع جنس من الصوت‪ ،‬والخامس القصد‪.(((».‬‬


‫ّ ۡ َ َ َّ ۡ ُ‬
‫ون﴾»(((‪.‬‬ ‫و«ال َح ْمأَ ُة وال َح َمأُ‪ :‬طين أسود منتن‪ ،‬قال تعالى‪﴿ :‬مِن حإ ٖ مسن ٖ‬
‫‪ ‬‬

‫«السين والنون أصل واحد مطّرد؛ وهو جريان الشيء واطّراده في سهولة؛ واألصل‬ ‫· ‬
‫اشتق منه‪ :‬رجل‬‫ثم ّ‬ ‫قولهم‪ :‬سننت الماء على وجهي أس ّنه س ّناً؛ إذا أرسلته إرساالً‪ّ ،‬‬
‫مسنون الوجه؛ كأنّ اللحم قد س ّن على وجهه‪ ،‬والحمأ المسنون من ذلك؛ كأنّه‬
‫ون﴾؛ قيل‪:‬‬ ‫ّ ۡ َ َّ ۡ ُ‬
‫و«المسنون‪ :‬ال ُم ْن ِتن» ‪ « .‬وقوله‪﴿ :‬مِن حإ ٖ مسن ٖ‬ ‫صب ص ّباً»(((‪.‬‬‫قد ّ‬
‫(((‬
‫‪ ‬‬

‫ْ‬
‫متغ ّير»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫املتغي يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫ّ‬ ‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردات مبعنى الطني اليابس‬
‫ّ ۡ َ َ َّ ۡ ُ‬ ‫َ ۡ َ‬ ‫﴿ َولَ َق ۡد َخلَ ۡق َنا ۡٱل َ ٰ َ‬
‫ون﴾‪ .‬فبعدما ذكر الله تعاىل مسألة‬ ‫نسن مِن صلص ٰ ٖل مِن حإ ٖ مسن ٖ‬ ‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫اإلحياء واإلماتة‪ ،‬والنشأة الثانية‪ ،‬عقّب ذلك ببيان النشأة األوىل‪ ،‬فأخرب أ ّن أصل آدم‪Q‬‬
‫كان من تراب؛ وذلك قوله‪َ ﴿ :‬خلَ َق ُهۥ مِن تُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫اب﴾‪ ،‬ث ّم ُج ِع َل الرتاب طيناً؛ وذلك قوله‪:‬‬ ‫ٖ‬ ‫ر‬


‫﴿ َو َخلَ ۡق َت ُهۥ مِن طِني﴾‪ ،‬ثم تر َِك ذلك الطني حتى تغي واسرتخى؛ وذلك قوله‪ّ ﴿ :‬م ِۡن َحإَ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ٖ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ُ‬ ‫ٖ‬


‫ۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫جف؛ وذلك قوله‪﴿ :‬مِن َصل َص ٰ ٖل﴾‪ .‬فهذه األقوال ال تناقض فيها؛‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ون﴾‪ ،‬ث ّم تُر َِك حتّى ّ‬ ‫مسن ٖ‬
‫َّ ۡ ُ‬

‫إذ هي أخبار عن حاالته املختلفة(((‪.‬‬

‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.23‬‬


‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.259‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.60‬‬
‫((( ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،13‬ص‪.227‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.429‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬‫‪114‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪113‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪6‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ج‪ ،12‬ص‪.151‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪68‬‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫مفردات للبحث‪:‬‬
‫َّ ُ‬
‫نضو ٖد﴾ (سورة هود‪ ،‬اآلية ‪.)82‬‬ ‫﴿م‬ ‫‪ -‬‬
‫َۡ‬
‫‪ ‬‬

‫يب﴾ (سورة هود‪ ،‬اآلية ‪.)101‬‬ ‫﴿تتب ِ ٖ‬ ‫ ‪-‬‬


‫‪ٞ‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ع َِجاف﴾ (سورة يوسف‪ ،‬اآلية ‪.)43‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َح ۡص َح َص﴾ (سورة يوسف‪ ،‬اآلية ‪.)51‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫﴿ َصدِي ٖد﴾ (سورة إبراهيم‪ ،‬اآلية ‪.)16‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫ۡ َۡ َ‬
‫‪ ‬‬

‫﴿ٱليكةِ﴾ (سورة الحجر‪ ،‬اآلية ‪.)78‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ع ِِض َني﴾ (سورة الحجر‪ ،‬اآلية ‪.)91‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫﴿ َم َواخ َِر﴾ (سورة النحل‪ ،‬اآلية ‪.)14‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫َ ۡ ُ‬
‫ِك ۡم﴾ (سورة النحل‪ ،‬اآلية ‪.)80‬‬ ‫﴿ظعن‬ ‫ ‪-‬‬
‫َََۡ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫َّ‬
‫﴿لحتن ِكن﴾ (سورة اإلسراء‪ ،‬اآلية ‪.)62‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫الدرس السابع‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫اص ًبا‬
‫َو ِ‬
‫َ َۡ َ‬
‫ج ُرون‬
‫ت ‍ٔ‬
‫َ َ ُ ْ‬
‫فجاسوا‬
‫ْ‬
‫ؤُ‍ُسَيِلا‬
‫َ َُُّ ْ‬
‫و ِلت ِبوا‬
‫ً‬
‫‪ .1‬واصبا‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ََ‬
‫َ ُ ّ ُ َ ً َ ۡ َ َّ َ َّ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َۡ‬ ‫َ‬
‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬و ُلۥ َما ف َّ َ َ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫اصبا ۚ أفغي ٱللِ تتق‬ ‫ت َوٱل ِ‬
‫ۡرض ول ٱدلِين و ِ‬ ‫ٱلسمٰو ٰ ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫تدل على دوام شيء‪ .‬ووصب الشيء وصوباً‪ :‬دام»(((‪.‬‬ ‫«الواو والصاد والباء‪ :‬كلمة ّ‬
‫السقم الالزم‪ ،‬وقد َو ِص َب فالنٌ فهو َو ِص ٌب‪ ،‬وأَ ْو َص َبه كذا؛ فهو يَ َت َو َّص ُب؛ نحو‪:‬‬
‫ُ‬ ‫و«ال َو َص ُب‪:‬‬
‫َ‬
‫ب﴾ [الصافات‪َ ﴿ ،]9 /‬و ُل ّ‬ ‫َ ‪ٞ‬‬‫َ‬ ‫َ‬
‫اص ًبا ۚ﴾‪ ...‬ومعنى‬
‫‪ ‬‬
‫ِين َو ِ‬
‫ٱدل ُ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬
‫يتو ّجع‪ .‬قال تعالى‪َ ﴿ :‬ول ُه ۡم عذاب َو ِ‬
‫اص ٌ‬ ‫‪ ‬‬

‫ال َو ِاص ِب الدائم‪ ...‬و َو َص َب الدي ُن‪ :‬وجب»(((‪.‬‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردات مبعنى الدوام واللزوم واالنحصار يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫َ َ ُ ّ ُ َ ً َ َ َ ۡ َ َّ َ َّ ُ َ‬ ‫َ َۡ‬ ‫﴿ َو َ ُلۥ َما ف َّ َ َ‬
‫اصبا ۚ أفغي ٱللِ تتقون﴾‪ .‬فاآلية وما بعدها‬
‫‪ ‬‬
‫ۡرض ول ٱدلِين و ِ‬‫ت وٱل ِ‬ ‫ٱلسمٰو ٰ ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫بالحق‪ ،‬وأ ّن الدين له وحده‪،‬‬


‫ّ‬ ‫تحتج عىل وحدان ّيته تعاىل يف األلوه ّية؛ مبعنى املعبوديّة‬ ‫ّ‬
‫رشع من ذلك شيئاً‪ ،‬وال أن يطاع يف ما رشع‪ .‬وهي يف مقام التعليل لقوله‬ ‫ليس ألحد أن ي ِّ‬
‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬
‫َّ ُ َ َّ ُ ٓ ٰ َ ۡ ۡ َ ۡ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫يۖ‪ ،﴾...‬واحتجاج عىل مضمونها‪ .‬فإنّه ما‬ ‫ي ٱثن ِ‬ ‫تعاىل قبل ذلك‪َ ﴿ :‬وقال ٱلل ل تت ِ‬
‫خذوا إِله ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫يف الساموات واألرض من يشء إال وهو مملوك له بحقيقة معنى امللك؛ وإذا كان كذلك‪،‬‬

‫((( سورة النحل‪ ،‬اآلية ‪.52‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪117‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.797‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.872‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪72‬‬

‫يستقل‬
‫ّ‬ ‫كان هو تعاىل املدبّر ألمر العامل؛ إذ ال معنى لكون العامل مملوكاً له بهذا امللك‪ ،‬ث ّم‬
‫عم خلقه وملكه‪ .‬وإذا كان هو املدبّر‬ ‫رصف فيه‪ ،‬وينعزل هو تعاىل ّ‬ ‫غريه بتدبري أمره والت ّ‬
‫الرب هو املالك املدبّر‪.‬‬
‫الرب له‪ ،‬إذ ّ‬
‫ألمره‪ ،‬كان هو ّ‬
‫الرب‪ ،‬كان هو الذي يجب أن يُتّقى ويُخضع له بالعبادة‪ .‬وقوله‪ :‬وله الدين‬ ‫وإذا كان هو ّ‬
‫الرب الذي ميلك األشياء ويدبّر أمرها ‪-‬‬ ‫واصباً؛ أي دامئاً الزماً؛ وذلك أنّه مل ّا كان تعاىل هو ّ‬
‫ومن واجب التدبري أن يس ّنت العامل اإلنسا ّين بس ّنة يبلغ بالجري عليها غايته ويهتدي إىل‬
‫سعادته؛ وهذه الس ّنة والطريقة هي التي يس ّميها القرآن ديناً ‪ -‬كان من الواجب أن يكون‬
‫تعاىل هو القائم عىل وضع هذه الس ّنة‪ ،‬وترشيع هذه الطريقة؛ فهو تعاىل املالك للدين‪،‬‬
‫رشع ما يصلح به التدبري‪ .‬وقيل‪ :‬املراد بالدين الطاعة‪ .‬وقيل‪ :‬امللك‪ .‬وقيل‪:‬‬ ‫وعليه أن ي ّ‬
‫خفي عىل املتأ ّمل‪ .‬واألوجه هو ما تق ّدم؛ ألنّه أوفق وأنسب‬ ‫ولكل منها وجه غري ّ‬ ‫الجزاء‪ّ .‬‬
‫يحف اآلية من اآليات السابقة والالحقة‪ ،‬الباحثة عن توحيد الربوبيّة وترشيع‬ ‫بسياق ما ّ‬
‫الدين‪ ،‬من طريق الوحي والرسالة(((‪.‬‬
‫‪ .2‬تجأرون‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ َ‬
‫َ َّ ُ ُ ُّ ُّ ۡ َ ۡ َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬و َما بِكم ّمِن ن ِۡع َمةٖ ف ِم َن ٱللِۖ ث َّم إِذا مسكم ٱلض فإِلهِ ت ‍ٔ‬
‫جر‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الجيم والهمزة والراء [أصل]‪ ...‬وهو الصوت»(((‪ .‬و«جأر‪َ :‬جأَ َر َي ْجأَ ُر َجأْراً‬
‫وجل‪ :‬إِذا تض ّرع‬ ‫الرجل إِلى الله ع ّز ّ‬
‫ُ‬ ‫و ُجؤَاراً‪ :‬رفع صوته مع تض ّرع واستغاثة‪ ...‬و َجأَر‬
‫َ ُ ۡ َ َۡ َ‬ ‫َ َۡ َ ۡ َ َ‬
‫ج ُرون﴾‬
‫‪ ‬‬ ‫ج ُرون﴾‪ ،‬وقال تعالى‪﴿ :‬إِذا هم ي ‍ٔ‬
‫‪ ‬‬ ‫بالدعا ِء»(((‪ .‬و«قال تعالى‪﴿ :‬فإِلهِ ت ‍ٔ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،12‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪165‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.271-270‬‬
‫((( سورة النحل‪ ،‬اآلية ‪.53‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.493‬‬
‫((( ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.112‬‬
‫ب‬ ‫رِّبت‬
‫‪73‬‬ ‫يلو ‪ -‬اوءوسيل ‪-‬اوساجف‪-‬نورأجت ‪ً-‬اصاو‬ ‫و‬

‫َ ۡ‬ ‫ْ ۡ‬ ‫َ‬
‫ج ُروا ٱلَ ۡو َم ۖ﴾ [المؤمنون‪َ ،]65 /‬جأَ َر‪ :‬إذا أفرط في الدعاء‬
‫[المؤمنون‪﴿ ،]64 /‬ل ت َ‍ٔ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫والتض ّرع؛ تشبيهاً بجؤار الوحش ّيات؛ كالظباء ونحوها»(((‪.‬‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫رضع بالدعاء إىل الله تعاىل يف قوله‬‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى الت ّ‬
‫َ‬
‫ُ ّ ّ ۡ َ َ َ َّ ُ َّ َ َ َّ ُ ُ ُّ ُّ ۡ َ ۡ َ ُ َ‬
‫َ‬
‫ون﴾‪ .‬فقد أخرب‬ ‫جر‬‫سبحانه‪َ ﴿ :‬و َما بِكم مِن نِعمةٖ ف ِمن ٱللِۖ ثم إِذا مسكم ٱلض فإِلهِ ت ‍ٔ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الله تعاىل أ ّن جميع النعم يف الخلق مرجعها إليه تعاىل‪ ،‬وإذا أصاب الناس مرض أو ش ّدة أو‬
‫رضعون يف كشفه عنهم‪ ،‬وإليه وحده يرفعون أصواتهم‬ ‫بالء أو سوء‪ ...‬فإليه تعاىل وحده يت ّ‬
‫بالدعاء واالستغاثة لرصفه عنهم(((‪.‬‬
‫‪ .3‬فجاسوا‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ َ ُ ْ‬ ‫ۡ َ‬ ‫ٗ َّ ٓ ُ‬ ‫ۡ ََ ُ‬ ‫َ َ ٓ ۡ ُ َ‬
‫قوله تعاىل‪﴿ :‬فإِذا َجا َء َوع ُد أولى ٰ ُه َما َب َعث َنا عل ۡيك ۡم ع َِبادا لَا أ ْو ِل بَأ ٖس شدِي ٖد فجاسوا‬
‫ٗ‬ ‫َ‬ ‫خ َِل ٰ َل ّ‬
‫ٱدلِيَارِۚ َوك َن َو ۡع ٗدا َّم ۡف ُعول﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َ َ ُ ْ‬
‫﴿فجاسوا‬ ‫«الجيم والواو والسين أصل واحد؛ وهو تخلّل الشيء»(((‪« .‬قال تعالى‪:‬‬
‫خ َِل ٰ َل ّ‬
‫‪ ‬‬

‫ٱدلِيَارِۚ﴾؛ أي‪ّ :‬‬


‫توسطوها وتر ّددوا بينها»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫وتوسطه يف قوله‬
‫الكريم هذه املفردة مبعنى التخلّل يف ُ جمع ۡ العد ّو ّ‬ ‫استعمل القرآن‬
‫َ َ ُ ْ ٰ ََ‬ ‫َ‬ ‫ٓ‬ ‫َّ‬ ‫ٗ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ۡ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ٓ ۡ‬
‫تعاىل‪﴿ :‬فإِذا َجا َء َوع ُد أولى ٰ ُه َما َب َعث َنا عل ۡيك ۡم ع َِبادا لَا أ ْو ِل بَأ ٖس شدِي ٖد فجاسوا خِلل‬ ‫‪ ‬‬

‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.211‬‬


‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،12‬‬
‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪166‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.272-271‬‬
‫((( سورة اإلسراء‪ ،‬اآلية ‪.5‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪495‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪.43‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.212‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪74‬‬

‫ٗ‬ ‫َ‬
‫ٱدلِيَارِۚ َوك َن َو ۡع ٗدا َّم ۡف ُعول﴾‪ .‬فبعد أن ذكر الله تعاىل أمر بني إرسائيل وإفسادهم يف األرض‪،‬‬
‫ّ‬ ‫‪ ‬‬

‫أنبأ عن تحقّق وعد ال خلف له‪ ،‬يصيبهم بذلّة ونكال ونقمة عىل إفسادهم وكفرهم‬
‫وعت ّوهم‪ .‬ويتن ّجز الوعد بتسليط عبا ٍد له أويل شوكة وق ّوة ونجدة عليهم‪ّ ،‬‬
‫فيخل بينهم‬
‫وبني املفسدين من بني إرسائيل ليتخلّلوا جمعهم‪ .‬وهذا هو الوعد املتن ّجز عىل إفسادهم‬
‫أ ّول م ّرة(((‪.‬‬
‫ِّ‬
‫وليتبروا‪:‬‬ ‫‪ .4‬ليسوءوا ‪-‬‬
‫‪َ -‬مورد المفردتين في القرآن‪:‬‬ ‫ِ‬
‫ۡ َ ۡ‬ ‫ۡ َ ۡ َ ُۡ َ ۡ َ ُۡ َ ُ‬
‫ِإَون أ َسأ ُت ۡم فَلَ َها ۚ فَإ َذا َجا ٓ َء َو ۡع ُد ٱٓأۡلخِرة َِ‬ ‫ِكمۖۡ‬‫ُ‬
‫قوله تعاىل‪﴿ :‬إِن أحسنتم أحسنتم ِلنفس‬
‫ِ‬
‫ۡ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ ۡ‬ ‫ْ ُ ُ َ ُ‬
‫‪ ‬‬

‫ك ۡم َو ِلَ ۡد ُخلوا ٱل َم ۡس ِج َد ك َما َد َخلوهُ أ َّول َم َّرة ٖ َو ِلُتَ ّ ِ ُبوا َما َعل ۡوا تَتب ِ ًريا﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫ؤُ‍ُسَيِلا وجوه‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«السين والواو والهمزة ‪ ...‬من باب القبح‪ .‬تقول‪ :‬رجل أسوأ؛ أي قبيح‪ ،‬وامرأة‬ ‫· ‬
‫يغم‬
‫كل ما ّ‬ ‫وس ّميت النار سوأى لقبح منظرها»(((‪ .‬و«السوء ّ‬ ‫سوآء؛ أي قبيحة‪ُ ...‬‬
‫اإلنسان من األمور الدنيويّة واألخرويّة‪ ،‬ومن األحوال النفس ّية والبدن ّية‪ ،‬والخارجة‬
‫ي ُس ٓو ٍء﴾؛ أي من غير‬ ‫َۡ َ َٓ ۡ َ ۡ‬
‫من فوات مال وجاه وفقد حميم‪ .‬وقوله‪﴿ :‬بيضاء مِن غ ِ‬
‫َّ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫آفة بها؛ وف ُِّسر بالبرص‪ ،‬وذلك من بعض اآلفات التي تعرض لليد‪ .‬وقال‪﴿ :‬إِن‬
‫ۡ ۡ َ ۡ َ ۡ َ َ ُّ ٓ َ َ َ ۡ َ‬
‫‪ ‬‬

‫كل ما يقبح بالسوأى‪ ،‬ولذلك ُقوبل‬ ‫ين﴾‪ ،‬وع ّبر عن ّ‬ ‫كٰفِر َ‬ ‫ٱلِزي ٱلوم وٱلسوء ع ٱل‬
‫ِ‬
‫ّ َّ َ َ ۡ َ ُ ْ‬ ‫َ َ ُ ْ ُّ َ‬
‫سـٔوا ٱلس ٓوأ ٰٓ‬ ‫َّ‬
‫بالحسنى‪ ،‬قال‪ُ ﴿ :‬ث َّم َك َن َعٰقِ َبة ٱل َ‬
‫َ‬
‫ى﴾‪ ،‬كما قال‪﴿ :‬ل ِلِين أحسنوا‬ ‫ِين أ ٰٓ‬
‫ل َمن َك َس َ‬ ‫ََ‬ ‫ُۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ب‬ ‫ن﴾‪ ،‬والس ّيئة الفعلة القبيحة؛ وهي ضدّ الحسنة‪ ،‬قال‪﴿ :‬ب ٰ ۚ‬ ‫ٱل ۡس َ ٰ‬
‫ٗ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫َس ّي ِ َئة﴾»((( ‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪222-221‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ج‪ ،13‬ص‪.39‬‬
‫((( سورة اإلسراء‪ ،‬اآلية ‪.7‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.113‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفرددات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.441‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ب‬ ‫رِّبت‬
‫‪75‬‬ ‫يلو ‪ -‬اوءوسيل ‪-‬اوساجف‪-‬نورأجت ‪ً-‬اصاو‬ ‫و‬

‫«التاء والباء والراء أصالن متباعد ما بينهما؛ أحدهما‪ :‬الهالك‪ ،‬واآلخر‪ :‬جوهر من‬ ‫· ‬
‫جواهر األرض‪ .‬فاأل ّول قولهم ت ّبر الله عمل الكافر؛ أي أهلكه وأبطله»(((‪ .‬و«ال َّت ْبر‪:‬‬
‫ُ‬ ‫َّ َ ٰٓ ُ َ ٓ‬
‫هؤلءِ ُم َت َّب‪َّ ٞ‬ما ه ۡم فِيهِ﴾‬ ‫الكسر واإلهالك‪ ،‬يقال‪ :‬تَ َب َره وتَ َّب َره‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬إِن‬
‫َ َُُّ ْ َ َ َْۡ‬ ‫بنَا تَ ۡتب ٗ‬ ‫َ ُ ّٗ‬
‫ك َت َّ ۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ريا﴾ [الفرقان‪﴿ ،]39 /‬و ِلت ِبوا ما علوا‬ ‫ِ‬ ‫[األعراف‪ ،]139 /‬وقال‪﴿ :‬و‬
‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ‬ ‫تَ ۡتب ً‬
‫ٱلظٰل ِ ِم َني إِل َت َب َارۢا﴾ [نوح‪]28 /‬؛ أي‪:‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫ريا﴾ [اإلسراء‪ ،]7 /‬وقوله تعالى‪َ ﴿ :‬ول ت ِزدِ‬


‫‪ ‬‬

‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫هالكاً» ‪.‬‬
‫(((‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هاتني املفردتني مبعنى إلحاق السوء بالعد ّو والقضاء عليه يف‬
‫ْ‬ ‫ۡ َ ُۡ ََ َ َ ٓ ۡ‬ ‫ُ‬ ‫ۡ َ ۡ َ ُۡ َ ۡ َ ُ َ ُ‬
‫نت ۡم ِلنفسِك ۡمۖ ِإَون أ َسأت ۡم فل َها ۚ فإِذا َجا َء َوع ُد ٱٓأۡلخ َِرة ِ ؤُ‍ُسَيِلا‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬إِن أحسنتم أحس‬
‫َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ ۡ‬
‫ك ۡم َو ِلَ ۡد ُخلوا ٱل َم ۡس ِج َد ك َما َد َخلوهُ أ َّول َم َّرة ٖ َو ِلُتَ ّ ِ ُبوا َما َعل ۡوا تَ ۡتب ِ ًريا﴾‪ .‬فبعد أ ْن ذكر‬
‫‪ ‬‬

‫ُ ُ َ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫وجوه‬
‫كل م ّرة‪،‬‬ ‫الله تعاىل أمر فساد بني إرسائيل م ّرتني‪ ،‬وشمولهم بالعذاب بفعل فسادهم يف ّ‬
‫وعدا ً عليه محتوماً‪ ،‬أنبأ الله تعاىل يف هذه اآلية أ ّن هذه الواقعة‪ -‬وهي ر ّد الك ّرة لبني‬
‫إرسائيل عىل أعدائهم ‪ -‬إنّ ا كانت لرجوعهم إىل اإلحسان بعدما ذاقوا وبال إساءتهم قبل‬
‫ذلك‪ .‬كام أ ّن إنجاز وعد اآلخرة إنّ ا كان لرجوعهم ثانياً إىل اإلساءة بعد رجوعهم هذا إىل‬
‫اإلحسان‪ .‬وهذه س ّنة الله الجارية يف عود العمل يف أثره وتبعته إىل صاحبه‪ ،‬إ ْن خريا ً‪ ،‬وإ ْن‬
‫رشا ً‪ .‬فإذا أفسد بنو إرسائيل كام أفسدوا أ ّول م ّرة‪ ،‬تن ّجز يف حقّهم العذاب والخزي؛ وقد‬ ‫ّ‬
‫أنبأ تعاىل عن ذلك بغزوهم ودخول ديارهم وبيت املقدس من ِق َبل أعدائهم؛ ملحقني بهم‬
‫السوء والحزن والغ ّم‪ ،‬بالقتل واألرس‪ ...‬حتى يستولوا بذلك عىل بالدهم‪ ،‬كام استولوا عليها‬
‫أ ّول م ّرة‪ ،‬ويد ّمروا ويهلكوا ما غلبوا عليه منها تدمريا ً(((‪.‬‬

‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.362‬‬


‫ األصفهاني‪ ،‬مفرددات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.162‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪223‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪221‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪6‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ج‪ ،13‬ص‪.41-40‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪76‬‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫مفردات للبحث‪:‬‬
‫﴿يُ ۡز ِج﴾ (سورة اإلسراء‪ ،‬اآلية ‪.)66‬‬ ‫‪ -‬‬
‫ۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿بِٱل َو ِصي ِ ۚد﴾ (سورة الكهف‪ ،‬اآلية ‪.)18‬‬


‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫﴿تَ ُؤ ُّز ُه ۡم﴾ (سورة مريم‪ ،‬اآلية ‪.)83‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫ۡ‬
‫‪ ‬‬

‫﴿رِك َزۢا﴾ (سورة مريم‪ ،‬اآلية ‪.)98‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َرتۡ ٗقا﴾ (سورة األنبياء‪ ،‬اآلية ‪.)30‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫﴿ َّم َقٰ ِم ُع﴾ (سورة الحج‪ ،‬اآلية ‪.)21‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿رِ ٍيع﴾ (سورة الشعراء‪ ،‬اآلية ‪.)128‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫َ ۡ َ ُ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ون﴾ (سورة النمل‪ ،‬اآلية ‪.)7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫﴿تصطل‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َخ َّتارٖ﴾ (سورة لقمان‪ ،‬اآلية ‪.)32‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫َ ُ‬
‫﴿ َسل ُقوكم﴾ (سورة األحزاب‪ ،‬اآلية ‪.)19‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫الدرس الثامن‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫ٗ‬
‫َصعِيدا‬
‫ُج ُر ًزا‬
‫َ‬
‫ش َط ًطا‬
‫ٗ‬
‫ِعت ِ ّيا‬
‫ٗ‬
‫صل ِّيا‬ ‫ِ‬
‫ّٗ‬
‫إِدا‬
‫اً‬ ‫اً‬
‫‪ .1‬صعيد ‪ُ -‬ج ُرز ‪:‬‬
‫ورد المفردتين في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ‬ ‫ُ‬
‫َّ َ ٰ َ‬‫َ‬
‫ون َما َعل ۡي َها َصعِ ٗيدا ُج ُر ًزا﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫قوله تعاىل‪ِ﴿ :‬إَونا لجعِل‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على ارتفاع ومشقّة‪ ...‬فأ ّما الصعيد‪،‬‬ ‫· «الصاد والعين والدال أصل صحيح ّ‬ ‫ ‬
‫لكن‬
‫والص ُعو ُد في األصل واحدٌ ‪ِ ،‬‬ ‫والص ِعيدُ َّ‬
‫و«الص َعدُ َّ‬
‫َّ‬ ‫فقال قوم‪ :‬وجه األرض»(((‪.‬‬
‫ۡ‬
‫شاق‪ .‬قال تعالى‪َ ﴿ :‬و َمن ُي ۡع ِرض‬ ‫لكل ٍّ‬‫والص َعدُ ُيقال لل َع َق َب ِة‪ ،‬ويستعار ّ‬ ‫الص ُعو ُد َّ‬‫َّ‬
‫َ ۡ ُُ‬‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫ُ‬ ‫ۡ‬
‫‪ ‬‬

‫ٗ‬
‫َعن ذِك ِر َر ّبِهِۦ ي ۡسلك ُه عذ ٗابا َص َعدا﴾ [الجن‪]17 /‬؛ أي‪ :‬شا ّقاً‪ ،‬وقال‪﴿ :‬سأرهِقهۥ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬

‫ً‬
‫والص ِعيدُ يقال لوجه األرض‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫َص ُعودا﴾ [المدثر‪]17 /‬؛ أي‪ :‬عقبة شا ّقة‪َّ .‬‬
‫ْ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬

‫ٗ‬
‫الص ِعيدُ يقال للغبار الذي‬‫﴿ف َت َي َّم ُموا َصعِيدا َط ّي ِ ٗبا﴾ [النساء‪ ،]43 /‬وقال بعضهم‪َّ :‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الص ُعو ِد»(((‪.‬‬‫َي ْص َعدُ ‪ ،‬من ُّ‬


‫· «الجيم والراء والزاء أصل واحد؛ وهو القطع‪ .‬يُقال‪ :‬جرزت الشيء قطعته‪.‬‬ ‫ ‬
‫وسيف ج ّراز‪ :‬أي قطّاع‪ .‬وأرض جرز‪ :‬ال نبت بها؛ كأنّه قطع عنها»(((‪« .‬قال ع ّز‬
‫وجل‪َ ﴿ :‬صعِ ٗيدا ُج ُر ًزا﴾؛ أي‪ :‬منقطع النبات من أصله»(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫((( سورة الكهف‪ ،‬اآلية ‪.8‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.287‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفرددات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.484‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪441‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪.316‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفرددات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.191‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪80‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َّ‬
‫﴿ِإَونا‬ ‫استعمل القرآن الكريم هاتني املفردتني مبعنى األرض ال َخ ِربَة يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫َ‬ ‫َ َٰ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون َما َعل ۡي َها َص ِع ٗيدا ُج ُر ًزا﴾؛ وقد ّبي الله تعاىل أنّه ابتدأ خلق الناس بالنعم‪،‬‬ ‫لج ِعل‬
‫‪ ‬‬

‫وامتحنهم فيها‪ ،‬وأ ّن إليه مصريهم‪ ،‬فيجعل ما كان عليها من عمران ونبات مستوياً يابساً‬
‫ال حياة فيه(((‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ .2‬شططا‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ُٗ‬ ‫َۡ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ۡ َ ّ َّ‬ ‫َّ ۡ َ ُ ُّ َ َ َ َ َ ُ‬
‫ق إِن ُه ۡم ف ِۡت َية َء َام ُنوا ب ِ َر ّب ِ ِه ۡم َوزِدنٰ ُه ۡم هدى ‪١٣‬‬
‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ن ُن نقص عل ۡيك ن َبأهم بِٱل ِ ۚ‬
‫َۡ‬
‫َ َّ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ َّ‬ ‫اموا ْ َف َقالُوا ْ َر ُّب َنا َر ُّب َّ َ َ‬ ‫َو َر َب ۡط َنا َ َ ٰ‬
‫ع قُلُوبه ۡم إ ۡذ قَ ُ‬
‫‪ ‬‬

‫ُ‬
‫ۡرض لن ن ۡد ُع َوا مِن دونِهِۦٓ إِل ٰ ٗهاۖ لق ۡد‬ ‫ت َوٱل ِ‬ ‫ٱلسمٰو ٰ ِ‬ ‫ِِ ِ‬
‫ۡ ٓ ٗ‬
‫قُل َنا إِذا َش َط ًطا﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على الميل‪ .‬فأ ّما البعد‪،‬‬ ‫«الشين والطاء أصالن صحيحان؛ أحدهما‪ :‬البعد‪ ،‬واآلخر ّ‬
‫تشط شطوطاً‪ .‬والشطاط البعد»(((‪ .‬و«الشَّ طَ ُط‪ :‬اإلفراط‬ ‫فقولهم‪ :‬شطّت الدار؛ إذا بعدت‪ّ ،‬‬
‫ٗ‬ ‫ٓ‬ ‫ۡ‬ ‫َّ‬
‫في البعد‪ ...‬وع ّبر بِالشَّ طَ ِط عن الجور‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬ل َق ۡد قُل َنا إِذا َش َط ًطا﴾ [الكهف‪]14 /‬؛‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الحق»(((‪.‬‬
‫أي‪ :‬قوالً بعيداً عن ّ‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫الحق واالنحراف عنه انحرافاً‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى امليل عن ّ‬
‫ۡ َ ّ َّ ُ ۡ ۡ َ ٌ َ َ ُ ْ‬ ‫َّ ۡ َ ُ ُّ َ َ َ َ َ ُ‬
‫ق إِنهم ف ِتية ءامنوا‬ ‫بعيدا ً غاي ًة يف البطالن‪ ،‬يف قوله تعاىل‪﴿ :‬ن ُن نقص عل ۡيك ن َبأهم بِٱل ِ ۚ‬
‫َۡ‬
‫َ‬ ‫اموا ْ َف َقالُوا ْ َر ُّب َنا َر ُّب َّ َ َ‬ ‫ب ِ َر ّب ِه ۡم َوز ۡد َنٰ ُه ۡم ُه ٗدى ‪َ ١٣‬و َر َب ۡط َنا َ َ ٰ‬
‫ع قُلُوبه ۡم إ ۡذ قَ ُ‬
‫‪ ‬‬

‫ۡرض لن‬‫ت َوٱل ِ‬ ‫ٱلسمٰو ٰ ِ‬ ‫ِِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،13‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪317‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.253-250‬‬
‫((( سورة الكهف‪ ،‬اآليتان ‪.14-13‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪165‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪.334‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفرددات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.453‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫اّدإ ‪-‬اّيلص ‪ً-‬اّ‬
‫‪81‬‬ ‫يتع ‪ً-‬اططش ‪ ً-‬ازُرُج ‪ً -‬اديعص‬

‫َ َ ً‬ ‫ۡ ٓ ٗ‬
‫ٗ َ ۡ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬
‫َّ ۡ ُ‬ ‫ْ‬
‫قصة أصحاب الكهف بياناً ح ّقاً ال‬ ‫ندع َوا مِن دونِهِۦٓ إِلٰهاۖ لقد قلنا إِذا شططا﴾‪ّ .‬‬
‫وبي سبحانه ّ‬ ‫‪ ‬‬

‫الغني عن أن يكون يف إنبائه مشوبة باطل‪.‬‬ ‫ويجل الله تعاىل العامل الصادق ّ‬ ‫باطل يشوبه؛ ّ‬
‫ويف نبأ هؤالء‪ ،‬أنّهم أحداث وشباب آمنوا بربّهم عىل بصرية من أمرهم ورغبة يف الثبات‬
‫عليه‪ ،‬باأللطاف املق ّوية لدواعيهم إىل اإلميان‪ ،‬فزادهم الله هدى إىل هداهم‪ ،‬وش ّد عىل‬
‫الحق‪ ،‬والثبات‬ ‫قلوبهم باأللطاف والخواطر املق ّوية لإلميان‪ ،‬حتّى بذلوا أنفسهم إلظهار ّ‬
‫املشاق‪ ،‬ومفارقة الوطن؛ فقاموا بني يدي ملكهم الج ّبار دقيانوس‬ ‫ّ‬ ‫عىل الدين‪ ،‬والصرب عىل‬
‫الذي كان يفنت أهل اإلميان عن دينهم؛ فألقوا حججاً عىل مسامعه‪ ،‬مق ّرين ومذعنني‬
‫بعبادتهم لربّهم خالق الساموات واألرض‪ ،‬الواحد األحد الذي ال يعبدون إلهاً سواه؛ أل ّن‬
‫الذي ي ّدعي مع الله إلها آخر‪ ،‬فإنّه يقول قوالً مجاوزا ً ّ‬
‫للحق‪ ،‬غاية يف البطالن(((‪.‬‬
‫ًّ‬
‫عتيا‪:‬‬ ‫‪.3‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ِب‬ ‫ٱم َرأَت َعق ِٗرا َوقَ ۡد بَلَ ۡغ ُ‬
‫ت م َِن ۡٱلك َ‬ ‫َ َ َ ّ َ َّ ٰ َ ُ ُ‬
‫ون ل ُغ َل ٰ ‪ٞ‬م َو َكنَت ۡ‬‫ب أن يك‬
‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬قال ر ِ‬
‫ِعت ِ ّٗيا﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على استكبار»(((‪ .‬و«ال ُع ُت ُّو‪:‬‬ ‫«العين والتاء والحرف المعتل أصل صحيح ّ‬
‫َ‬
‫النبو عن الطاعة‪ .‬يقال‪ :‬عتا يعتو عتواً و ِع ِتياً‪ .‬قال تعالى‪َ ﴿ :‬و َع َت ۡو ُع ُت ّٗوا كب ٗ‬
‫ريا﴾‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ََ َُْ ُُّ‬ ‫ّ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ََ ۡ َ‬ ‫َ‬
‫ت ع ۡن أ ۡم ِر َر ّب ِ َها﴾‬ ‫[الفرقان‪﴿ ،]21 /‬ف َع َت ۡوا ع ۡن أ ۡم ِر َر ّب ِ ِه ۡم﴾ [الذاريات‪﴿ ،]44 /‬عت‬
‫َ ۡ َ‬ ‫َ َّ ُّ ْ‬
‫ِب ِعت ِ ّٗيا﴾ [مريم‪/‬‬ ‫ُُّ َُُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ور﴾ [الملك‪﴿ ،]21 /‬مِن ٱلك ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫[الطالق‪﴿ ،]8 /‬بل لوا ِف عتوٖ ونف ٍ‬ ‫‪ ‬‬

‫‪]8‬؛ أي‪ :‬حالة ال سبيل إلى إصالحها ومداواتها‪ .‬وقيل‪ :‬إلى رياضة‪ ...‬وقوله تعالى‪:‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،13‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪311‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.241‬‬
‫((( سورة مريم‪ ،‬اآلية ‪.8‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪225‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،15‬ص‪.27‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪82‬‬

‫ٗ‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬


‫جمع‬ ‫﴿أ ُّي ُه ۡم أ َش ُّد ع َّ‬
‫ٱلرِنَٰمۡح ِعت ِ ّيا﴾ [مريم‪ ،]69 /‬قيل‪ :‬ال ِع ِت ُّي ها هنا مصد ٌر‪ ،‬وقيل‪ :‬هو ُ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ات‪ ،‬وقيل‪ :‬ال َعاتِي‪ :‬الجاسي»(((‪.‬‬ ‫َع ٍ‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى غاية الهرم والشيخوخة وما يالزمهام‬
‫َ َ َ ّ َ َّ ٰ َ ُ ُ‬
‫ون ل ُغ َلٰم‪ٞ‬‬
‫ب أن يك ِ‬ ‫من ضعف وضمور قوى الجسد وطاقاته‪ ،‬يف قوله تعاىل‪﴿ :‬قال ر ِ‬
‫النبي‬ ‫دعاء‬ ‫تعاىل‬ ‫الله‬ ‫استجاب‬ ‫أن‬ ‫فبعد‬ ‫‪.‬‬ ‫ا﴾‬ ‫ت م َِن ۡٱلك َِب ِعت ِ ّٗ‬
‫ي‬ ‫ٱم َرأَت َعق ِٗرا َوقَ ۡد بَلَ ۡغ ُ‬
‫َو َكنَت ۡ‬
‫ِ‬
‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫زكريّا‪ Q‬يف رزقه بغالم‪ ،‬أوحى إليه عرب املالئكة ببرشى بعثت الرسور يف وجهه؛ وهي‬ ‫‪ ‬‬

‫أنّه سيولد له ابن اسمه يحيى‪ ،‬مل يُس ّم أحد قبله باسمه‪ .‬ويف هذا ترشيف له من وجهني؛‬
‫سمه باسم‬ ‫تول تسميته‪ ،‬ومل يكلها إىل األبوين‪ .‬واآلخر‪ :‬إنّه ّ‬ ‫أحدهام‪ :‬إ ّن الله سبحانه ّ‬
‫النبي زكريّا‪ Q‬ربّه أن يريه آية ذلك‪ ،‬عىل جهة االستخبار‬ ‫‪ ‬‬

‫مل يُسبق إليه‪ .‬وقد سأل ّ‬


‫عن كيف ّية تحقّق األمر مع التسليم بتحقّقه‪ ،‬ال عىل جهة استفهام تعجيب واستعظام‬
‫النبي زكريّا‪ Q‬من‬
‫‪ ‬‬

‫واستبعاد؛ فمراده‪ :‬أتعيدنا شابّني‪ ،‬أم ترزقنا الولد شيخني؟ أي طلب ّ‬


‫الله تعاىل تف ّهم خصوصيّات اإلفاضة واإلنعام؛ التذاذا ً بالنعمة الفائضة بعد النعمة؛ نظري‬
‫النبي إبراهيم‪ Q‬بالذ ّريّة(((‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ما وقع يف برشى ّ‬


‫‪ّ .4‬‬
‫صليا‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ّ‬ ‫ٗ‬ ‫َ‬ ‫ُ َّ َ َ ۡ ُ َ ۡ َ ُ َّ َ ُ ۡ َ ۡ َ‬
‫‪.‬‬‫(((‬
‫‪ ‬‬
‫ٰ‬
‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ثم لحن أعلم بِٱلِين هم أول بِها ِ‬
‫صل ِيا﴾‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫المعتل أصالن‪ :‬أحدهما النار وما أشبهها من الح ّمى‪ ،‬واآلخر جنس‬
‫ّ‬ ‫«الصاد والالم والحرف‬

‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.546‬‬


‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬
‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪406-405‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ج‪178-177 ،3‬؛ ج‪ ،14‬ص‪.17-16‬‬
‫((( سورة مريم‪ ،‬اآلية ‪.70‬‬
‫اّدإ ‪-‬اّيلص ‪ً-‬اّ‬
‫‪83‬‬ ‫يتع ‪ً-‬اططش ‪ ً-‬ازُرُج ‪ً -‬اديعص‬

‫من العبادة‪ .‬فأ ّما األ ّول‪ ،‬فقولهم‪ :‬صليت العود بالنار‪ .‬والصلى صلى النار‪ .‬واصطليت بالنار‪.‬‬
‫والصالء ما يُصطلى به وما يذكّى به النار ويوقد‪ ...‬وأ ّما الثاني فالصالة‪ ،‬وهي الدعاء»(((‪.‬‬
‫واصطَلَى؛ إذا لَ ِز َم‪ ،‬ومن هذا َم ْن يُ ْصلَى في النار؛ أَي‬ ‫صل في الصال ِة اللزوم‪ ،‬يقال‪ :‬قد َصلِ َي ْ‬ ‫و«األَ ُ‬
‫واصطَلَى‬ ‫الصلْي اإليقا ُد بالنار‪ .‬ويقال‪َ :‬صلِ َي بالنار وبكذا؛ أي‪ُ :‬بلي بها‪ْ ،‬‬ ‫ُيلْ َزم النا َر «(((‪ .‬و«أصل َّ‬
‫ۡ‬ ‫ۡ َ‬
‫ٱصل ۡو َها ٱلَ ۡو َم﴾ [يس‪ ،]64 /‬وقال‪:‬‬ ‫ت الشا َة‪ :‬شويتها‪ ،‬وهي َم ْصلِ َّي ٌة‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬‬ ‫وصلَ ْي ُ‬
‫بها‪َ ،‬‬
‫ارا َحام َِي ٗة﴾ [الغاشية‪َ ﴿ ،]4 /‬و َي ۡص َ ٰل َسعِ ً‬ ‫ى﴾ [األعلى‪﴿ ،]12 /‬تَ ۡص َ ٰل نَ ً‬ ‫ۡ‬
‫ار ٱل ُك ۡ َ‬
‫﴿يَ ۡص َل ٱنلَّ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ريا﴾‬ ‫ب ٰ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫[االنشقاق‪َ ﴿ ،]12 /‬و َس َي ۡصل ۡو َن َسعِ ٗريا﴾ [النساء‪ ،]10 /‬قرئ‪َ ( :‬س َي ۡصل ۡو َن)؛ بض ّم الياء وفتحها‪،‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬


‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫َ‬
‫﴿ َح ۡس ُب ُه ۡم َج َه َّن ُم يَ ۡصل ۡون َهاۖ﴾ [المجادلة‪َ ﴿ ،]8 /‬سأ ۡصل ِيهِ َسق َر﴾ [المدثر‪َ ﴿ ،]26 /‬وت ۡصل َِية‬
‫َ َ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫يم﴾ [الواقعة‪ ...]94 /‬وقيل‪َ :‬صلَى النا َر‪ :‬دخل فيها‪ ،‬وأَ ْص َل َها غي َره‪ ،‬قال‪﴿ :‬ف َس ۡوف ن ۡصل ِيهِ‬ ‫ج ِح ٍ‬
‫َ‬
‫َ َ‬ ‫نَ ٗار ۚا﴾ [النساء‪ُ ﴿ ،]30 /‬ث َّم َلَ ۡح ُن أَ ۡعلَ ُم ب َّٱل َ‬
‫ِين ُه ۡم أ ۡو ٰل ب ِ َها ِصل ِّٗيا﴾ [مريم‪.(((»]70 /‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى املالزمة للنار وعدم االنفكاك عنها يف‬
‫َ َ‬ ‫قوله تعاىل‪ُ ﴿ :‬ث َّم َلَ ۡح ُن أَ ۡعلَ ُم ب َّٱل َ‬
‫ِين ُه ۡم أ ۡو ٰل ب ِ َها ِصل ِّٗيا﴾‪ .‬فبعد أن تق َّدم ِذكْر الوعد‬
‫‪ ‬‬

‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫والوعيد‪ ،‬والبعث والنشور‪ ،‬حىك سبحانه عقيبه قول منكري البعث‪ ،‬ور ّد عليهم بأوضح‬
‫بيان وأجىل برهان‪ ،‬عىل استبعادهم للبعث والحساب؛ مذكّرا ً إيّاهم بأصل خلقهم ومل‬
‫يكونوا شيئاً كائناً أو مذكورا ً‪ ،‬فهل يعجز الله عن إعادتهم؟! ث ّم حقّق سبحانه أمر اإلعادة‬
‫بجمعهم وبعثهم من قبورهم جامعات جامعات‪ ،‬مق ّرنني بأوليائهم من الشياطني‪ ،‬يجثون‬
‫كل جامعة‬ ‫عىل ركبهم حول جه ّنم‪ ،‬متخاصمني‪ ،‬مت ّربئ بعضهم من بعض‪ ،‬مستخرجاً من ّ‬
‫وأحق بعظيم‬
‫األعتى فاألعتى منهم‪ ،‬مع علمه تعاىل بالذين هم أوىل بش ّدة العذاب منهم‪ّ ،‬‬
‫العقاب‪ ،‬وأجدر بلزوم النار(((‪.‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.300‬‬
‫((( ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،14‬ص‪.466‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.491‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪438‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪437‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪6‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ج‪ ،14‬ص‪.89-87‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪84‬‬

‫‪ّ .5‬إدا‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ٗ‬ ‫َ ۡ‬ ‫َّ‬‫َ ۡ‬ ‫َ‬
‫َ َّ ۡ َ ُ َ ٗ‬‫َ ُ ْ َّ َ‬
‫يا إ ِ ّدا﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫ج ۡئ ُت ۡم ش ً‍ٔ‬ ‫َ‬
‫قوله تعاىل‪﴿ :‬وقالوا ٱتذ ٱلرحمٰن ولا ‪ ٨٨‬لقد ِ‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الهمزة والدال في المضاعف أصالن؛ أحدهما‪ :‬عظم الشيء وشدّ ته وتك ّرره‪ ،‬واآلخر‬
‫َّ َ ۡ ۡ ُ ۡ َ ۡ ً ٗ‬
‫يا إ ِ ّدا﴾؛‬
‫‪ ‬‬ ‫جئتم ش ‍ٔ‬
‫الندود‪ .‬فأ ّما األ ّول فاإل ّد‪ .‬وهو األمر العظيم» ‪« .‬قال تعالى‪﴿ :‬لقد ِ‬
‫‪ ‬‬
‫(((‬

‫أي‪ :‬أمراً منكراً يقع فيه جلبة»(((‪.‬‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ََ ُ ْ‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى املنكر إنكارا ً عظيامً يف قوله تعاىل‪﴿ :‬وقالوا‬
‫َّ َ ۡ ۡ ُ ۡ َ ۡ ً ٗ‬ ‫َّ َ َ َّ ۡ َ ُ َ َ ٗ‬
‫‪ ‬‬

‫يا إ ِ ّدا﴾‪ ،‬حيث أخرب الله تعاىل عن اليهود والنصارى‬ ‫جئتم ش ‍ٔ‬
‫‪ ‬‬

‫ٱتذ ٱلرحمٰن ولا ‪ ٨٨‬لقد ِ‬


‫وجل ولدا ً؛ فإ ّن اليهود قالوا‪ :‬عزير‬
‫ومرشيك العرب مقولتهم التي زعموا فيها اتّخاذه ع ّز ّ‬
‫ابن الله‪ .‬وقالت النصارى‪ :‬املسيح ابن الله‪ .‬وقال مرشكو العرب‪ :‬املالئكة بنات الله‪ .‬وكان‬
‫النبي‪ ،P‬بأن يقول لهم‪ :‬لقد جئتم بيشء منكر عظيم‬ ‫الجواب من الله تعاىل مو ّجهاً إىل ّ‬
‫‪ ‬‬

‫شنيع فظيع(((‪.‬‬

‫((( سورة مريم‪ ،‬اآليتان ‪ 88‬ـ ‪.89‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪11‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.71‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.69‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،14‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪453‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪6‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ص‪.111‬‬
‫اّدإ ‪-‬اّيلص ‪ً-‬اّ‬
‫‪85‬‬ ‫يتع ‪ً-‬اططش ‪ ً-‬ازُرُج ‪ً -‬اديعص‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫مفردات للبحث‪:‬‬
‫اصي ِه ۡم﴾ (سورة األحزاب‪ ،‬اآلية ‪.)26‬‬ ‫َ‬
‫﴿ص َي ِ‬ ‫‪ -‬‬
‫َ َۡ َ‬
‫‪ ‬‬

‫اب﴾ (سورة سبأ‪ ،‬اآلية ‪.)13‬‬


‫﴿كٱلو ِ‬ ‫ ‪-‬‬
‫﴿ َو َغ َراب ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫يب﴾ (سورة فاطر‪ ،‬اآلية ‪.)27‬‬ ‫ِ‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ ‪ٞ‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿غ ۡول﴾ (سورة الصافات‪ ،‬اآلية ‪.)47‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ُ َُ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ون﴾ (سورة الصافات‪ ،‬اآلية ‪.)47‬‬ ‫﴿يزنف‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿أبق﴾ (سورة الصافات‪ ،‬اآلية ‪.)140‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫﴿ق َِّط َنا﴾ (سورة ص‪ ،‬اآلية ‪.)16‬‬ ‫‪ -‬‬
‫َ َۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ذا ٱليۡ ِدۖ﴾ (سورة ص‪ ،‬اآلية ‪.)17‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َو َع َّز ِن﴾ (سورة ص‪ ،‬اآلية ‪.)23‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫﴿ َء َاس ُفونَا﴾ (سورة الزخرف‪ ،‬اآلية ‪.)55‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫الدرس التاسع‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫ت‬ ‫ََ‬
‫عن ِ‬
‫َ ۡ‬
‫هض ٗما‬
‫ُ‬ ‫َ‬
‫ف َي ۡد َمغ ُه‬
‫ف َِج ٗ‬
‫اجا‬

‫ع ِۡطفِهِ‬
‫‪َ .1‬عنت‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ۡ‬ ‫َ‬‫اب َم ۡن َ َ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫ۡ‬ ‫ۡ‬
‫ت ٱل ُو ُجوهُ ل ِل َ ّ َ ُّ‬
‫حل ُظل ٗما﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬
‫وم َوق ۡد َخ َ‬
‫ح ٱلقي ِ ۖ‬‫ِ‬
‫ََ‬
‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬وعن ِ‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على مشقّة»(((‪ .‬و«الْ ُم َعانَ َت ُة كالمعاندة‪ ،‬لكن ال ُم َعانَ َت ُة‬ ‫«العين والنون والتاء أصل صحيح ّ‬
‫أبلغ‪ ،‬ألنّها معاندة فيها خوف وهالك‪ ،‬ولهذا يقال‪َ :‬ع َنتَ فالن‪ :‬إذا وقع في أمر يخاف منه‬
‫ُّ ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ ۡ َ َ ۡ‬
‫ش ٱل َع َن َت مِنك ۡ ۚم﴾ [النساء‪َ ﴿ ،]25 /‬ودوا َما عن ُِّت ۡم﴾‬ ‫التلف‪َ ،‬ي ْع ُنتُ َع َنتاً‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬ل ِمن خ ِ‬
‫َ َ َ ُۡ ُ ُ ۡ َ ّ ۡ‬ ‫[آل عمران‪َ ﴿ ،]118 /‬عز ٌ َ َ َ َ ُّ‬
‫ح ٱل َق ُّي ِومۖ﴾؛ أي‪:‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫يز عل ۡيهِ ما عن ِت ۡم﴾ [التوبة‪﴿ ،]128 /‬وعن ِ‬


‫ت ٱلوجوه ل ِل ِ‬ ‫ِ‬
‫َ َ ۡ َ ٓ َ َّ ُ َ َ ۡ َ َ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫(((‬ ‫ۡ‬
‫ذلَّت وخضعت‪ .‬ويقال‪ :‬أَ ْع َن َته غي ُره‪﴿ .‬ولو شاء ٱلل لعنتك ۚم﴾ [البقرة‪. »]220 /‬‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى الخضوع لله تعاىل‪ ،‬خضوع مذلّة وغلبة‬
‫َ َ َ ۡ ُ ُ ُ ۡ َ ّ ۡ َ ُّ َ َ ۡ َ َ َ ۡ َ َ َ ۡ‬
‫حل ُظل ٗما﴾‪ .‬فبعد كالمه‬‫‪ ‬‬
‫ح ٱلقي ِ‬
‫ومۖ وقد خاب من‬ ‫ت ٱلوجوه ل ِل ِ‬
‫وقهر‪ ،‬يف قوله تعاىل‪﴿ :‬وعن ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫تعاىل عن بعض عالمات حلول الساعة‪ ،‬أخرب عن ظهور السلطنة اإلله ّية يوم القيامة‪ ،‬فال‬
‫ميلك يشء شيئاً بحقيقة معنى الكلمة؛ وهو الذلّة واملسكنة مطلقاً؛ وإنّ ا نسبت العنوة إىل‬
‫الوجوه‪ ،‬ألنّها أ ّول ما تبدو تظهر يف الوجوه‪ .‬وقيل‪ :‬املراد بالوجوه الرؤساء والقادة وامللوك؛‬

‫((( سورة طه‪ ،‬اآلية ‪.111‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪150‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،15‬ص‪.101‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.590-589‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪90‬‬

‫أي‪ :‬يذلّون وينسلخون عن ملكهم وع ّزهم‪ .‬والزم هذه العنوة أن ال مينع حكمه وال نفوذه‬
‫الحي الق ّيوم‪،‬‬
‫فيهم مانع‪ ،‬وال يحول بينه وبني ما أراد بهم حائل‪ .‬واختري من أسامئه تعاىل ّ‬
‫أل ّن مورد الكالم األموات الذين أُحيوا ثانياً‪ ،‬وقد تقطّعت عنهم األسباب اليوم؛ واملناسب‬
‫بكل أمر‪ .‬وقد خرس ثواب الله من جاء يوم‬
‫لهذا الظرف من صفاته‪ ،‬حياته املطلقة وقيامه ّ‬
‫القيامة كافرا ً ظاملاً مجرماً(((‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ .2‬هضما‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ ُ‬ ‫ۡ‬
‫ياف ُظل ٗما َول َه ۡض ٗما﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬
‫ُ ۡ‬
‫ت َوه َو ُمؤم ‪ِٞ‬ن فل‬ ‫َّ َ‬ ‫َ ۡ‬
‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬ومن َيع َمل م َِن ٱلصٰل ِحٰ ِ‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على كسر وضغط وتداخل‪ .‬وهضمت الشيء‬ ‫أصل صحيح ّ‬ ‫«الهاء والضاد والميم ٌ‬
‫هضماً‪ :‬كسرته‪ ...‬والهاضوم‪ :‬الذي يهضم الطعام‪ ...‬والطلع الهضيم‪ :‬الداخل بعضه في‬
‫بعض‪ .‬وهضمت لك من حقّي طائفة‪ :‬تركته‪ .‬والمتهضّ م‪ :‬الظالم‪ .‬واألهضام‪ :‬بطون من‬
‫األودية س ّميت بذلك لغموضها؛ الواحد هضم»(((‪ .‬و«الْ َهضْ ُم‪ :‬شدخ ما فيه رخاوة‪ ،‬يقال‪:‬‬
‫َهضَ ْم ُته فَانْ َهضَ َم؛ وذلك كالقصبة الْ َم ْهضُ و َم ِة التي يز ّمر بها‪ .‬ومزمار ُم ْهضَ ٌم‪ .‬قال تعالى‪:‬‬
‫ُۡ َ‬ ‫َۡ‬
‫يم﴾ [الشعراء‪]148 /‬؛ أي‪ :‬داخل بعضه في بعض؛ كأنّما شدخ‪...‬‬ ‫ض ‪ٞ‬‬‫﴿ َون ٖل َطلع َها ه ِ‬
‫ۡ َ‬ ‫ََ ََ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ياف ُظل ٗما َول َه ۡض ٗما﴾»(((‪.‬‬


‫‪ ‬‬ ‫واستعير الْ َهضْ ُم للظلم‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬فل‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫الحق مبا يؤ ّدي إىل‬‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى النقص والتفريط يف ّ‬
‫َ‬ ‫َ َ َ ۡ َ ۡ َ َّ ٰ َ ٰ َ ُ َ ُ ۡ ‪ۡ ُ َ َ َ َ ٞ‬‬
‫ياف ُظل ٗما َول َه ۡض ٗما﴾‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫ت وهو مؤمِن فل‬ ‫الظلم‪ ،‬يف قوله تعاىل‪﴿ :‬ومن يعمل مِن ٱلصل ِح ِ‬
‫‪ ‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،14‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪59-58‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.213-212‬‬
‫((( سورة طه‪ ،‬اآلية ‪.112‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،6‬ص‪.55‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.843‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ت‬
‫‪91‬‬ ‫هِفْطِع‪ً-‬اجاجف ‪-‬هغمديف ‪ً-‬امضه ‪َ -‬نع‬

‫فبعد أن ذكر الله تعاىل خضوع الخلق يوم القيامة له خضوع ذلّة وقهر وغلبة‪ ،‬أخرب عن‬
‫وبي أ ّن من جاء يوم القيامة بالعمل الصالح املق ّيد‬‫مآل الكافرين الظاملني املجرمني‪ّ ،‬‬
‫باإلميان؛ فهو يف مأمن ومنجى من العذاب‪ ،‬ويف مستق ّر من النعيم املقيم؛ فليس له أن‬
‫يخاف الظلم‪ ،‬وال أن يؤخذ بذنب مل يقرتفه‪ ،‬وال أن يُنقص من عمله يشء‪ ،‬وال من ثوابه‬
‫الذي وعده الله تعاىل به؛ جزا ًء عىل إميانه وعمله الصالح(((‪.‬‬
‫‪ .3‬فيدمغه‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ ُ ۡ ُ‬ ‫ُ َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫َۡ َ َ ۡ‬ ‫َۡ َۡ ُ‬
‫ٱل ّ ِق ع ٱل َبٰ ِط ِل ف َي ۡد َمغ ُهۥ فإِذا ه َو َزاه ‪ِٞ‬ق ۚ َولك ُم ٱل َو ۡيل م َِّما‬‫قوله تعاىل‪﴿ :‬بل نقذِف ب ِ‬
‫َ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫ت ِصف‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الدال والميم والغين كلمة واحدة ال تتف ّرع وال يقاس عليها‪ .‬فالدماغ معروف‪ .‬ودمغته‬
‫ۡ َۡ ُ‬
‫ضربته على رأسه ح ّتى وصلت إلى الدماغ‪ .‬وهي الدامغة»(((‪ .‬و«قال تعالى‪﴿ :‬بَل نقذِف‬
‫َ‬ ‫َۡ َ َ ۡ‬
‫‪ ‬‬

‫ٱل ّ ِق ع ٱل َبٰ ِط ِل ف َي ۡد َم ُغ ُه﴾ [األنبياء‪]18 /‬؛ أي‪ :‬يكسر ِد َماغَه‪ ،‬وح ّجة َدا ِمغَة كذلك»(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫بِ‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ۡ‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى اإلبطال بالح ّجة والدليل يف قوله تعاىل‪﴿ :‬بَل‬
‫َ َ ۡ َ ُ ُ َ َ ُ َ َ ‪َ ُ َ َّ ُ ۡ َ ۡ ُ ُ َ َ ٞ‬‬ ‫َۡ َ َ ۡ‬ ‫َۡ ُ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾‪ .‬فبعد ما أخرب‬ ‫ٱل ّ ِق ع ٱل َبٰ ِط ِل فيدمغهۥ فإِذا هو زاهِق ۚ ولكم ٱلويل مِما ت ِصف‬
‫‪ ‬‬

‫نقذِف ب ِ‬
‫الله تعاىل أن خلقه للعامل مل يكن لعباً أو لهوا ً‪ ،‬أرضب عن هذه االفرتاءات ّ‬
‫وبي أ ّن س ّنته‬
‫بالحق عىل الباطل رمياً بعيدا ً فيهلكه‪ ،‬فيفاجئه الذهاب والتلف‪ .‬فإ ْن‬
‫الجارية‪ ،‬هي أن يرمي ّ‬
‫الحق تبطلها‪ ،‬وإ ْن كان عمالً وس ّنة‪ ،‬كام يف القرى املرسفة‬
‫كان الباطل ح ّجة أو عقيدة؛ فح ّجة ّ‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،14‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪59‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.213‬‬
‫((( سورة األنبياء‪ ،‬اآلية ‪.18‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪302‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،8‬ص‪.425‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.318‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪92‬‬

‫الظاملة‪ ،‬فالعذاب املستأصل يستأصله ويبطله‪ .‬وإن كان غري ذلك‪ ،‬فغري ذلك من اإلبطال‪،‬‬
‫بالحق والباطل يف الح ّجة أو يف السرية والس ّنة أو يف الخلقة؛‬
‫إلطالق اآلية‪ ،‬وكونها غري مق ّيدة ّ‬
‫فال دليل عىل تقييدها بيشء من ذلك‪ .‬ويف التعبري بصيغة املضارع «نقذف» داللة عىل‬
‫الحق عىل الباطل‪.‬‬
‫االستمرار‪ ،‬وكونه س ّنة جارية‪ .‬ويف التعبري بـ «فيدمغه»‪ ،‬داللة عىل عل ّو ّ‬
‫للحق‬
‫ويف التعبري بـ»فإذا هو زاهق»‪ ،‬داللة عىل مفاجأة القذف ومباغتته‪ ،‬يف حني ال يُرجى ّ‬
‫مم كانوا ينسبونه‬ ‫غلب وال للباطل انهزام‪ .‬وعند حصول ذلك سريى معرش الكفّار الهالك ّ‬
‫وجل(((‪.‬‬
‫إليه تعاىل‪ ،‬من اتّخاذ الصاحبة والولد وما شابههام من االفرتاءات عىل الله ع ّز ّ‬
‫ً‬
‫‪ .4‬فجاجا‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫َ‬ ‫َۡ‬ ‫‪-‬م ِ‬
‫ٗ َّ َّ‬ ‫ۡ‬
‫َ َٰ ِ َ َ َ ۡ َ َ َ َ َ َ ٗ ُ ُ َ ُ ۡ َ ۡ َ ُ َ‬ ‫ۡ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬و َج َعل َنا ِف ٱل ِ‬
‫ۡرض روس أن ت ِميد ب ِ ِهم وجعلنا فِيها ف ِجاجا سبل لعلهم يهتد‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على تف ّتح وانفراج»(((‪ .‬و«الف َُّج‪ :‬شُ َّق ٌة يكتنفها جبالن‪،‬‬
‫«الفاء والجيم أصل صحيح ّ‬
‫ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬
‫[الحج‪.(((»]27 /‬‬
‫ّ‬ ‫يق﴾‬ ‫ك ف ٍج ع ِم ٖ‬
‫‪ ‬‬

‫اج‪ .‬قال‪﴿ :‬مِن ِ‬


‫‪ ‬‬
‫ويستعمل في الطريق الواسع‪ ،‬وجمعه ِف َج ٌ‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َۡ‬ ‫ۡ‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى الطُ ُرق يف قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬و َج َعل َنا ِف ٱل ِ‬
‫ۡرض‬
‫َ َ ٰ ِ َ َ َ َ ۡ َ َ َ ۡ َ َ َ ٗ ُ ُ ٗ َّ َ َّ ُ ۡ َ ۡ َ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾(((؛ حيث ب ّي سبحانه كامل‬ ‫روس أن ت ِميد ب ِ ِهم وجعلنا فِيها ف ِجاجا سبل لعلهم يهتد‬
‫‪ ‬‬

‫قدرته وشمول نعمته‪ ،‬بأ ْن جعل يف األرض جباالً ثابتة تحفظها من الحركة واالضطراب‪،‬‬
‫وطرقاً واسعة بينها‪ ،‬ولوال ذلك ملا أمكن أن يهتدوا إىل مقاصدهم ومواطنهم يف األسفار(((‪.‬‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،14‬‬
‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪77‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.264-263‬‬
‫((( سورة األنبياء‪ ،‬اآلية ‪.31‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪437‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.338‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.625‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫((( سورة األنبياء‪ ،‬اآلية ‪.31‬‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،14‬ص‪.279‬‬
‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪84‬؛‬
‫ّ‬ ‫(( ( انظر‪:‬‬
‫ت‬
‫‪93‬‬ ‫هِفْطِع‪ً-‬اجاجف ‪-‬هغمديف ‪ً-‬امضه ‪َ -‬نع‬

‫‪ .5‬عِ طْفِه‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ۡ‬ ‫ُّ ۡ َ ۡ ‪ُ ُ ٞ‬‬ ‫َّ َ‬ ‫ان ع ِۡطفِهِۦ ِلُ ِ َّ َ َ‬
‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ثَ ِ َ‬
‫يۖ َونذِيق ُهۥ يَ ۡو َم ٱلقِ َيٰ َمةِ‬ ‫يل ٱللِۖ ُلۥ ِف ٱدلنيا خِز‬
‫ضل عن سب ِ ِ‬
‫َ َ َ َۡ‬
‫‪ ‬‬

‫يق﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫عذاب ٱل ِر ِ‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ف يقال‬ ‫يدل على انثناء وعياج»(((‪ .‬و«ال َعطْ ُ‬
‫«العين والطاء والفاء أصل واحد صحيح ّ‬
‫في الشيء إذا ثُني أحد طرفيه إلى اآلخر‪ ،‬كعطف الغصن والوسادة والحبل‪ ،‬ومنه قيل‬
‫المثني‪ِ :‬عطَاف‪ .‬و ِعطْفَا اإلنسان‪ :‬جانباه من لدن رأسه إلى وركه‪ ،‬وهو الذي‬ ‫ّ‬ ‫للرداء‬
‫ََ‬
‫نا ِبَانِبِهِ﴾‬
‫‪ ‬‬ ‫﴿و َ‍ٔ‬ ‫يمكنه أن يلقيه من بدنه‪ .‬ويقال‪ :‬ثنى ِعطْفَه‪ :‬إذا أعرض وجفا‪ ،‬نحو‪:‬‬
‫[اإلسراء‪ ،]83 /‬وص ّعر بخدّ ه‪ ،‬ونحو ذلك من األلفاظ»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫وتجب يف قوله تعاىل‪﴿ :‬ثَ ِ َ‬
‫ان‬ ‫بتكب ّ‬ ‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى اإلعراض ّ‬
‫ُّ ۡ َ ۡ ‪َۡ َ َ َ َ َ ۡ َ ۡ َ ُ ُ ُ َ ٞ‬‬ ‫ٱللِۖ َ ُ‬ ‫ع ِۡطفِهِۦ ِلُ ِ َّ َ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ٰ‬ ‫َّ‬
‫يق﴾‪ .‬لقد‬ ‫ِ ِ‬
‫‪ ‬‬ ‫ر‬ ‫ٱل‬ ‫اب‬ ‫ذ‬ ‫ع‬ ‫ة‬
‫ِ‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ق‬
‫ِ‬ ‫ٱل‬ ‫م‬‫و‬ ‫ي‬ ‫ۥ‬‫ه‬ ‫ِيق‬
‫ذ‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ۖ‬‫ي‬ ‫ِز‬
‫خ‬ ‫ا‬‫ي‬ ‫ن‬ ‫ٱدل‬ ‫ف‬‫ِ‬ ‫ۥ‬‫ل‬ ‫يل‬
‫ضل عن سب ِ ِ‬
‫الحق مع وضوحه‪ ،‬ومجادلني فيه‬‫أخرب الله تعاىل عن حالة صنف من الناس معرضني عن ّ‬
‫بال ح ّجة وال ب ّينة وال دليل من العقل والسمع‪ ،‬متّبعني الهوى والتقليد األعمى‪ ،‬مائلني عن‬
‫وتجبا ً يف أنفسهم ليضلّوا الناس عن طريقه؛ فهوالء لهم هوان ّ‬
‫وذل وفضيحة يف‬ ‫تكبا ً ّ‬
‫الحق ّ‬
‫ّ‬
‫الدنيا‪ ،‬مبا يجري لهم عىل ألسنة املؤمنني من الذ ّم‪ ،‬وبالقتل‪ ،‬وغري ذلك‪ ،‬ولهم يوم القيامة‬
‫عذاب النار التي تحرقهم(((‪.‬‬

‫الحج‪ ،‬اآلية ‪.9‬‬


‫((( سورة ّ‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪351‬؛ وانظر‪ :‬ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،9‬ص‪.252‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.572‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،14‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪130‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ص‪.249‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪94‬‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫مفردات للبحث‪:‬‬
‫َ ‪ٞ‬‬
‫يد﴾ (سورة ق‪ ،‬اآلية ‪.)18‬‬ ‫﴿عت ِ‬ ‫‪ -‬‬
‫ُّ ُ‬
‫‪ ‬‬

‫وب﴾ (سورة ق‪ ،‬اآلية ‪.)38‬‬ ‫﴿ل ٖ‬ ‫غ‬ ‫ ‪-‬‬


‫َٰ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫﴿س ِمدون﴾ (سورة النجم‪ ،‬اآلية ‪.)61‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ُ ۡ َ ٓ َّ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ان﴾ (سورة الرحمن‪ ،‬اآلية ‪.)64‬‬ ‫﴿مدهامت ِ‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َت ُم ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ور﴾ (سورة الملك‪ ،‬اآلية ‪.)16‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َه َّمازٖ﴾ (سورة القلم‪ ،‬اآلية ‪.)11‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫َّ َّ ٓ َ‬
‫‪ ‬‬

‫يم﴾ (سورة القلم‪ ،‬اآلية ‪.)11‬‬ ‫﴿مشاء ِۢ بِن ِم ٖ‬ ‫ ‪-‬‬


‫ّ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ ُع ُت ِۢل﴾ (سورة القلم‪ ،‬اآلية ‪.)13‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َزن ٍِيم﴾ (سورة القلم‪ ،‬اآلية ‪.)13‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫﴿ َ َٰ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ع َح ۡر ٖد﴾ (سورة القلم‪ ،‬اآلية ‪.)25‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫الدرس العاشر‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫َََ‬
‫تفث ُه ۡم‬
‫َُٓ‬
‫غثا ٗء‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫كٰل ُِحون‬
‫ۡ‬
‫ٱل ۡر َبةِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫قِيعةٖ‬
‫‪ .1‬تفثهم‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫ْ ۡ‬‫ُ‬ ‫ۡ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ۡ‬ ‫ْ‬
‫َّ َ ۡ ُ َ َ َ ُ ۡ َ ُ ُ ُ َ ُ‬ ‫ُ ۡ‬
‫يق﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬
‫وره ۡم َولَ َّط َّوفوا بِٱلَ ۡي ِ‬
‫ت ٱلعت ِ ِ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ثم لقضوا تفثهم ولوفوا نذ‬
‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ْ‬ ‫ُ ۡ‬
‫«التاء والفاء والثاء كلمة واحدة في قول الله تعالى‪﴿ :‬ث َّم لَ ۡق ُضوا َت َف َث ُه ۡم﴾‪ .‬قال أبو‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وكل ما يحرم على ال ُم ْحرِم؛ ّإل‬ ‫وشم الطيب‪ّ ،‬‬ ‫قص األظافر‪ ،‬وأخذ الشارب‪ّ ،‬‬ ‫عبيدة‪ :‬هو ّ‬
‫َث إِلَّ من التفسير»(((‪ .‬و«قال تعالى‪:‬‬ ‫النكاح»(((‪ .‬و«قال ال ّزجاج‪ :‬ال َي ْعر ُِف أَ ُ‬
‫هل اللغة ال َّتف َ‬
‫ْ‬ ‫ُ ۡ‬
‫﴿ث َّم لَ ۡق ُضوا َت َف َث ُه ۡم﴾؛ أي‪ :‬يزيلوا وسخهم‪ .‬يقال‪ :‬قضى الشيء يقضي‪ :‬إذا قطعه وأزاله‪.‬‬‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وأصل ال َّتفْث‪ :‬وسخ الظفر وغير ذلك؛ م ّما شأنه أن يزال عن البدن»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى إزالة األوساخ املا ّديّة واملعنويّة يف قوله‬
‫َۡ‬ ‫ُ َّ ۡ َ ۡ ُ ْ َ َ َ ُ ۡ َ ۡ ُ ُ ْ ُ ُ َ ُ ۡ ُ ْ ۡ‬
‫يق﴾‪ .‬فقد طلب الله‬ ‫ت ٱلعت ِ ِ‬ ‫وره ۡم َولَ َّط َّوفوا بِٱلَ ۡي ِ‬
‫‪ ‬‬ ‫تعاىل‪﴿ :‬ثم لقضوا تفثهم ولوفوا نذ‬ ‫‪ ‬‬

‫الحج‪ ،‬إزالة شعث اإلحرام‪ ،‬من تقليم الظفر‪ ،‬وأخذ‬ ‫تعاىل من الناس بعد أدائهم مناسك ّ‬
‫كل ما حرم عليهم باإلحرام(((‪ .‬وكذلك يريد‬ ‫وحل ّ‬ ‫الشعر وغسله‪ ،‬واستعامل الطيب‪ّ ... ،‬‬
‫الحج‪ ،‬اآلية ‪.29‬‬
‫((( سورة ّ‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.350‬‬
‫((( ابن منظور‪ ،‬لسان العرب‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.120‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.165‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪147‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪146‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ج‪ ،14‬ص‪.371‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪98‬‬

‫الله تعاىل منهم إزالة املوانع املعنويّة عن قلوبهم بلقاء إمامهم‪Q‬؛ فقد ورد عن‬
‫‪ ‬‬

‫عبد الله بن سنان‪ ،‬عن ذريح املحار ّيب قال‪ :‬قلت أليب عبد الله‪ :Q‬إ ّن الله أمرين يف‬
‫ُ َّ ۡ َ ۡ ُ ْ‬
‫‪ ‬‬

‫وجل‪﴿ :‬ثم لقضوا‬ ‫فأحب أن أعمله‪ .‬قال‪ :Q‬وما ذاك؟ قلت‪ :‬قول الله ع َّز َّ‬ ‫ّ‬ ‫كتابه بأمر‬
‫َت َف َث ُه ۡم َو ۡلُوفوا نذ َ‬
‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ُ‬
‫ور ُه ۡم﴾‪ .‬قال‪« :Q‬ليقضوا تفثهم لقاء اإلمام‪ ،‬وليوفوا نذورهم تلك‬ ‫‪ ‬‬

‫المناسك»‪ .‬قال عبد الله بن سنان‪ :‬فأتيت أبا عبد الله‪ ،Q‬فقلت‪ :‬جعلت فداك‪ ،‬قول‬
‫ُ َّ ۡ َ ۡ ُ ْ َ َ َ ُ ۡ َ ۡ ُ ُ ْ ُ ُ َ ُ‬
‫‪ ‬‬

‫وره ۡم﴾‪ ،‬قال‪« :Q‬أخذ الشارب ّ‬


‫وقص‬ ‫‪ ‬‬ ‫وجل‪﴿ :‬ثم لقضوا تفثهم ولوفوا نذ‬ ‫‪ ‬‬ ‫الله ع َّز َّ‬
‫األظفار وما أشبه ذلك»‪ .‬قال‪ :‬قلت‪ :‬جعلت فداك‪ ،‬إ ّن ذريحاً املحار ّيب ح ّدثني عنك بأنّك‬
‫ور ُه ۡم﴾ تلك املناسك‪ .‬فقال‪:Q‬‬
‫‪ ‬‬
‫قلت له‪ۡ ﴿ :‬لَ ۡق ُضوا ْ َت َف َث ُه ۡم﴾ لقاء اإلمام‪َ ﴿ ،‬و ۡلُوفُوا ْ نُ ُذ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫«صدق ذريح وصدقت‪ ،‬إنّ للقرآن ظاهراً وباطناً‪ ،‬ومن يحتمل ما يحتمل ذريح»(((‪.‬‬
‫‪ .2‬غثاء‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ّۡ‬ ‫ُ ٓ َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬
‫َ ۡ ُ ُ َّ ۡ َ ُ َ ّ َ َ َ ٰ ُ ۡ َ ٗ ُ ۡ ٗ َ ۡ ِ َّ‬ ‫ََ َ‬
‫ٱلظٰل ِ ِم َني﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬فأخذتهم ٱلصيحة بِٱل ِق فجعلنهم غثاء ۚ فبعدا ل ِلقوم‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫َ َ ۡ‬
‫ج َعل َنٰ ُه ۡم‬ ‫يدل على فساد في الشيء»(((‪ .‬و«قوله تعالى‪﴿ :‬ف‬
‫«الغين والثاء أصل صحيح ّ‬
‫ُ ٓ‬
‫‪ ‬‬

‫غ َثا ٗء ۚ﴾؛ أي أهلكناهم فذهبنا بهم؛ كما يذهب السيل الغثاء‪ .‬والغثاء بالضم والمدّ ‪:‬‬
‫َ َ ۡ‬
‫ج َعل َنٰ ُه ۡم‬ ‫ما يجيء فوق السيل م ّما يُحمل من الزبد والوسخ وغيره‪ .‬وقوله تعالى‪﴿ :‬ف‬
‫ُ ٓ‬
‫‪ ‬‬

‫غ َثا ٗء ۚ﴾‪ :‬أي يابساً»(((‪.‬‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ََ َ َۡ‬
‫﴿فأخذت ُه ُم‬ ‫‪ ‬‬ ‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى هالك الظاملني يف قوله تعاىل‪:‬‬

‫الحج بالزيارة‪ ،‬ح‪ ،4‬ج‪ ،4‬ص‪.549‬‬


‫ الكليني‪ ،‬الكافي‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬أبواب الزيارات‪ ،‬باب إتباع ّ‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫((( سورة المؤمنون‪ ،‬اآلية ‪.41‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬مادّة «غَثّ »‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.379‬‬
‫ الطريحي‪ ،‬فخر الدين‪ :‬مجمع البحرين‪ ،‬ط‪ ،2‬طهران‪ ،‬نشر مرتضوي؛ مطبعة چاپخانهء طراوت‪1362 ،‬هـ‪.‬ش‪ ،‬مادّة « َغثَا»‪،‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ج‪ ،1‬ص‪.312‬‬
‫‪99‬‬ ‫َعْيِق ‪-‬ةبرإلا ‪-‬نوحلاك ‪-‬ءاثغ ‪-‬مهثفت‬

‫ّۡ‬ ‫ُ ٓ َ‬
‫َ ّ َ َ َ ٰ ُ ۡ َ ٗ ُ ۡ ٗ َ ۡ ِ َّ‬ ‫َّ ُ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬
‫ٱلظٰلِ ِم َني﴾‪ .‬فبعدما ّبي الله تعاىل أ ّن هؤالء‬ ‫ٱلص ۡي َحة بِٱل ِق فجعلنهم غثاء ۚ فبعدا ل ِلقوم‬
‫‪ ‬‬

‫الكفّار سيصبحون نادمني عىل ما فعلوه‪ ،‬عقّبه باإلخبار عن إهالكهم بالصيحة جزا ًء ح ّقاً عىل‬
‫كفرهم‪ ،‬فتأيت عليهم ومتيتهم عن آخرهم‪ ،‬فيصريون هلىك كالنبات الفاسد اليابس‪ ،‬الذي يحمله‬
‫السيل ويرميه عىل جانبي الوادي‪ ،‬وقد ألزم الله لهم بعدا ً من الرحمة لظلمهم وتكذيبهم(((‪.‬‬
‫‪ .3‬كالحون‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ َ ُ ُ ُ َ ُ ُ َّ ُ َ ُ ۡ َ َ ٰ ُ َ‬ ‫ۡ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬‫قوله تعاىل‪﴿ :‬تلفح وجوههم ٱنلار وهم فِيها كل ِح‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على عبوس وشتامة في الوجه؛ ومن ذلك الكلوح‪،‬‬ ‫«الكاف والالم والحاء أصل ّ‬
‫َ ُ ۡ َ َٰ ُ َ‬
‫وهو العبوس»(((‪ .‬و«قوله تعالى‪﴿ :‬وهم فِيها كل ِحون﴾؛ هو من الكلوح‪ ،‬وهو الذي‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫قصرت شفتاه عن أسنانه؛ كما تقلّص رؤوس الغنم إذا شُ ّيطت بالنار‪ .‬وقيل‪ :‬كالحون‪:‬‬
‫عابسون‪ .‬والكلوح‪ :‬تكشّ ر في عبوس؛ ومنه كلح الرجل كلوحاً وكالحاً»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى حالة الوجه بفعل عذاب النار يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫َ ۡ َ ُ ُ ُ َ ُ ُ َّ ُ َ ُ ۡ َ َ ٰ ُ َ‬
‫ون﴾؛ حيث ذكر الله تعاىل مصري من خفّت موازينه‬ ‫﴿تلفح وجوههم ٱنلار وهم فِيها كل ِح‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫من الطاعات‪ ،‬فأولئك الذين خرسوا أنفسهم يف جه ّنم خالدون‪ ،‬فيصيب وجوههم لفح النار‬
‫ولهبها؛ وهم فيها عابسون‪ ،‬تتقلّص شفاههم وتبدو أسنانهم كالرؤوس املشويّة بفعل النار(((‪.‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،15‬ص‪.33‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪191‬؛‬
‫ّ‬ ‫(( ( انظر‪:‬‬
‫((( سورة المؤمنون‪ ،‬اآلية ‪.104‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪.134‬‬
‫الحسيني‪ ،‬ط‪ ،2‬طهران‪ ،‬المكتبة المرتضويّة إلحياء اآلثار الجعفريّة‪،‬‬
‫ّ‬ ‫أحمد‬ ‫ الطريحي‪ ،‬فخر الدين‪ :‬مجمع البحرين‪ ،‬تحقيق‪:‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫‪ 1362‬هـ‪.‬ش‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.408‬‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،15‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬‫‪211‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.69‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪100‬‬

‫‪ .4‬اإلربة‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫وج ُه َّن َو َل ُي ۡبد َ‬
‫ِين‬ ‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬وقُل ّل ِۡل ُم ۡؤم َِنٰت َي ۡغ ُض ۡض َن م ِۡن َأبۡ َصٰره َِّن َو َي ۡح َف ۡظ َن فُ ُر َ‬
‫ِ‬ ‫ِ‬
‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ َ ُ َّ َّ َ َ َ َ ۡ َ َ ۡ َ ۡ ۡ َ ُ ُ َّ ٰ ُ ُ َّ َ ُ ۡ َ َ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬

‫ِين زِين َت ُه َّن إِل لِ ُ ُعول ِ ِه َّن‬ ‫ضبن ِبم ِرهِن ع جيوب ِ ِهنۖ ول يبد‬ ‫زِينتهن إِل ما ظهر مِنهاۖ ول ِ‬
‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٓ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٓ‬ ‫َ َ‬ ‫َ ۡ َ َ ٓ َّ َ ۡ َ َ ٓ ُ ُ َ‬
‫ن‬‫ن إِخ َوٰن ِ ِه َّن أ ۡو بَ ِ ٓ‬ ‫ول ِ ِه َّن أ ۡو أ ۡب َنائ ِ ِه َّن أ ۡو أ ۡب َناءِ ُب ُعول ِ ِه َّن أ ۡو إ ِ ۡخ َوٰن ِ ِه َّن أ ۡو بَ ِ ٓ‬ ‫أو ءابائ ِ ِهن أو ءاباءِ بع‬
‫ّ ۡ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬
‫ني َغ ۡي أ ْول ٱل ۡر َبةِ م َِن ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫ٱلتٰبع َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫ت أيۡ َم ٰ ُن ُه َّ‬ ‫َ َ َ َّ َ ۡ َ ٓ َّ َ ۡ َ َ َ َ‬
‫ك ۡ‬
‫ٱلطف ِل‬ ‫ٱلرجا ِل أوِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫و‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫أخوٰت ِ ِهن أو ن ِسائ ِ ِهن أو ما مل‬
‫َ‬
‫َ َّ‬
‫ضبن بِأرجل ِ ِهن ِلُعلم ما يفِني مِن زِينت ِ ِهنۚ‬
‫َ‬
‫ٱلن َساءِ َول يَ ۡ ۡ َ ۡ ُ َّ ۡ َ َ ُ ۡ َ‬ ‫َ‬
‫ۖ‬
‫ٓ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ت‬‫ِ‬ ‫ٰ‬ ‫ع َع ۡو َ‬
‫ر‬ ‫ِين ل َ ۡم َي ۡظ َه ُروا ْ َ َ ٰ‬
‫َّٱل َ‬
‫ِ‬
‫َّ َ ً ُّ َ ۡ ُ ۡ ُ َ َ َ َّ ُ ۡ ُ ۡ ُ َ (((‬
‫َ‬ ‫َُ ُ ْ َ‬
‫وب ٓوا إِل ٱللِ جِيعا أيه ٱلمؤمِنون لعلكم تفل ِحون﴾ ‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫وت‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الهمزة والراء والباء لها أربعة أصول إليها ترجع الفروع‪ ،‬وهي‪ :‬الحاجة‪ ،‬والعقل‪،‬‬
‫أرب‬
‫فكل ٍ‬ ‫والنصيب‪ ،‬والعقد»(((‪ .‬و«األرب‪ :‬فرط الحاجة المقتضي لالحتيال في دفعه‪ّ ،‬‬
‫ثم يُستعمل تارة في الحاجة المفردة‪ ،‬وتارة في االحتيال‪،‬‬ ‫كل حاجة أرباً‪ّ .‬‬ ‫حاجة‪ ،‬وليس ّ‬
‫أرب‪ .‬وأريب‪ ،‬أي ذو احتيال‪ .‬وقد أَر َِب إلى كذا‪،‬‬ ‫وإنْ لم يكن حاجة‪ ،‬كقولهم‪ :‬فالن ذو ٍ‬
‫أي احتاج إليه حاج ًة شديدة‪ .‬وقد أَر َِب إلى كذا أَ َرباً وأُ ْر َب ًة وإِ ْر َب ًة و َمأْ َر َب ًة‪ .‬قال تعالى‪:‬‬
‫ُ‬
‫مارِ ُب أ ۡخ َر ٰى﴾ [طه‪ .]18 /‬وال أرب لي في كذا‪ ،‬أي‪ :‬ليس بي شدّ ة حاجة إليه‪.‬‬ ‫ِيها َ َ‍ٔ‬
‫لف َ‬‫﴿ َو َ‬
‫ِ‬
‫ُْ ۡ‬
‫‪ ‬‬

‫ٱلرجا ِل﴾؛ كناية عن الحاجة إلى النكاح؛ وهي األُ ْربَى‪ ،‬للداهية‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬
‫ٱلربةِ مِن ِ‬ ‫وقوله‪﴿ :‬أو ِل ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫المقتضية لالحتيال‪ ،‬وتس ّمى األعضاء التي تشتدّ الحاجة إليها آراباً»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى الشهوة التي تحوج إىل االزدواج يف قوله‬
‫َّ‬ ‫َ ُ ّ ۡ ُ ۡ َ ٰ َ ۡ ُ ۡ َ ۡ َ ۡ َ ٰ َّ َ َ ۡ َ ۡ َ ُ ُ َ ُ َّ َ َ ُ ۡ َ َ‬
‫ِين زِين َت ُه َّن إِل‬
‫ت يغضضن مِن أبص ِرهِن ويحفظن فروجهن ول يبد‬ ‫تعاىل‪﴿ :‬وقل ل ِلمؤمِن ِ‬

‫((( سورة النور‪ ،‬اآلية ‪.31‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.89‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.72‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫‪101‬‬ ‫َعْيِق ‪-‬ةبرإلا ‪-‬نوحلاك ‪-‬ءاثغ ‪-‬مهثفت‬

‫َ َ ُ َّ َّ ُ َ َّ َ‬
‫ٱلتٰبع َ‬‫َّ‬ ‫ۡ‬ ‫ِين زِينتهن إِل لِ ُعول ِ ِهن أ‬ ‫ب ُمره َِّن َ َ ٰ‬
‫ع ُج ُيوبه َّنۖ َو َل ُي ۡبد َ‬ ‫َ َ َ َ َۡ ََۡ ۡ ۡ َ ُ‬
‫ني‬ ‫ِِ‬ ‫‪...‬‬ ‫و‬ ‫ِِ‬ ‫ضبن ِ ِ‬ ‫ما ظهر مِنهاۖ ول ِ‬
‫ُ‬
‫ي‬ ‫ٱلر َجال‪ .﴾...‬وقد اختلف املفسون يف املراد من قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬غ ۡ‬ ‫َغ ۡي أ ْول ۡٱل ۡر َبةِ م َِن ّ‬
‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ ِ ِ‬
‫ُْ ۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ٱل ۡر َبةِ﴾ عىل أقوال؛ فقيل‪ :‬التابع الذي يتبعك لينال من طعامك‪ ،‬وال حاجة له يف‬ ‫أو ِل ِ‬
‫‪ ‬‬

‫املروي عن األمئّة‪ .R‬وقيل‪ :‬هو الع ّنني الذي ال‬ ‫ّ‬ ‫‪ ‬‬ ‫املول عليه؛ وهو‬
‫النساء؛ وهو األبله ّ‬
‫الخيص املجبوب الذي ال رغبة له يف النساء‪ .‬وقيل‪ :‬إنّه‬
‫ّ‬ ‫إرب له يف النساء لعجزه‪ .‬وقيل‪ :‬إنّه‬
‫الشيخ الهرم لذهاب إربه‪ .‬وقيل‪ :‬هو العبد الصغري(((‪.‬‬
‫َ‬
‫‪ِ .5‬قيْعة‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫َ‬ ‫‪-‬م ِ‬
‫َ َ ۡ َ ُ ُ َّ ۡ َ ُ َ ٓ ً َ َّ ٰٓ َ‬ ‫ك َف ُر ٓوا ْ أ ۡع َمٰلُ ُه ۡم َك َ َ‬‫َ َّ َ َ‬
‫ت إِذا‬ ‫مان ماء ح‬ ‫اب ب ِ ِقيع ٖة يسبه ٱلظ ‍ٔ‬ ‫ِۢ‬ ‫س‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬وٱلِين‬
‫ۡ‬ ‫ِندهُۥ فَ َو َّفى ٰ ُه ح َِسابَ ُه ۗۥ َو َّ ُ‬ ‫يا َو َو َج َد َّ َ‬‫َ ۡٗ‬ ‫َ َُٓ َۡ َ‬
‫اب﴾(((‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ٱلل َ ُ‬
‫سيع ٱل ِس ِ‬ ‫ِ‬
‫ٱلل ع َ‬ ‫ي ۡدهُ ش ‍ٔ‬
‫جاءهۥ لم ِ‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫اب‬ ‫يدل على تبسط في مكان»(((‪ .‬و«قوله تعالى‪َ ﴿ :‬ك َ َ‬
‫س‬ ‫«القاف والواو والعين أصل ّ‬
‫ِۢ‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫بق َ‬
‫يعةٖ﴾‪ .‬وال ِق ُ‬
‫يع والْقَا ُع‪ :‬المستوي من األرض‪ ،‬جمعه‪ِ :‬قي َعانٌ ‪ ،‬وتصغيره‪ُ :‬ق َويْ ٌع»(((‪.‬‬ ‫ِِ‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى األرض املنبسطة املستوية يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫َ‬ ‫َ َّ َ َ‬
‫يا‬
‫َ ۡٗ‬
‫ي ۡدهُ ش ‍ٔ‬
‫َ َ ۡ َ ُ ُ َّ ۡ َ ُ َ ٓ ً َ َّ ٰٓ َ َ ٓ َ ُ َ ۡ َ‬
‫م‬ ‫ل‬ ‫ۥ‬‫ه‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ا‬‫ذ‬ ‫إ‬ ‫ت‬‫ح‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ان‬‫‍‬
‫ٔ‬ ‫م‬ ‫ٱلظ‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ة‬
‫ٖ‬ ‫يع‬ ‫ق‬
‫ِ‬ ‫ب‬ ‫اب‬ ‫س‬‫ك َف ُر ٓوا ْ أ ۡع َمٰلُ ُه ۡم َك َ َ‬ ‫﴿وٱلِين‬
‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِۢ ِ‬
‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫ٱلل َ ُ‬‫ِندهُۥ فَ َو َّفى ٰ ُه ح َِسابَ ُه ۗۥ َو َّ ُ‬
‫ٱلل ع َ‬‫َو َو َج َد َّ َ‬
‫اب﴾‪ .‬فقد ذكر الله تعاىل مثالً للكفّار‬ ‫سيع ٱل ِس ِ‬ ‫ِ‬
‫وأعاملهم التي يعملونها يف الدنيا ويعتقدون أنّها طاعات تنفعهم يوم القيامة‪ ،‬فمثلهم‬
‫يوم القيامة يف طلبهم لنفع أعاملهم‪ ،‬كمثل العطشان الذي يسري وقد أعياه العطش‪،‬‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،15‬‬
‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪242‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.112‬‬
‫((( سورة النور‪ ،‬اآلية ‪.39‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪.42‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.688‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪102‬‬

‫فيلوح أمام نظره ماء يف األرض املنبسطة أمام ناظريه يلمع من بعيد بفعل انعكاس‬
‫أش ّعة الشمس عىل وجه األرض؛ فإذا انتهى إليه رأى أنّه أرض ال ماء فيها‪ ،‬عىل ما كان‬
‫يظ ّنه‪ .‬فكذلك الكافر يحسب أ ّن ما ق ّدمه من عمله سيكون نافعاً له‪ ،‬وأ ّن له عليه ثواباً‪،‬‬
‫والحقيقة أنّه ليس له ثواب‪ .‬بل يجد الله تعاىل عند عمله‪ ،‬فيجازيه عىل كفره‪ ،‬والله تعاىل‬
‫ال يشغله حساب عن حساب‪ ،‬فيحاسب الجميع عىل أفعالهم يف حالة واحدة(((‪.‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،15‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪256‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.131-130‬‬
‫‪103‬‬ ‫َعْيِق ‪-‬ةبرإلا ‪-‬نوحلاك ‪-‬ءاثغ ‪-‬مهثفت‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫مفردات للبحث‪:‬‬
‫َ‬
‫﴿ل ُ ۡيل ُِقونَ َك﴾ (سورة القلم‪ ،‬اآلية ‪.)51‬‬ ‫‪ -‬‬
‫َۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫اث﴾ (سورة المعارج‪ ،‬اآلية ‪.)43‬‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬


‫﴿ٱلجد ِ‬ ‫ ‪-‬‬
‫ً‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ َّم ِهيل﴾ (سورة المز ّمل‪ ،‬اآلية ‪.)14‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ك َِفاتًا﴾ (سورة المرسالت‪ ،‬اآلية ‪.)25‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫ٗ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿د َِهاقا﴾ (سورة النبأ‪ ،‬اآلية ‪.)34‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َوا ِج َف ٌة﴾ (سورة النازعات‪ ،‬اآلية ‪.)8‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫َ ۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ َوأغ َط َش﴾ (سورة النازعات‪ ،‬اآلية ‪.)29‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ك ّوِ َر ۡت﴾ (سورة التكوير‪ ،‬اآلية ‪.)1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ٱنك َد َر ۡت﴾ (سورة التكوير‪ ،‬اآلية ‪.)2‬‬ ‫َ‬
‫﴿‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫﴿ ُس ِّج َر ۡت﴾ (سورة التكوير‪ ،‬اآلية ‪.)6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫الدرس الحادي عشر‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫بُ ٗ‬
‫ورا‬
‫أُ َج ‪ٞ‬‬
‫اج‬
‫ۡ َ ‪ٞ‬‬
‫ِشذِمة‬
‫أَ ۡزلَ ۡفناَ‬

‫َ‬
‫ق َِبل‬
‫اً‬
‫‪ .1‬بور ‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ ٓ َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ ُ ْ ُ ۡ َ ٰ َ َ َ َ َ َ َ َ َ ٓ َ َّ َّ َ‬
‫خذ مِن دون ِك م ِۡن أ ۡو ِلَا َء َول ٰ ِ‬
‫كن‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬قالوا سبحنك ما كن يۢنب ِغ لا أن نت ِ‬
‫ٱذل ِۡك َر َو َكنُوا ْ قَ ۡو َمۢا بُ ٗ‬
‫َّ َّ ۡ َ ُ ۡ َ َ َ ٓ َ ُ ۡ َ َّ ٰ َ ُ ْ ّ‬
‫‪ ‬‬

‫ورا﴾(((‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫متعتهم وءاباءهم حت نسوا‬


‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الباء والواو والراء أصالن؛ أحدهما‪ :‬هالك الشيء وما يشبهه من تعطّله وخل ّوه‪،‬‬
‫واآلخر‪ :‬ابتالء الشيء وامتحانه»(((‪ .‬و«ال َب َوار‪ :‬فرط الكساد‪ .‬ول ّما كان فرط الكساد يؤ ّدي‬
‫إلى الفساد‪ -‬كما قيل‪ :‬كسد ح ّتى فسد ‪ُ -‬ع ّبر بالبوار عن الهالك‪ ،‬يقال‪ :‬بَا َر الشيء يَ ُبو ُر‬
‫َ َ ۡ ُ ُ ْ َ ٰٓ َ‬
‫ك ُه َو َي ُب ُ‬ ‫وجل‪﴿ :‬ت َِجٰ َر ٗة َّلن َت ُب َ‬
‫ور﴾‬ ‫ور﴾ [فاطر‪﴿ ،]29 /‬ومكر أول ِئ‬ ‫بَ َواراً وبَ ْوراً‪ .‬قال ع ّز ّ‬
‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وجل‪َ ﴿ :‬وأ َحلوا ق ۡو َم ُه ۡم َد َار ٱلَ َوارِ﴾ [إبراهيم‪ ،]28 /‬ويقال‪ :‬رجل‬ ‫[فاطر‪ ... ]10 /‬وقال ع ّز ّ‬
‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ُ‬
‫ت ن ُسوا ٱذلِك َر َوكنوا ق ۡو َمۢا بُ ٗ‬
‫وجل‪َ ﴿ :‬ح َّ ٰ‬
‫ورا﴾ [الفرقان‪/‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫حائر َبائِر‪ ،‬وقوم ُحور ُبور‪ .‬وقال ع ّز ّ‬
‫‪]18‬؛ أي‪ :‬هلكى‪ ،‬جمع‪ :‬بَائِر»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى القوم الهلىك الفاسدين يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫كن َّم َّت ۡع َت ُه ۡم َو َءابَا ٓ َء ُهمۡ‬ ‫ٰ‬ ‫ُ َ ۡ َۡ ََٓ ََ‬ ‫َ ُ ْ ُ ۡ َ ٰ َ َ َ َ َ َ َ َ َ ٓ َ َّ َّ َ‬
‫﴿قالوا سبحنك ما كن يۢنب ِغ لا أن نت ِ‬
‫خذ مِن دون ِك مِن أو ِلاء ول ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫((( سورة الفرقان‪ ،‬اآلية ‪.18‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.316‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.153-152‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪108‬‬

‫ْ َ‬ ‫َ‬
‫ت ن ُسوا ٱذلِك َر َوكنُوا ق ۡو َمۢا بُ ٗ‬ ‫ّ ۡ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬
‫ورا﴾؛ حيث يسأل الله تعاىل املعبودين من دونه‪ ،‬من‬ ‫‪ ‬‬
‫َح َّ ٰ‬
‫املالئكة واإلنس واألصنام وغريها‪ ،‬عن سبب ضالل من عبدهم‪ ،‬فيجيبون بتنزيهه تعاىل‬
‫الحق يف ا ّدعاء األلوه ّية‪،‬‬
‫كل من سواه تعاىل‪ّ ،‬‬‫عن الرشيك‪ ،‬وينفون عن أنفسهم وعن ّ‬
‫وينسبون اإلضالل إىل الكفّار واملرشكني أنفسهم‪ ،‬مع بيان السبب الذي أضلّهم‪ ،‬وهو أنّهم‬
‫كانوا قوماً هالكني أو فاسدين‪ ،‬وقد متّعهم الله تعاىل هم وآباءهم من أمتعة الحياة الدنيا‬
‫ونعمها‪ ،‬امتحاناً واختبارا ً لهم‪ ،‬فاستغرقوا يف التمتيع واشتغلوا بزينة الحياة الدنيا حتى‬
‫الذكْر الذي جاءت به الرسل‪ ،L‬فعدلوا عن التوحيد إىل الرشك‪ .‬فكونهم قوماً‬ ‫‪ ‬‬
‫نسوا ِ‬
‫هالكني أو فاسدين‪ ،‬بسبب انكبابهم عىل الدنيا‪ ،‬وانهامكهم يف الشهوات‪ ،‬واستغراقهم يف‬
‫الذكْر‪ ،‬والعدول‬‫التمتّع‪ ،‬وانرصاف هممهم إىل االشتغال باألسباب؛ وهو السبب لنسيانهم ِ‬
‫عن التوحيد إىل الرشك(((‪.‬‬
‫‪ .2‬أجاج‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ‬ ‫ات َو َهٰ َذا م ِۡل ٌح أُ َج ‪ٞ‬‬
‫َ َ َ َۡ ۡ َ ۡ َٰ َ َ ۡ ‪ٞ َ ُ ٞ‬‬ ‫ُ َّ‬
‫اج َو َج َعل بَ ۡي َن ُه َما‬ ‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬وه َو ٱلِي مرج ٱلحري ِن هذا عذب فر‬
‫َ ۡ َ ٗ َ ۡ ٗ َّ ۡ‬
‫‪ ‬‬

‫ورا﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬
‫م ُ‬
‫ج ٗ‬ ‫برزخا وحِجرا‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الهمزة والجيم؛ لها أصالن‪ :‬الحفيف والشدّ ة؛ إ ّما ح ّراً وإ ّما ملوحة»(((‪ .‬و«قال تعالى‪:‬‬
‫ات َو َهٰ َذا م ِۡل ٌح أُ َجاج‪ٞ‬‬
‫َٰ َ َ ۡ ‪ٞ َ ُ ٞ‬‬
‫﴿هذا عذب فر‬
‫﴾ [الفرقان‪ :]53 /‬شديد الملوحة والحرارة‪ ،‬من‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫قولهم‪ :‬أجيج النار وأَ َّج ُت َها‪ ،‬وقد أ ّجت‪ّ ،‬‬


‫وائتج النهار»(((‪.‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪287-286‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ج‪ ،15‬ص‪.191-190‬‬
‫((( سورة الفرقان‪ ،‬اآلية ‪.53‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.8‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.64‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ب‬
‫‪109‬‬ ‫َلَبِق ‪-‬انفلز ‪-‬ةمذرش ‪-‬جاجأ ‪ً-‬ار و‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ُ َّ‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى شديد امللوحة يف قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬وه َو ٱلِي‬
‫َ َ َ ۡ َ ۡ َ ۡ َ ٰ َ َ ۡ ‪ۡ َّ ٗ ۡ َ ٗ َ ۡ َ َ ُ َ ۡ َ َ َ َ َ ٞ َ ُ ٌ ۡ َ ٰ َ َ ٞ َ ُ ٞ‬‬
‫‪ ‬‬

‫ورا﴾؛‬ ‫‪ ‬‬
‫م ُ‬
‫ج ٗ‬ ‫مرج ٱلحري ِن هذا عذب فرات وهذا مِلح أجاج وجعل بينهما برزخا وحِجرا‬
‫حيث ّبي الله تعاىل تدبريا ً من التدبريات التكوين ّية التي أجراها يف عامل الخلق‪ ،‬وهو أنّه‬
‫أرسل البحرين‪ :‬العذب الذي يطيب طعمه‪ ،‬واملالح شديد امللوحة‪ ،‬وجعل بينهام حاجزا ً‬
‫مينع أحدهام من أن يختلط باآلخر‪ ،‬فال يفسد املاء العذب بذلك(((‪.‬‬
‫‪ .3‬شرذمة‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ‬ ‫‪ُ َ ٞ‬‬ ‫َٓ َ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬إ ِ َّن َ ٰٓ‬
‫ه ُؤلءِ ل ِ ۡ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫شذ َِمة قل ِيل‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الشرذمة هي القليل من الناس‪ ،‬فالذال زائدة‪ ،‬وإنّما هي من شرمت الشيء‪ ،‬إذا‬
‫م ّزقته؛ فكأنّها طائفة انمزقت وانمارت عن الجماعة الكثيرة‪ .‬ويقال‪ :‬ثوب (شراذم)‪:‬‬
‫‪َ ُ َ ٞ‬‬ ‫َّ َ ٰٓ ُ ٓ َ َ ۡ‬
‫شذ َِمة قل ِيلون﴾‬
‫‪ ‬‬

‫أي قطع» ‪ .‬فـ «الشِّ ْر ِذ َم ُة‪ :‬جماعة منقطعة‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬إِن هؤلءِ ل ِ‬
‫‪ ‬‬
‫(((‬

‫[الشعراء‪.(((»]54 /‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى الجامعة القليلة املنقطعة عن جامعة‬
‫َّ َ ٰٓ ُ َ ٓ َ ۡ َ ‪َ ُ َ ٞ‬‬
‫ون﴾‪ .‬فقد حىك الله تعاىل يف آيات سابقة‬ ‫كثرية‪ ،‬يف قوله تعاىل‪﴿ :‬إِن هؤلءِ ل ِشذِمة قل ِيل‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫النبي موىس‪ Q‬وقومه من جهة وفرعون وأتباعه‬ ‫عن بعض األحداث التي جرت بني ّ‬
‫‪ ‬‬

‫مم فعلوه من السحر وغريه‪ ،‬واملوقف‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬وعن توبة السحرة إليه تعاىل ّ‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪304-303‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ج‪ ،15‬ص‪.229‬‬
‫((( سورة الشعراء‪ ،‬اآلية ‪.54‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.273‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.450‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪110‬‬

‫اإلميا ّين الذي صدر منهم قبال فرعون وطغيانه‪ ،‬وعن جمع فرعون للجيوش ليقبضوا عىل‬
‫وجل؛ ليحولوا‬
‫موىس‪ Q‬وقومه‪ ،‬ولحوقهم به‪ Q‬وبقومه؛ مل ّا ساروا بأمر الله ع ّز ّ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫مم احتاله فرعون ليج ّمع الجموع عىل بني‬ ‫بينهم وبني الخروج من أرض مرص؛ فكان ّ‬
‫إرسائيل‪ ،‬أن أوهم الناس أنّهم مج ّرد عصابة من الناس قليلة(((‪.‬‬
‫‪ .4‬أزلفنا‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬
‫ٱٓأۡلخر َ‬
‫ين﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫ِ‬ ‫قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬وأ ۡزلف َنا ث َّم‬


‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على اندفاع وتقدّ م في قرب إلى شيء‪ .‬يقال من ذلك‪ :‬ازدلف‬ ‫«الزاء والالم والفاء ّ‬
‫وس ّميت مزدلفة بمكّة القتراب الناس إلى منى بعد اإلفاضة من عرفات‪.‬‬ ‫الرجل‪ :‬تقدّ م‪ُ .‬‬
‫ويقال‪ :‬لفالن عند فالن زلفى‪ ،‬أي قربى»(((‪ .‬و«ال ُّزلْ َف ُة‪ :‬المنزلة والحظوة‪ .‬وقوله تعالى‪:‬‬
‫َ َ َّ َ َ ۡ ُ ُ ۡ َ ٗ‬
‫﴿فلما رأوه زلفة﴾ [الملك‪]27 /‬؛ قيل‪ :‬معناه‪ :‬ل ّما رأوا زلفة المؤمنين وقد ُح ِر ُموها‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وقيل‪ :‬استعمال الزلفة في منزلة العذاب كاستعمال البشارة ونحوها من األلفاظ‪ .‬وقيل‬
‫ٱل ِلۚ﴾ [هود‪ ...]114 /‬وال ُّزلْفَى‪ :‬الحظوة‪ ،‬قال اللَّه‬ ‫َف؛ قال‪َ ﴿ :‬و ُزلَ ٗفا ّم َِن َّ ۡ‬‫لمنازل الليل‪ُ :‬زل ٌ‬
‫َّ ُ َ ّ ُ َ ٓ َ َّ ُ َۡ‬
‫‪ ‬‬

‫ف‪ :‬المراقي‪ ،‬وأَ ْزلَ ْف ُته‪ :‬جعلت له‬ ‫ف﴾ [الزمر‪ ،]3 /‬وال َم َزالِ ُ‬ ‫تعالى‪﴿ :‬إِل ِلق ِربونا إِل ٱللِ زل ٰٓ‬
‫ۡ‬ ‫ُ‬ ‫ۡ‬ ‫ُ‬
‫َ ۡ َ‬ ‫َ َ ۡ َ ۡ َ َ َّ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬


‫زلفى‪ ،‬قال‪﴿ :‬وأزلفنا ثم ٱٓأۡلخ ِرين﴾ [الشعراء‪﴿ ،]64 /‬وأزل ِف ِت ٱلنة ل ِلمتقِني﴾ [الشعراء‪/‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪.(((»]90‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى االقرتاب يف اللحوق واالتّباع يف قوله تعاىل‪:‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،15‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪332‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.277-276‬‬
‫((( سورة الشعراء‪ ،‬اآلية ‪.64‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،3‬ص‪.21‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.382‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ب‬
‫‪111‬‬ ‫َلَبِق ‪-‬انفلز ‪-‬ةمذرش ‪-‬جاجأ ‪ً-‬ار و‬

‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬


‫النبي موىس‪ Q‬وقومه‪ ،‬وما‬ ‫قصة ّ‬ ‫ين﴾‪ .‬فبعد أن حىك الله تعاىل ّ‬
‫‪ ‬‬
‫ٱٓأۡلخر َ‬
‫ِ‬ ‫﴿ َوأ ۡزلف َنا ث َّم‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫شق البحر‪ ،‬فظهر فيه اثنا عرش طريقاً‪ ،‬وقام املاء عن‬‫أجراه عىل يديه‪ Q‬من معجزة ّ‬ ‫‪ ‬‬

‫ميني الطريق ويساره كالجبل العظيم‪ ،‬ق ّرب الله تعاىل فرعون وقومه إىل موىس‪Q‬‬
‫‪ ‬‬

‫وقومه‪ ،‬استدراجاً وإغرا ًء لهم بدخول البحر‪ ،‬حتّى إذا خرج موىس‪ Q‬وقومه منه‪،‬‬
‫‪ ‬‬

‫أطبِق املاء عليهم فأغرقهم‪ ،‬فامتوا وهلكوا(((‪.‬‬


‫َ‬
‫‪ِ .5‬ق َبل‪:‬‬
‫‪َ -‬مورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫ِ‬
‫ۡ‬
‫له ۡم فَلَ َنأت َِي َّن ُهم ِبُ ُنو ٖد َّل ق َِب َل ل َ ُهم ب َها َو َلُ ۡخر َج َّن ُهم ّم ِۡن َها ٓ أَذ َِّل ٗة َو ُهمۡ‬‫ٱرج ۡع إ ِ َ ۡ‬
‫قوله تعاىل‪ۡ ﴿ :‬‬
‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫َٰ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫ص ِغر‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫تدل كلمه كلّها على مواجهة الشيء للشيء‪،‬‬ ‫«القاف والباء والالم أصل واحد صحيح‪ّ ،‬‬
‫ويتف ّرع بعد ذلك»(((‪« .‬وال ُمقَابَلَ ُة وال َّتقَابُ ُل‪ :‬أن يُ ْقب َِل بعضهم على بعض‪ ،‬إ ّما بال ّذات‪،‬‬
‫َ‬
‫ك َِني َعل ۡي َها ُم َت َقٰبِل َِني﴾ [الواقعة‪،]16 /‬‬
‫وإ ّما بالعناية والتوفّر والمو ّدة‪ .‬قال تعالى‪ُّ ﴿ :‬م َّت ِ ‍ٔ‬
‫سرٖ ُّم َت َقٰبِل َِني﴾ [الحجر‪ .]47 /‬ولي ِق َب َل فالنٍ كذا‪ ،‬كقولك‪ :‬عنده‪ .‬قال‬ ‫﴿إ ِ ۡخ َوٰنًا َ َ ٰ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ع ُ ُ‬
‫َ َ َّ َ َ َ ُ ْ َ َ َ‬ ‫َ َ‬ ‫ٓ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ك ُم ۡهطع َ‬ ‫َ ُ‬
‫ني﴾‬‫‪ ‬‬
‫ِ ِ‬ ‫تعالى‪َ ﴿ :‬و َجا َء ف ِۡرع ۡون َو َمن ق ۡبل ُهۥ﴾ [الحا ّقة‪﴿ ،]9 /‬فما ِل ٱلِين كفروا ق ِبل‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫[المعارج‪ ،]36 /‬ويُستعار ذلك للق ّوة والقدرة على الْ ُمقَابَلَ ِة‪ ،‬أي المجازاة‪ ،‬فيقال‪ :‬ال ِق َب َل‬
‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ َ ۡ َ َّ ُ ُ ُ َّ َ َ َ‬
‫لي بكذا‪ ،‬أي ال يمكنني أن أُ َقا ِبلَه‪ .‬قال‪﴿ :‬فلنأت ِينهم ِبنو ٖد ل ق ِبل لهم بِها﴾ [النمل‪]37 /‬؛‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫أي‪ :‬ال طاقة لهم على ْاس ِت ْق َبالِ َها ودفاعها»(((‪.‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،15‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪333‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.278‬‬
‫((( سورة النمل‪ ،‬اآلية ‪.37‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪.51‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.654‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪112‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى عدم القدرة والطاقة عىل املواجهة والدفع‬
‫ٓ َ َّ ٗ ُ‬ ‫َ ۡ‬ ‫َّ‬ ‫ََ ۡ‬
‫َ َ‬ ‫﴿ٱرج ۡع إ ِ َ ۡ‬
‫ل ِه ۡم فل َنأت َِي َّن ُهم ِبُ ُنو ٖد ل ق َِبل ل ُهم ب ِ َها َولُخ ِر َج َّن ُهم ّم ِۡن َها أذِلة َوه ۡم‬ ‫يف قوله تعاىل‪ۡ :‬‬
‫ِ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫النبي سليامن‪ Q‬بالهدايا من أهل‬ ‫‪ ‬‬

‫صٰغِ ُرون﴾‪ .‬فبعدما جاء رسول مملكة سبأ إىل ّ‬ ‫‪ ‬‬

‫اململكة ‪ -‬بعد أن أرسل إليهم‪ Q‬يدعوهم إىل عبادة الله الواحد األحد ‪ -‬أجابه‪Q‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫مستفهامً عىل سبيل االستنكار‪ ،‬بأنّه ال يحتاج إىل مالهم‪ ،‬وأ ّن ما أعطاه الله تعاىل من‬
‫مم أعطاهم من الدنيا وأموالها‪ .‬فهو‪ Q‬ال يكرتث ألموال‬
‫‪ ‬‬
‫امللك والنب ّوة والحكمة‪ ،‬خري ّ‬
‫الدنيا زخارفها‪ .‬ث ّم طلب‪ Q‬منه أ ْن يرجع مبا جاء به من الهدايا‪ ،‬وأن يخرب قومه بأنّه‬ ‫‪ ‬‬

‫سيأتيهم بجنود ال طاقة لهم بها‪ ،‬وال قدرة لهم عىل دفعها‪ ،‬وسيخرجهم من تلك اململكة‬
‫أذالء إذا مل يأتوا إليه مسلمني(((‪.‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،15‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن ‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪382‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.362‬‬
‫ب‬
‫‪113‬‬ ‫َلَبِق ‪-‬انفلز ‪-‬ةمذرش ‪-‬جاجأ ‪ً-‬ار و‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫مفردات للبحث‪:‬‬
‫﴿ َع ۡس َع َس﴾ (سورة التكوير‪ ،‬اآلية ‪.)17‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ -‬‬
‫﴿ َو َس َق﴾ (سورة االنشقاق‪ ،‬اآلية ‪.)17‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿غ ۡ ُي َم ۡم ُنو ِۢن﴾ (سورة االنشقاق‪ ،‬اآلية ‪.)25‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿أ ۡح َو ٰى﴾ (سورة األعلى‪ ،‬اآلية ‪.)5‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ‬
‫‪ ‬‬

‫﴿ك َب ٍد﴾ (سورة البلد‪ ،‬اآلية ‪.)4‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َم ۡس َغ َبةٖ﴾ (سورة البلد‪ ،‬اآلية ‪.)14‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫﴿ َم ۡ َت َب ٖة﴾ (سورة البلد‪ ،‬اآلية ‪.)16‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َط َحى ٰ َها﴾ (سورة الشمس‪ ،‬اآلية ‪.)6‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ف َد ۡم َد َم﴾ (سورة الشمس‪ ،‬اآلية ‪.)14‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫ََ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ق ٰل﴾ (سورة الضحى‪ ،‬اآلية ‪.)3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫الدرس الثاني عشر‬

‫نتناول في هذا الدرس المفردات اآلتية‪:‬‬

‫باقة المفردات‪:‬‬
‫َدٰخِر َ‬
‫ين‬ ‫ِ‬
‫ُ‬
‫ق ّ ِصيهِ‬
‫ََ ‪ٞ‬‬
‫لغوِ ّي‬
‫ۡ ً‬
‫إِفك‬
‫َُُۡ َ‬
‫بون‬ ‫ي‬
‫‪ .1‬داخرين‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫َۡ‬ ‫‪-‬م ِ‬
‫َ ٓ‬ ‫َّ‬ ‫ََ َ‬
‫ع َمن ف َّ َ َ‬ ‫َََۡ ُ َ‬
‫نف ُخ ف ُّ‬
‫ۡرض إِل َمن شا َء‬
‫ت َو َمن ِف ٱل ِ‬
‫ٱلسمٰو ٰ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٱلصورِ فف ِز‬ ‫ِ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬ويوم ي‬
‫ين﴾(((‪.‬‬‫ٱلل َو ُ ٌّك َأتَ ۡوهُ َدٰخِر َ‬
‫َّ ُ‬
‫ِ‬ ‫ۚ‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ذل‪.‬‬‫الذل‪ .‬يقال‪ :‬دخر الرجل‪ ،‬وهو داخر‪ ،‬إذا ّ‬ ‫يدل على ّ‬ ‫«الدال والخاء والراء أصل ّ‬
‫َ ُ ۡ َٰ ُ َ‬
‫وأدخره غيره أذلّه»(((‪ .‬و« قال تعالى‪﴿ :‬وهم دخِرون﴾ [النحل‪]48 /‬؛ أي‪ :‬أذلَّء‪ .‬يقال‪:‬‬
‫َّ َّ َ َ ۡ َ ۡ ُ َ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫َ‬
‫بون ع ۡن ع َِباد ِت‬‫فذل‪ .‬وعلى ذلك قوله‪﴿ :‬إِن ٱلِين يستك ِ‬ ‫أدخرته َفدَ َخ َر‪ ،‬أي‪ :‬أذللته ّ‬
‫َ َۡ ُ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون َج َه َّن َم َداخِر َ‬


‫ين﴾ [غافر‪.(((»]60 /‬‬ ‫سيدخل‬
‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى أذالء مقهورين يف قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬و َي ۡو َم‬
‫ك َأتَ ۡوهُ َدٰخِر َ‬
‫َّ َ َ ٓ َ َّ ُ َ ُ ٌّ‬ ‫َۡ‬ ‫ََ َ‬ ‫ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ت َو َمن ِف ٱل‬ ‫ع َمن ف َّ َ َ‬ ‫نف ُخ ف ُّ‬


‫ين﴾‪.‬‬
‫‪ ‬‬

‫ِ‬ ‫و‬ ‫ۚ‬ ‫ٱلل‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫ش‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ل‬‫ِ‬ ‫إ‬ ‫ِ‬
‫ۡرض‬ ‫ٱلسمٰو ٰ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٱلصورِ فف ِز‬ ‫ِ‬ ‫ي‬
‫فقد ّبي الله تعاىل حقيقة من حقائق الساعة‪ ،‬وهي النفخ يف الصور بأمره‪ .‬واختُلف‬
‫يف املراد بالنفخ‪ ،‬فقيل‪ :‬املراد به النفخة الثانية التي يحصل بها عود الحياة والروح إىل‬
‫َ‬ ‫ٰ‬ ‫َ ُ ٌّ َ َ ۡ ُ َ‬
‫األجساد‪ ،‬فيُبعث الناس لفصل القضاء؛ ويؤيّده قوله تعاىل‪﴿ :‬وك أتوه دخِرِين﴾‪ ،‬واملراد‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫((( سورة النمل‪ ،‬اآلية ‪.87‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.333‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.309‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪118‬‬

‫َ ٓ‬ ‫َّ‬
‫به حضورهم عند الله سبحانه‪ .‬واالستثناء من حكم الفزع بقوله تعاىل‪﴿ :‬إِل َمن شا َء‬
‫َ ُ َ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾؛ ّ‬
‫يدل عىل أ ّن‬ ‫َُ‬
‫﴿وهم ّمِن ف َزعٖ يَ ۡو َمئ ِ ٍذ ءامِن‬ ‫َّ ُ‬
‫ٱللۚ﴾‪ ،‬ث ّم قوله يف من جاء بالحسنة‪:‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الفزع املذكور هو الفزع الحاصل من النفخة الثانية‪ .‬وقيل‪ :‬املراد به النفخة األوىل التي‬
‫ت َو َمن ِف‬ ‫ٱلصور فَ َصع َق َمن ف َّ َ َ‬
‫ميوت بها األحياء‪ ،‬بدليل قوله تعاىل‪َ ﴿ :‬ونُف َخ ف ُّ‬
‫ٱلسمٰو ٰ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬
‫ُ ۡ َ ٰ َ َ ُ ۡ َ ‪َ ُ ُ َ ٞ‬‬ ‫َّ َ َ ٓ َ َّ ُ ُ‬ ‫َۡ‬
‫‪ ‬‬

‫ٱللۖ ث َّم نُ ِف َخ فِيهِ أخرى فإِذا هم قِيام ينظرون﴾ [سورة الزمر‪،]68 ،‬‬
‫‪ ‬‬ ‫ۡرض إِل من شاء‬ ‫ٱل ِ‬
‫فإ ّن الصعقة من الفزع‪ ،‬وقد رت ّب عىل النفخة األوىل‪ .‬وعىل هذا يكون املراد بقوله‪:‬‬
‫ين﴾‪ ،‬رجوعهم إىل الله سبحانه باملوت‪ .‬وال يبعد أن يكون املراد بالنفخ‬ ‫ك َأتَ ۡوهُ َدٰخِر َ‬ ‫َ ُ ٌّ‬
‫﴿و‬
‫ِ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫مم مييت أو يحيي؛ فإ ّن النفخ كيفام كان من‬ ‫يف الصور يومئذ مطلق النفخ‪ ،‬أع ّم ّ‬
‫مختصات الساعة‪ ،‬ويكون ما ذكر من فزع بعضهم وأمن بعضهم من الفزع‪ ،‬وتسيري‬ ‫ّ‬
‫خواص النفخة‬‫ّ‬ ‫خواص النفخة األوىل‪ ،‬وما ذكر من إتيانهم داخرين من‬ ‫ّ‬ ‫الجبال من‬
‫كل واحد من الوجهني السابقني‪ .‬واالستثناء من الفزع‬ ‫الثانية‪ ،‬ويندفع بذلك ما يورد عىل ّ‬
‫ٱللۚ﴾‪ ،‬قيل‪ :‬هم املالئكة الذين يثبّت الله قلوبهم‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫يف قوله تعاىل‪﴿ :‬إ َّل َمن َشا ٓ َء َّ ُ‬
‫‪ ‬‬
‫ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫جربائيل‪ ،‬وميكائيل‪ ،‬وإرسافيل‪ ،‬وعزرائيل‪ .‬وقيل‪ :‬هم الشهداء‪ ،‬فإنّهم ال يفزعون يف ذلك‬
‫ين﴾‪ ،‬رجوع جميع من يف الساموات واألرض‪،‬‬ ‫ك َأتَ ۡوهُ َدٰخِر َ‬ ‫َ ُ ٌّ‬
‫اليوم‪ .‬واملراد بقوله تعاىل‪﴿ :‬و‬
‫ِ‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫حتّى املستثنني من حكم الفزع‪ ،‬وحضورهم عنده تعاىل‪ .‬ونسبة القهر والذلّة إىل أوليائه‬
‫تعاىل‪ ،‬ال تنايف ما لهم من الع ّزة عند الله تعاىل‪ ،‬فإ ّن ع ّزة العبد عند الله ذلّته يف نفسه‪،‬‬
‫وغناه بالله فقره إليه(((‪.‬‬
‫ُ‬
‫‪ .2‬ق ِّصيهِ ‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫ُ‬ ‫‪-‬م ِ‬
‫َ‬
‫َ ُُ َُ ۡ َۡ ُُ َ‬ ‫َ ُ َ ۡ‬ ‫ُ ّ‬ ‫َ ۡ ۡ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫ب وهم ل يشعر‬
‫قوله تعاىل‪﴿ :‬وقالت ِلختِهِۦ ق ِصيهِۖ فبصت بِهِۦ عن جن ٖ‬ ‫‪ ‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،7‬ص‪409-408‬؛‬
‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ج‪ ،15‬ص‪.400-399‬‬
‫((( سورة القصص‪ ،‬اآلية ‪.11‬‬
‫ّيِ‬
‫‪119‬‬ ‫ورَبحُي ‪ً -‬اكفإ‪َ -‬و َغ ‪ِ-‬هيِّصُق ‪-‬نيرخاد‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على تت ّبع الشيء»(((‪ .‬و«الْق َُّص‪ :‬تت ّبع األثر‪ ،‬يقال‪:‬‬ ‫«القاف والصاد أصل صحيح ّ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫ٱرتَ َّدا ٰٓ‬ ‫َ‬
‫ع َءاثارِه َِما ق َص ٗصا﴾ [الكهف‪،]64 /‬‬ ‫ت أثره‪ .‬والْقَصص‪ :‬األثر‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬ف ۡ‬
‫َ ُ‬ ‫َق َص ْص ُ‬
‫ُ‬ ‫ََ َ‬
‫﴿وقال ۡت ِل ۡختِهِۦ قُ ّ ِصيهِۖ﴾ [القصص‪]11 /‬؛ ومنه قيل لما يبقى من الكأل فيتت ّبع أثره‪:‬‬
‫ٱل ُّق ۚ﴾‬‫ص‪ :‬األخبار المتتبعة‪ ،‬قال‪﴿ :‬إ ِ َّن َهٰ َذا ل َ ُه َو ۡٱل َق َص ُص ۡ َ‬ ‫يص‪ .‬و َق َص ْص ُت ظُ ْف َره‪ .‬والْق ََص ُ‬ ‫َق ِص ٌ‬
‫ّ‬
‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫َ‬ ‫ۡ َۡ‪ٞ‬‬
‫ِبة﴾ [يوسف‪َ ﴿ ،]111 /‬وق َّص عل ۡيهِ ٱلق َص َص﴾‬ ‫[آل عمران‪﴿ ،]62 /‬لق ۡد كن ِف ق َص ِص ِهم ع‬
‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫ََ ُ‬ ‫َۡ‬ ‫ََ َ َ‬ ‫َُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫[القصص‪﴿ ،]25 /‬نق ُّص عل ۡيك أ ۡح َس َن ٱلق َص ِص﴾ [يوسف‪﴿ ،]3 /‬فل َنق َّص َّن َعل ۡي ِهم ب ِ ِعلمٖۖ﴾‬
‫ۡ‬ ‫َ ۡ‬
‫ن إ ِ ۡس َرٰٓءِيل﴾ [النمل‪﴿ ،]76 /‬فٱق ُص ِص ٱل َق َص َص﴾ [األعراف‪/‬‬
‫َ‬ ‫[األعراف‪َ ﴿ ،]7 /‬ي ُق ُّص َ َ ٰ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ع بَ ِ ٓ‬
‫ۡ‬ ‫َ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫اص َح َي ٰوة ‪[ ﴾ٞ‬البقرة‪/‬‬ ‫صاص‪ :‬تت ّبع الدم بالقود‪ .‬قال تعالى‪َ ﴿ :‬ولك ۡم ِف ٱلقِ َص ِ‬ ‫‪ .]176‬وال ِق ُ‬
‫‪َ ﴿ ،]179‬و ۡ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وح ق َِص ‪ٞ‬‬‫ٱل ُر َ‬


‫اص﴾ [المائدة‪.(((»]45 /‬‬ ‫ۚ‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫ََ َ ۡ ُۡ‬
‫ت ِلختِهِۦ‬ ‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى تقفّي األثر يف قوله تعاىل‪﴿ :‬وقال‬
‫َ‬ ‫ُ َ َۡ‬ ‫ََ ُ َ ۡ‬ ‫ُ‬
‫‪ ‬‬

‫َ‬
‫قصة‬‫صت بِهِۦ عن ُج ُن ٖب َوه ۡم ل يش ُع ُرون﴾‪ .‬فبعد أن أخرب الله تعاىل عن ّ‬
‫‪ ‬‬ ‫ق ّ ِصيهِۖ فب‬
‫موىس‪ Q‬وأ ّمه وما جرى عليهام من ألطاف إله ّية‪ ،‬ذكر سبحانه لطف صنعه يف تسخريه‬ ‫‪ ‬‬

‫تول تربية موىس‪ ،Q‬ولطفاً آخر بأ ّم موىس‪ Q‬يف تقفّي أثره عند‬
‫‪ ‬‬ ‫لفرعون‪ ،‬حتّى ّ‬ ‫‪ ‬‬

‫فرعون من دون أن يشعر فرعون بذلك‪ .‬فقد أرسلت ابنتها‪ ،‬أي أخت موىس‪ Q‬يف‬
‫‪ ‬‬

‫هذه امله ّمة‪ ،‬فوجدت أ ّن آل فرعون قد أخرجوا التابوت وأخرجوا موىس‪ ،Q‬فبرصت‬
‫‪ ‬‬

‫به ح ّياً من دون أن ّ‬


‫يشك فيها أحد من آل فرعون‪ ،‬ث ّم اقرتحت عليهم أ ّمها بوصفها مرضعة‬
‫ملوىس‪ ،Q‬بعد أن عجز آل فرعون عن إيجاد مرضعة يرتضيها موىس‪Q‬؛ فكان ذلك‬ ‫‪ ‬‬

‫لطفاً من الله بأ ّم موىس‪ ،Q‬يك تق ّر عينها وال تحزن(((‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،5‬ص‪.11‬‬


‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.672-671‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪،‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪420‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪419‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ج‪ ،16‬ص‪.13‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪120‬‬

‫‪َ .3‬ل َغو ّ‬


‫ِي‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ۡ َ َ َُ َۡۡ َۡ َ ۡ ُ‬ ‫ۡ َ َ َ ٓ ٗ َ َ َ َّ ُ َ َ َّ‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬فَأَ ۡص َب َ‬
‫صخ ُه ۚۥ‬
‫ِ‬ ‫ت‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ِ‬ ‫م‬‫ٱل‬‫ِ‬ ‫ب‬ ‫ۥ‬‫ه‬‫نص‬‫ت‬ ‫ٱس‬ ‫ِي‬
‫ٱل‬ ‫ا‬ ‫ذ‬‫ِ‬ ‫إ‬ ‫ف‬ ‫ب‬ ‫ق‬‫ت‬ ‫ي‬ ‫ا‬‫ف‬‫ِ‬ ‫ئ‬ ‫ا‬ ‫خ‬ ‫ة‬
‫ِ‬ ‫ِين‬
‫د‬ ‫م‬ ‫ٱل‬ ‫ف‬‫ِ‬ ‫ح‬
‫َ َ َ ُ ُ َ ٰٓ َّ َ َ َ ّ ‪ٞ‬‬
‫‪ ‬‬

‫ي ُّمب ‪ٞ‬‬
‫ني﴾(((‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫قال لۥ موس إِنك لغوِ‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على خالف الرشد وإظالم‬ ‫المعتل بعدهما أصالن‪ :‬أحدهما ّ‬ ‫ّ‬ ‫«الغين والواو والحرف‬
‫الغي‪ ،‬وهو خالف الرشد‪ ،‬والجهل باألمر‪،‬‬ ‫األمر‪ ،‬واآلخر على فساد في شيء‪ .‬فاأل ّول ّ‬
‫واالنهماك في الباطل»(((‪ .‬و«الغ َُّي‪ :‬جهل من اعتقاد فاسد‪ ،‬وذلك أنّ الجهل قد ينتج من‬
‫كون اإلنسان غير معتقد اعتقاداً صالحاً وال فاسداً‪ ،‬وقد يكون من اعتقاد شيء فاسد‪،‬‬
‫َ‬ ‫َ َ َّ َ ُ ُ‬
‫ك ۡم َو َما غ َو ٰى﴾ [النجم‪،]2 /‬‬ ‫وهذا النحو الثاني يقال له غ ٌَّي‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬ما ضل صاحِب‬
‫َ‬ ‫َ َ ۡ‬ ‫َّۡ‬
‫غ﴾ [األعراف‪ .]102 /‬وقوله‪﴿ :‬ف َس ۡوف يَل َق ۡو َن غ ًّيا﴾ [مريم‪/‬‬ ‫ۡ َ ُ ُ ۡ َ ُ ُّ َ ُ ۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿ِإَوخوٰنهم يمدونهم ِف ٱل ِ‬
‫الغي هو سببه‪ ،‬وذلك كتسمية الشيء بما هو‬ ‫الغي‪ ،‬ل ّما كان ّ‬ ‫‪]59‬؛ أي‪ :‬عذاباً‪ ،‬فس ّماه ّ‬
‫َ‬
‫ت‬‫الغي وثمرته‪ .‬قال‪َ ﴿ :‬و ُب ّ ِرز ِ‬ ‫سببه؛ كقولهم للنبات ندى‪ .‬وقيل‪ :‬معناه‪ :‬فسوف يلقون أثر ّ‬
‫َّ َ‬ ‫َ ُّ َ َ ٓ ُ َ َّ ُ ُ ُ ۡ َ ُ َ‬ ‫يم ل ِۡل َغاو َ‬ ‫َۡ‬
‫‪ ‬‬

‫اوۥن﴾ [الشعراء‪﴿ ،]224 /‬إِنك‬ ‫ين﴾ [الشعراء‪﴿ ،]91 /‬وٱلشعراء يتبِعهم ٱلغ‬ ‫ح ُ‬ ‫ٱل ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬ ‫َ َ ّ‪ٞ‬‬
‫ص َء َاد ُم َر َّب ُهۥ ف َغ َو ٰى﴾ [طه‪]121 /‬؛ أي‪ :‬جهل‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ني﴾ [القصص‪ ،]18 /‬وقوله‪َ ﴿ :‬و َع َ ٰٓ‬ ‫ي ُّمب ‪ٞ‬‬


‫ِ‬ ‫لغوِ‬
‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وقيل‪ :‬معناه خاب‪ ...‬وقيل‪ :‬معنى ﴿غ َو ٰى﴾ فسد عيشُ ه؛ من قولهم‪:‬‬


‫َ َ َّ ُ ُ ُ َ ُ ۡ َ ُ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ۡ‬
‫الفصيل و َغ َوى‪ ،‬نحو‪ :‬هوي وهوى‪ ،‬وقوله‪﴿ :‬إِن كن ٱلل يرِيد أن يغوِيك ۚم﴾‬
‫‪ ‬‬ ‫ُ‬ ‫َغو َِي‬
‫[هود‪ ،]34 /‬فقد قيل‪ :‬معناه أن يعاقبكم عىل غ ّيكم‪ .‬وقيل‪ :‬معناه‪ :‬يحكم عليكم بغ ّيكم‪.‬‬
‫َ َ‬ ‫َ َ َّ َ َ َّ َ َ ۡ ُ ۡ َ ۡ ُ َ َّ َ َ ٰٓ ُ َ ٓ َّ َ َ ۡ ٓ َ ۡ‬
‫ِين أغ َو ۡي َنا أغ َو ۡي َنٰ ُه ۡم ك َما غ َو ۡي َناۖ‬‫وقوله تعاىل‪﴿ :‬قال ٱلِين حق علي ِهم ٱلقول ربنا هؤلءِ ٱل‬
‫ۡ ٓ َ‬
‫َت َ َّبأنَا إ ِ ۡل َكۖ﴾ [القصص‪]63 /‬؛ إعالم منهم أنّا قد فعلنا بهم غاية ما كان يف وسع اإلنسان‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫حق اإلنسان أن يريد بصديقه ما يريد بنفسه‪ ،‬فيقول‪ :‬قد أفدناهم‬ ‫أن يفعل بصديقه‪ ،‬فإ ّن ّ‬

‫((( سورة القصص‪ ،‬اآلية ‪.18‬‬


‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.399‬‬
‫ّيِ‬
‫‪121‬‬ ‫ورَبحُي ‪ً -‬اكفإ‪َ -‬و َغ ‪ِ-‬هيِّصُق ‪-‬نيرخاد‬

‫ََ ۡ َ ۡ َٰ ُ‬
‫ك ۡم إنَّا ُك َّنا َغٰو َ‬
‫ين﴾‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ما كان لنا وجعلناهم أسوة أنفسنا‪ ،‬وعىل هذا قوله تعاىل‪﴿ :‬فأغوين‬
‫َ ّ َ ٓ َ ۡ َ ۡ َ َ َ ّ َ َّ َ‬
‫ُ‬ ‫َ ََٓ ََۡۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ن ل ُه ۡم ِف‬ ‫ب بِما أغويت ِن لز ِي‬ ‫ِ‬ ‫ر‬ ‫﴿‬ ‫وقال‪:‬‬ ‫‪،]16‬‬ ‫اف‪/‬‬‫ر‬ ‫[األع‬ ‫﴾‬ ‫ن‬‫ّات‪﴿ ،]32 /‬فبِما أغويت ِ‬ ‫[الصاف‬
‫ۡ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ۡرض َولغوِ َي َّن ُه ۡم﴾ [الحجر‪.(((»]39 /‬‬‫ٱل ِ‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى املتامدي يف الجهل والته ّور يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫ص ُخ ُه ۚۥ قَ َال َ ُلۥ ُم َ ٰٓ‬
‫وس‬ ‫نصهُۥ ب ۡٱلَ ۡمس ي َ ۡس َت ۡ‬
‫َ‬ ‫ب فَإ َذا َّٱلِي ۡ‬
‫ٱستَ َ‬ ‫ُ‬ ‫ۡ َ َ َ ٓ ٗ َ َ َ َّ‬
‫ق‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ا‬‫ف‬ ‫ئ‬ ‫ا‬‫خ‬ ‫ة‬
‫ِ‬ ‫ِين‬
‫د‬ ‫م‬ ‫ٱل‬ ‫ف‬ ‫َ‬
‫ح‬ ‫َ‬
‫ب‬ ‫﴿فَأَ ۡ‬
‫ص‬
‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬
‫َّ َ َ َ ّ ‪ٞ‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪ٞ‬‬ ‫ُّ‬
‫النبي موىس‪ Q‬يف اليوم الثاين خائفاً من تداعيات‬ ‫‪ ‬‬

‫إِنك لغوِي مبِني﴾‪ .‬فبعدما أصبح ّ‬


‫يل الذي أعانه باألمس‬‫القبطي عند فرعون وقومه‪ ،‬ينتظر األخبار يف ذلك‪ ،‬فإذا اإلرسائي ّ‬
‫ّ‬ ‫قتل‬
‫القبطي‪ ،‬يسترصخ موىس‪ Q‬ويستعني به عىل رجل آخر من القبط‬ ‫ّ‬ ‫‪ ‬‬‫ودفع عنه ظلم‬
‫خاصمه‪ ،‬فقال له موىس‪ :Q‬إ ّن ظاهر أمرك الغواية‪ ،‬مبعنى الجهل والته ّور وعدم‬ ‫‪ ‬‬

‫الرشد‪ ،‬حيث قاتلت باألمس رجالً‪ ،‬وتقاتل اليوم رجالً آخر؛ واملراد أ ّن من خاصم آل فرعون‬
‫مع كرثتهم؛ فإنّه خائب يف ما يطلبه‪ ،‬عادل عن الصواب‪ ،‬يف ما يقصده(((‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ .4‬إفكا‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ُ‬ ‫َّ َ ۡ َ ٰ ٗ َ َ ۡ ُ ُ َ ۡ ً َّ َّ َ َ ۡ ُ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ َ َ ۡ ُ ُ َ‬
‫ون‬
‫ِ‬ ‫د‬ ‫ِن‬‫م‬ ‫ون‬ ‫ون ٱللِ أوثنا وتلقون إِفكۚ إِن ٱلِين تعبد‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬إِنما تعبدون مِن د ِ‬
‫َّ َ َ ۡ ُ َ َ ُ ۡ ۡ ٗ َ ۡ َ ُ ْ َ َّ ّ ۡ َ َ ۡ ُ ُ ُ َ ۡ ُ ُ ْ َ ُ ٓ َ ۡ ُ ۡ َ ُ َ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬ ‫ٱلرزق وٱعبدوه وٱشكروا ل ۖۥ إِلهِ ترجع‬ ‫ٱللِ ل يمل ِكون لكم رِزقا فٱبتغوا عِند ٱللِ ِ‬
‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫يدل على قلب الشيء وصرفه عن جهته‪ُ .‬يقال‪:‬‬‫«الهمزة والفاء والكاف أصل واحد ّ‬
‫كل مصروف عن‬ ‫أفك الشيء‪ ،‬وأفك الرجل‪ :‬إذا كذب‪ .‬واإلفك‪ :‬الكذب»(((‪ .‬و«اإلفك‪ّ :‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.620‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،16‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬‫‪424‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫‪،‬‬ ‫القرآن‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬
‫(((‬
‫ص‪.21-20‬‬
‫((( سورة العنكبوت‪ ،‬اآلية ‪.17‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،1‬ص‪.118‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪122‬‬

‫المهاب‪ُ :‬م ْؤتَ ِفكَة‪ .‬قال‬


‫ّ‬ ‫يحق أن يكون عليه؛ ومنه قيل للرياح العادلة عن‬ ‫وجهه الذي ّ‬
‫َ ۡ ُ ۡ َ َ َ َۡ‬ ‫ۡ‬
‫ت ب َ‬ ‫َ ُۡ ۡ َ َ‬
‫ى﴾‬ ‫ٱلاط َِئةِ﴾ [الحاقة‪ ،]9 /‬وقال تعالى‪﴿ :‬وٱلمؤتفِكة أه َو ٰ‬ ‫ِ‬
‫كٰ ُ‬ ‫تعالى‪﴿ :‬وٱلمؤتفِ‬
‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬
‫َ ٰ َ ُ ُ َّ ُ ٰ ُ ۡ َ َ‬ ‫َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ون﴾ [التوبة‪ ،]30 /‬أي‪ :‬يُصرفون عن‬ ‫‪ ‬‬ ‫[النجم‪ ،]53 /‬وقوله تعالى‪﴿ :‬قتلهم ٱللۖ أن يؤفك‬
‫‪ ‬‬

‫الحق في االعتقاد إلى الباطل‪ ،‬ومن الصدق في المقال إلى الكذب‪ ،‬ومن الجميل في‬ ‫ّ‬
‫َ ََّ‬ ‫ُ‬ ‫َُۡ ُ‬
‫ك َع ۡن ُه َم ۡن أف َِك﴾ [الذاريات‪﴿ ،]9 /‬فأ ٰ‬
‫ن‬ ‫الفعل إلى القبيح‪ ،‬ومنه قوله تعالى‪﴿ :‬يؤف‬
‫َ‬ ‫ۡ‬ ‫َ‬ ‫َُۡ ُ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ون﴾ [األنعام‪ ،]95 /‬وقوله تعالى‪﴿ :‬أ ِج ۡئتَ َنا لِ َأف ِك َنا َع ۡن َءال َِهت ِ َنا﴾ [األحقاف‪،]22 /‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫تؤفك‬
‫الحق إلى الباطل‪ ،‬فاس ُتعمل‬ ‫فاستعملوا اإلفك في ذلك؛ ل ّما اعتقدوا أنّ ذلك صرف من ّ‬
‫َّ َّ َ َ ٓ ُ ۡ ۡ ُ ۡ َ ّ ُ‬
‫‪ٞ‬‬
‫ِنك ۡ ۚم﴾ [النور‪/‬‬ ‫ك عصبة م‬ ‫ٱلف ِ‬
‫ذلك في الكذب لِما قلنا‪ ،‬وقال تعالى‪﴿ :‬إِن ٱلِين جاءو ب ِ ِ‬
‫َ ۡ ً َ َ ٗ ُ َ َّ ُ ُ َ‬ ‫ّ ُ ّ َ َّ َ‬
‫‪ ‬‬

‫يدون﴾‬
‫‪ ‬‬ ‫ِيم﴾ [الجاثية‪ ،]7 /‬وقوله‪﴿ :‬أئِفك ءال ِهة دون ٱللِ ت ِر‬
‫‪ ‬‬
‫اك أ ٖ‬
‫‪ ‬‬ ‫ث‬ ‫ِك أف ٍ‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ،]11‬وقال‪﴿ :‬ل ِ‬
‫ويصح أن يُجعل‬ ‫ّ‬ ‫فيصح أن يُجعل تقديره‪ :‬أتريدون آلهة من اإلفك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫[الصافّات‪]86 /‬؛‬
‫(إفكاً) مفعول (تريدون)‪ ،‬ويجعل (آلهة) بدالً منه‪ ،‬ويكون قد س ّماهم إفكاً‪ .‬ورجل‬
‫َمأْفُوك‪ :‬مصروف عن ّ‬
‫الحق إلى الباطل»(((‪.‬‬
‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى اختالق الكذب والباطل يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫ُ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ َ ۡ َ ٗ َ َ ۡ ُ ُ َ ۡ ً َّ َّ َ َ ۡ ُ ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ َ َ ۡ ُ ُ َ‬
‫ون ٱللِ ل َي ۡمل ِكون‬
‫ون ٱللِ أوثٰنا وتلقون إِفكۚ إِن ٱلِين تعبدون مِن د ِ‬ ‫﴿إِنما تعبدون مِن د ِ‬
‫َ ُ ۡ ۡ ٗ َ ۡ َ ُ ْ َ َّ ّ ۡ َ َ ۡ ُ ُ ُ َ ۡ ُ ُ ْ َ ُ ٓ َ ۡ ُ ۡ َ ُ َ‬
‫‪ ‬‬

‫ون﴾؛ حيث ّبي الله‬ ‫ٱلرزق وٱعبدوه وٱشكروا ل ۖۥ إِلهِ ترجع‬ ‫لكم رِزقا فٱبتغوا عِند ٱللِ ِ‬
‫رض وال تنفع‪ ،‬وأ ّن ا ّدعاء كونها آلهة هو كذب‬
‫تعاىل بطالن عبادة األوثان واألصنام‪ ،‬ألنّها ال ت ّ‬
‫وافرتاء مختلق‪ ،‬وما هي إال مج ّرد حجارة صنعوها بأيديهم‪ .‬ويف الحقيقة أ ّن أصل ملك‬
‫جميع األشياء هو لله تعاىل وحده ال رشيك له؛ فهو الوحيد الذي ميلك لهم الرزق ويدفع‬
‫يستحق العبادة‪ ،‬أل ّن العبادة تجب بأعىل‬
‫ّ‬ ‫عنهم الرضر‪ .‬فمن ال ميلك أن يرزق غريه‪ ،‬ال‬
‫يستحق العبادة سواه‪ .‬لذا‪ ،‬يدعوهم‬
‫ّ‬ ‫مراتب النعمة‪ ،‬وال يقدر عىل ذلك غري الله تعاىل‪ ،‬فال‬
‫الله تعاىل إىل أن يطلبوا الرزق من عنده دون من هم سواه‪ ،‬وأن يعبدوه ويشكروه عىل‬

‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.79‬‬


‫ّ‬ ‫(((‬
‫ّيِ‬
‫‪123‬‬ ‫ورَبحُي ‪ً -‬اكفإ‪َ -‬و َغ ‪ِ-‬هيِّصُق ‪-‬نيرخاد‬

‫ما أنعم به عليهم من أصول النعم‪ ،‬من الحياة والرزق وغريهام؛ أل ّن مرجعهم إليه يوم‬
‫القيامة‪ ،‬فيجازيهم عىل قدر أعاملهم(((‪.‬‬
‫‪ُ .5‬ي َ‬
‫حبرون‪:‬‬
‫ورد المفردة في القرآن‪:‬‬ ‫َ‬
‫‪-‬م ِ‬
‫ََ‬
‫ُ‬
‫ُ ۡ َۡ َ َُۡ َ‬ ‫َّ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ‬
‫فأ َّما ٱل َ َ ُ َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬
‫ون﴾(((‪.‬‬
‫‪ ‬‬
‫ِين َءامنوا َوع ِملوا ٱلصٰل ِحٰ ِ‬
‫ت فهم ِف روضةٖ يب‬ ‫قوله تعاىل‪﴿ :‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ّ‬
‫اللغوي‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫«الحاء والباء والراء أصل واحد منقاس م ّطرد؛ وهو األثر في حسن وبهاء»(((‪ .‬و«ال ِح ْب ُر‪:‬‬
‫األثر المستحسن‪ ...‬وال َح ْبر‪ :‬العالم‪ ،‬وجمعه‪ :‬أَ ْح َبار؛ لما يبقى من أثر علومهم في قلوب‬
‫ۡ‬ ‫َّ َ ُ ٓ ْ َ ۡ َ َ ُ‬
‫اره ۡم َو ُره َبٰ َن ُه ۡم‬ ‫الناس‪ ،‬ومن آثار أفعالهم الحسنة المقتدى بها‪ .‬قال تعالى‪﴿ :‬ٱتذوا أحب‬
‫َۡ َ َُُۡ َ‬ ‫ََۡ ٗ ّ ُ‬
‫‪ ‬‬

‫َّ‬
‫ون﴾ [الروم‪]15 /‬؛‬ ‫‪ ‬‬ ‫وجل‪ِ ﴿ :‬ف روضةٖ يب‬
‫‪ ‬‬ ‫ٱللِ﴾ [التوبة‪ ...]31 /‬وقوله ع ّز ّ‬ ‫ون‬
‫أربابا مِن ِ‬
‫د‬ ‫‪ ‬‬

‫أي‪ :‬يفرحون ح ّتى يظهر عليهم حبار نعيمهم»(((‪.‬‬


‫ّ‬
‫التفسيري‪:‬‬ ‫‪ -‬المعنى‬
‫استعمل القرآن الكريم هذه املفردة مبعنى ظهور أثر النعيم عليهم يف قوله تعاىل‪:‬‬
‫َ َ َّ َّ َ َ َ ُ ْ َ َ ُ ْ َّ ٰ َ ٰ َ ُ ۡ َ ۡ َ ُ ۡ َ ُ َ‬
‫ون﴾‪ .‬فبعد أن ّبي الله تعاىل أ ّن‬ ‫ت فهم ِف روض ٖة يب‬
‫‪ ‬‬
‫﴿فأما ٱلِين ءامنوا وع ِملوا ٱلصل ِح ِ‬ ‫‪ ‬‬

‫مرجع الخلق إليه يوم القيامة للحساب؛ أخرب عن حال الذين آمنوا وعملوا الصالحات يف‬
‫رسون رسورا ً يبني أثره فيهم تكرمياً لهم من‬ ‫الدنيا‪ ،‬أنّهم يوم القيامة يف الج ّنة ينعمون وي ّ‬
‫ربّهم(((‪.‬‬

‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،16‬‬


‫ّ‬ ‫الطبرسي‪ ،‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،8‬ص‪16-15‬؛‬ ‫ّ‬ ‫((( انظر‪:‬‬
‫ص‪.116-115‬‬
‫((( سورة الروم‪ ،‬اآلية ‪.15‬‬
‫((( ابن فارس‪ ،‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪ ،2‬ص‪.127‬‬
‫ األصفهاني‪ ،‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص‪.216-215‬‬
‫ّ‬ ‫(((‬
‫الطباطبائي‪ ،‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ج‪،16‬‬
‫ّ‬ ‫؛‬ ‫‪50‬‬ ‫ص‬ ‫‪،‬‬ ‫‪8‬‬ ‫ج‬ ‫م‪.‬س‪،‬‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫مجمع‬ ‫‪،‬‬ ‫الطبرسي‬
‫ّ‬ ‫ انظر‪:‬‬‫(((‬
‫ص‪.160-159‬‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪124‬‬

‫تطبيقات وتمارين‪:‬‬

‫يّكلّف الطالب بالبحث يف معاين املفردات اآلتية وفق املنهجية املعتمدة يف الكتاب‪،‬‬
‫من خالل عمل املجموعات أو التكاليف الصفّية الفرديّة‪ ،‬ويجري عرضها ومناقشتها يف‬
‫الصف‪ ،‬وتوزّع عىل جميع الطالب بعد تقوميها وتصحيحها من قبل األستاذ‪.‬‬

‫مفردات للبحث‪:‬‬
‫َ‬
‫ٱنص ۡب﴾ (سورة الشرح‪ ،‬اآلية ‪.)7‬‬ ‫﴿ف َ‬ ‫‪ -‬‬
‫ۡ‬
‫﴿ٱل َق ۡدرِ﴾ (سورة القدر‪ ،‬اآلية ‪.)1‬‬
‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َض ۡب ٗحا﴾ (سورة العاديات‪ ،‬اآلية ‪.)1‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫﴿ َن ۡق ٗعا﴾ (سورة العاديات‪ ،‬اآلية ‪.)4‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫َ َ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫﴿لك ُنود‪( ﴾ٞ‬سورة العاديات‪ ،‬اآلية ‪.)6‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫َ ۡ‬
‫‪ ‬‬

‫﴿كٱلعِ ۡه ِن﴾ (سورة القارعة‪ ،‬اآلية ‪.)5‬‬ ‫ ‪-‬‬


‫﴿ َشان َِئ َك﴾ (سورة الكوثر‪ ،‬اآلية ‪.)3‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫َۡ‬
‫﴿ٱل ۡب َ ُت﴾ (سورة الكوثر‪ ،‬اآلية ‪.)3‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫ۡ َ‬
‫﴿ٱل َفل ِق﴾ (سورة الفلق‪ ،‬اآلية ‪.)1‬‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ ‪-‬‬
‫﴿ َۡ‬
‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫اس﴾ (سورة الناس‪ ،‬اآلية ‪.)4‬‬ ‫ٱل َّن ِ‬


‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ ‪-‬‬
‫مصادر الكتاب ومراجعه‬
‫‪ .1‬القرآن الكريم‪.‬‬
‫‪ .2‬ابن فارس‪ ،‬أحمد‪ :‬معجم مقاييس اللغة‪ ،‬تحقيق‪ :‬عبد السالم مح ّمد هارون‪ ،‬ال ط‪،‬‬
‫اإلسالمي‪1404 ،‬هـ‪.‬ق‪.‬‬
‫ّ‬ ‫ق ّم المق ّدسة‪ ،‬مكتب اإلعالم‬
‫‪ .3‬ابن منظور‪ ،‬مح ّمد بن مكرم‪ :‬لسان العرب‪ ،‬ال ط‪ ،‬ق ّم المق ّدسة‪ ،‬نشر أدب الحوزة‪،‬‬
‫‪1405‬هـ‪.‬ق‪.‬‬
‫األصفهاني‪ ،‬حسين (الراغب)‪ :‬مفردات ألفاظ القرآن‪ ،‬تحقيق‪ :‬صفوان عدنان‬ ‫ّ‬ ‫‪ .4‬‬
‫داوودي‪ ،‬ط‪ ،2‬ق ّم المق ّدسة‪ ،‬سليمانزاده؛ طليعة النور‪1427 ،‬هـ‪.‬ق‪.‬‬
‫ازي‪ ،‬ناصر مكارم‪ :‬األمثل في تفسير كتاب الله المنزل‪ ،‬ال ط‪ ،‬ال م‪ ،‬ال ن‪ ،‬ال ت‪.‬‬ ‫‪ .5‬الشير ّ‬
‫مؤسسة‬
‫الطباطبائي‪ ،‬مح ّمد حسين‪ :‬الميزان في تفسير القرآن‪ ،‬ال ط‪ ،‬ق ّم المق ّدسة‪ّ ،‬‬
‫ّ‬ ‫‪ .6‬‬
‫اإلسالمي التابعة لجماعة المد ّرسين‪ ،‬ال ت‪.‬‬
‫ّ‬ ‫النشر‬
‫الطبرسي‪ ،‬أبو الفضل‪ :‬مجمع البيان في تفسير القرآن‪ ،‬تحقيق وتعليق‪ :‬لجنة‬ ‫ّ‬ ‫‪ .7‬‬
‫األعلمي‪،‬‬
‫ّ‬ ‫مؤسسة‬‫من العلماء والمحقّقين‪ ،‬تقديم‪ :‬محسن األمين‪ ،‬ط‪ ،1‬بيروت‪ّ ،‬‬
‫‪1415‬هـ‪.‬ق‪1995 /‬م‪.‬‬
‫الحسيني‪ ،‬ط‪ ،2‬طهران‪،‬‬
‫ّ‬ ‫الطريحي‪ ،‬فخر الدين‪ :‬مجمع البحرين‪ ،‬تحقيق‪ :‬أحمد‬ ‫ّ‬ ‫‪ .8‬‬
‫المكتبة المرتضويّة إلحياء اآلثار الجعفريّة‪ 1362 ،‬هـ‪.‬ش‪.‬‬
‫الطريحي‪ ،‬فخر الدين‪ :‬مجمع البحرين‪ ،‬ط‪ ،2‬طهران‪ ،‬نشر مرتضوي؛ مطبعة‬ ‫ّ‬ ‫‪ .9‬‬
‫چاپخانهء طراوت‪1362 ،‬هـ‪.‬ش‪.‬‬
‫الطوسي‪ ،‬أبو جعفر‪ :‬التبيان في تفسير القرآن‪ ،‬تحقيق وتصحيح‪ :‬أحمد حبيب‬ ‫ّ‬ ‫‪ .10‬‬
‫اإلسالمي‪1409 ،‬هـ‪.‬ق‪.‬‬
‫ّ‬ ‫العاملي‪ ،‬ط‪ ،1‬ال م‪ ،‬مكتب اإلعالم‬
‫ّ‬ ‫قصير‬
‫ميركلا نآرقلا بيرغ تادرفم‬ ‫‪126‬‬

‫األمالي‪ ،‬تحقيق‪ :‬قسم الدراسات اإلسالم ّية في‬ ‫ّ‬ ‫الطوسي‪ ،‬مح ّمد بن الحسن‪:‬‬
‫ّ‬ ‫‪ .11‬‬
‫مؤسسة البعثة‪ ،‬ط‪ ،1‬ق ّم المق ّدسة‪ ،‬دار الثقافة‪1414 ،‬هـ‪.‬ق‪.‬‬ ‫ّ‬
‫اشي‪ ،‬تحقيق وتصحيح وتعليق‪ :‬هاشم الرسولي‬ ‫اشي‪ ،‬ابن مسعود‪ :‬تفسير العيّ ّ‬‫‪ .12‬العيّ ّ‬
‫المحلتي‪ ،‬ال ط‪ ،‬طهران‪ ،‬المكتبة العلم ّية اإلسالم ّية‪ ،‬ال ت‪.‬‬
‫ّ‬
‫المخزومي؛ إبراهيم‬
‫ّ‬ ‫اهيدي‪ ،‬الخليل بن أحمد‪ :‬العين‪ ،‬تحقيق‪ :‬مهدي‬ ‫ّ‬ ‫‪ .13‬الفر‬
‫مؤسسة دار الهجرة‪1409 ،‬هـ‪.‬ق‪.‬‬ ‫ائي‪ ،‬ط‪ ،2‬إيران‪ّ ،‬‬ ‫السامر ّ‬